تفسير رؤية السحاب في المنام

img

تفسير رؤية السحاب في المنام

قال ابن سیرین

السحاب :

يدل على الإسلام الذي به حياة الناس، ونجاتهم، وهو سبب رحمة الله تعالى ؛ لحملها الماء الذي به حياة الخلق، وربما دلت على العلم، والفقه، والحكمة، والبيان لما فيها من لطيف الحكمة بجريانها حاملة وقرأ في الهواء، ولما ينعصر منها الماء،  وربما دلت على العساكر والرفاق لحملها الماء الدال على الخلق الذين خلقوا من الماء، وربما دلت على الإبل القادمة بما ينبت بالماء كالطعام، والكتان؛ لما قيل: إنها تدل على السحاب ؛ لقول الله تعالى : ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) [الغاشية : ۱۷]۔ وربما دلت على السفن الجارية في الماء في غير أرض، ولا سماء، حاملة جارية بالرياح، وقد تدل على الحامل من النساء ؛ لأن كلتيهما تحمل الماء، وتجنه في بطونها، إلا أن يأذن لها ربها بإخراجه وقذفه، وربما دلت على المطر تفسه؛ لأنه منها، وبسببها وربما دلت على عوارض السلطان ،وعذابه، وأوامره، إذا كانت سوداء، أو كان معها ما يدل على العذاب؛ لما يكون فيها من الصواعق، والحجارة مع ما نزل بأهل الظلة حين حسبوها عارضة ممطرهم، فأتتهم بالعذاب، وبمثل ذلك أيضا ترتفع على أهل النار، فمن رأى سحابة في بيته، أو نزلت عليه في حجره، أسلم إن كان كافر، ونال علما وحکما إن كان مؤمنا، أو حملت زوجته  إن كان في ذلك راغبا  أو قدمت إبله وسفینته و إن كان له شيء من ذلك

فإن رأى نفسه راكب فوق السحاب، أو رآها جارية؛ تزوج امرأة صالحة، إن كان عزبا، أو سافر، أو حج؛ إن كان مؤملا ذلك، وإلأ شهر بالعلم، والحكمة ؛ إن كان لذلك طالبا، وإلا ساق بعسكر، أو سرية، أو قدم في رفقة ؛ إن كان لذلك أهلا، وإلا رفعة السلطان على دابة شريفة ؛ إن كان ممن يلوذ به، وكان راجلا، وإلا بعثه على نجیب رسولا

وإن رأى سحبا متوالية، قادمة، جاثية، والناس لذلك ينتظرون مياهها، وكانت من سحب الماء، ليس فيها شيء من دلائل العذاب ؛ قدم تلك الناحية ما يتوفعه الناس، وما ينتظرونه من خير يقدم، أو رفقة تأتي، أو عساکر ترد، أو قوافل تدخل، وإن رآها سقطت بالأرض، أو نزلت على البيوت، أو في الفدادين، أو على الشجر والنبات فهي سيول، وأمطار، أو جراد، أو قطا، أو عصفور. وإن كان فيها مع ذلك ما يدل على الهم والمكروه، كالسموم، والريح الشديدة ، ، والنار، والحجر والحيات، والعقارب ، فإنها غارة تغير عليهم ،.وتطرفهم في مكانهم، أو رفقة قافلة تدخل بنعي أكثرهم ممن مات في  سفرهم، أو مغرم وخراج  يفرضه  السلطان عليهم، أو جراد ودبي يضر بنباتهم ومعايشهم، أو مذاهب وبدع  تنتشر بين أظهرهم، ويعلن بها على رؤوسهم

وقال بعضهم : إن السحاب ملك  جسيم، أو سلطان شفیق، فمن خالط السحاب ، فإنه يخالط رجلا من هؤلاء ومن أكل السحاب ؛ فإنه ينتفع من رجل بمال حلال، أو حكمة، وإن جمعه ؛ نال حكمة من رجل مثله، فإن ملکه  نال حكما وملكا. فإن رأى أن سلاحه من سحاب فإنه رجل محجاج

 فإن رأى أنه يبني دارا على السحاب ؛ فإنه ينال دنيا شريفه حلالا مع حكمة، ورفعة. فان بني قصرا على  السحاب؛ فإنه يتجنب من الذنوب بحكمة يستفيدها، وينال من خيرات يعلمها، فإن رأى في پده. سحابا يمطر من المطر ؛ فإنه ينال حكمة، ويجري على يده الحكمة. فإن رأى أنه تحول سحابا يمطر على الناس؛ نال مالا ونال الناس منه.

والسحاب إذا لم يكن فيه مطر، فإن كان ممن ينسب إلى الولاية ؛ فإنه والي لا ينصف، ولا يعدل، وإذا نسب إلى التجارة ؛ فإنه لا يفي بما يتبع، ولا بما يضمن، وإن نسب إلى عالم ، فإنه يبخل بعلمه، وإن كان صانعا فإنه متقن الصناعة حكيم، والناس محتاجون إليه

السحاب: سلاطين لهم يد على الناس، ولا يكون للناس عليهم يد. وإن ارتفعت سحابة فيها رعد و برق فإنه ظهور سلطان مهیب، يهدد الحق ومن رأى سحابا نزل من السماء ، وأمطر مطرا عاما؛ فإن الإمام ينفذ إلى

ذلك الموضع إماما عادلا فيهم سواء أكان السحاب أبيض، أم أسود. وأما السحاب الأحمر في غير حينه، فهو: گرب، أو فتنه، أو مرض

وقال بعضهم: من رأى سحابا ارتفع من الأرض إلى السماء، وقد أظل بلدا؛ فإنه يدل على الخير، والبركة وإن كان الرائي پرید سفرا؛ تم له ذلك، ورجع سالما، وإن كان غير مستور بلغ مناه فيما يلتمس من الشر. وقال بعضهم : إن السحاب الذي يرتفع من الأرض إلى السماء يدل على السفر،ويدل فيمن كان مسافر على رجعته من سفره، والسحاب المظلم يدل على غم، والسحاب الأسود يدل على برد شديد، أو حزن

قال عبد الغني النابلسي:

 من رأى أنه خالط السحاب ولم يحمل منه شيئا فإنه يخالط العلماء، ولا يستعمل من علمهم شيئا، فإن ركب السحاب فإنه پرتفع أمره، ويعلو في  حكمته. فإن رأى أن ولده من سحاب : فإن دنياه من حكمة. فإن رأى أن دنياه ،من سحاب، فإن جده وسعيه من حكمة

فإن كان السحاب أسود: فإنه حكمة مع سؤدد و مروءة، وسرور، وإن كان مع السحاب هولا فإنه ينال هولا

من رجل حكيم قوي، وإن رأى أن سحابا ارتفعت فأمطرت ذهبا عليه فإنه يتعلم من رجل حكيم أدبا من أمر  الدنيا

فمن رأى أنه سمع رجلا من عنان السماء، فإنه يرزق الحج إن شاء الله تعالي وقيل : إن رأى سحابا في وقته: فإنه ينال خير وبركة ونعمة ومالا . فإن رأى سحاب يمطر في وقته وحينه، فإن الله تعالى : يوسع الرزق في تلك البلدة . فإن كانوا في قحط: فإنه يوسع عليهم ، ويخرجهم منه. فإن رأى سحابا أسود من غير مطر: فإنه ينال منفعة، وريما كان دلیل برد شديد، أو حزن. فإن رأى سحابا أحمر في غير حينه: أصاب أهل تلك البلدة أو المحلة كرب، أو فتنة ، أو مرض، والسحاب الأبيض في الرؤيا: دلیل عمل. والسحاب الذي يراه الإنسان، كأنما يرتفع من الأرض إلى السماء : يدل على السفر، ويدل على ظهور الأشياء الخفية، والسحاب الأحمر: يدل على بطالة، والسحاب المظلم: يدل على غم. والسحاب الأسود يدل على برد شديد، أو على حزن، وربما دل السحاب الأحمر على جند يدخل ذلك البلد، وعزيمة ومكيدة، ومن رأى أنه أخذ شيئا من السحاب : فإنه يصيب من الحكمة شيئا عظيما أو يكثر من الحرث والزرع والضياع. ومن رأى أنه ركب السحاب، أو سار عليه ؛ فإنه يدركالحكمة كلها. ومن رأى أن السحاب أستقبله في المنام دل على عمل حسن وعدل وبشارة وراحة من كل هم، وإن كان من أهل الفساد فإنه عقوبه وعذاب يحل به. ومن رأى السحاب غطى الشمس: فإن الملك يمرض، أو يقهر ، أو يعزل عن سلطانه . وقال جعفر الصادق رضي الله عنه : من رأى قميصه من السحاب ، فقد شملته من الله نعمة والسحاب يدل على زوال الهموم والأنكاد والمخاوف وإظهار الكرامات، لأن ذلك مما يظهر للأولياء عند الاستسقاء، وللأنبياء وقاية من الحر، وربما دل السحاب على الألفة  لقول الله تعالى : (ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه )[النور: 43]

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!