تفسير رؤية السجن في المنام

img

تفسير رؤية السجن في المنام

قال ابن سيرين

السجان : حفار القبور .

 السجن يدل على ما يدل عليه الحمام، وربما دل على المرض المانع من التصرف، والنهوض، وربما دل على العقلة عن السفر، وربما دل على القبر، وربما دل على جهنم؛ لأنها سجن العصاة والكفرة، ولأن السجن دار العقوبة ومكان أهل الجرم، والظلم

فمن رأى نفسه في سجن؛ فانظر في حاله، وحال السجن، فإن كان ، مريضا والسجن مجهولا، فذلك قبره،يحبس فيه إلى يوم القيامة، وإن كان السجن معروفا طال مرضه، ورجیت إفاقته، وقيامه إلى الدنيا التي هي سجن لمثله؛ لما في الخبر: (إنها سجن المؤمن، وجنة الكافر) وإن كان المريض مجرما؛ فالسجن المجهول قبره، والمعروف دال على طول إقامته في علته، ولم ترج حياته إلا أن يتوب، أو يسلم من مرضه. وإن رأى ميتا في السجن، فإن كان كافرا؛ فذاك دليل على جهنم، وإن كان مسلما؛ فهو محبوس عن الجنة بذنوب، وتبعات. بقيت عليه. وأما الحي السليم يرى نفسه في سجن ، فانظر أيضا إلى ما هو فيه، فإن كان مسافرا في بر، أو سفينة؛ أصابته عقله، وعاقة بمطر، أو ريح، أو عدو أو حرب، أو أمر من سلطان، وإن لم يكن مسافرا دخل مكانا يعصى الله فيه کالكنيسة، ودار الكفر، والبدع، أو دار زانية، أو خمار، كل إنسان على قدره، ومافي يقظته مما ينكشف عند المساءلة، أو يعرف عنه بالشهرة، أو بزيادة منامه من كلامه، وأفعاله في احلامه

وقال بعضهم: من رأى أنه اختار سجنا لنفسه؛ فإن امرأة تراوده عن نقسه، والله يصرف عنه كيدها، ويبلغه مناه ؛ لقول الله تعالى : ( قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه) (يوسف: ۳۳). وحكي أن سابور بن أردشير في حياة والده رأى كأنه يبني السجون ويأخذ الجنازير، والقردة من الروم فيدخلها فيه، وكان عليه واحد وثلاثون تاجا، فسأل المعبر عنه، فقال : تملك إحدى وثلاثين سنة، وأما بناء السجون؛ فبعددها ثبتی مدائن، وتأخذ الروم، وتأسر منهم، فكان كذلك. فإنه بعد موت أبيه أخذ ملك الروم، وبني مدينة نيسابور، ومدينة الأهواز، ومدينة ساوران.

قال عبد الغني النابلسي :

سجن:

هو في المنام دال على لزوم الدين إن كان سجن الشرع، وإن كان سجن الشيطان : دال على الهم والنكد بسبب ذم أو نقاق، والسجن المجهول : دال على الدنيا. والسجن: يدل على الزوجة النكدة، والسبب المتعب، وربما دل على الصمت، وسجن اللسان عن الهذر، وربما دل على المكيدة من الأعداء. ويدل على التهم، وعلى القرب من الأكابر، وعلى القبر والدين، وعلى القعود عن الأسفار بسبب الأمراض، أو قصور الهمة

ويدل على الفقر وعدم الراحة . ودخول السجن دال على العمر الطويل والاجتماع بالأحبة ، والسجن هم وحزن. ومن اختار ، لنفسه سجنا عصم من ذنب. ومن رأی أنه خرج من سجن: نجا من مرض۔ وإذا رأى المسجون أن أبواب السجن مفتحة: نجا من سجنه. وكذلك إذا رأي فيه كوة، والضوء داخل منها، أو رأى سقفه قد زال، وظهرت النجوم والسجن عافبة المسافر، وموت المريض، ومن رأى أنه في سجن سلطان موثق فإنه يصيبه أمر مكروه، أو هو في غم يرتجي فرجه من قبله، وإن رأى أنه خرج منه : فإنه يخرج من ذلك الغم، وإن كان مسافرا فهو غفلة، وإن كان مريضا فهو طول مرضه وقيل من رأى أنه في السجن، فتلك دعوة مستجابة وخروج من هم وغم، لقصة يوسف عليه السلام، ومن رأى أنه في سجن مجهول موضعه، وأهله وهيئته ولم يخرج من ذلك كان قبره، ومن رأى أنه خرج من سجن مجهول، أو بیت ضيق إلى فضاء واسع، فإن كان مريضا أو مكروبا فإنه خروجه إلى راحة وفرج. ومن رأى أنه موثق في بيئه : فإنه يصيبه خير أو يراه في أهله. ومن رأی أنه سجن في بيت لا يعرفه فإنه يتزوج امرأة يستفيد منها مالا وولدا. ومن رأی أنه موثق، وكان في شدة فإنه ينجو مما يخاف ويحذر. ومن رأى أنه يبني سجنه فإنه يلقى رجلا إماما هاديا، يرجع به أهل تلك المحلة إلى الطريقة المحمودة

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!