مقدمة ألفية ابن الوردي في تعبير الرؤيا

img

مقدمة ألفية ابن الوردي في تعبير الرؤيا

والرؤيا على أقسام:

الأول: رؤيا من الله تعالى:

عن عبادة بن الصامت، عن النبي (صلى الله عليه وسلم)،  قال: ( رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة).

رواه البخاري برقم (6987)،ومسلم(2264).

وعن محمد بن سيرين أنه سمع أبا هريرة يقول : قال رسول الله (صلي الله عليه وسلم)،  ( إذا اقترب الزمان لم تكد تكذب رؤيا المؤمن، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة، وما كان من النبوة فإنه لا يكذب).

قال محمد: وأنا أقول هذه قال: الرؤيا ثلاث: حديث النفس، وتخويف الشيطان، وبشري من الله، فمن رأي شيئا يكرهه فلا يقصه علي أحد، وليقم فليصل.

قال:وكان يكره الغل في النوم، وكان يعجبهم القيد، ويقال : القيد ثبات في الدين.

رواه البخاري برقم (7017) ومسلم برقم (2263).

وعن ابن سيرين، عن أبي هريرة عن النبي (صلي الله عليه وسلم)،  وأدرجه بعضهم كله في الحديث وحديث عوف أبين، وقال يونس : لا أحسبه إلا عن النبي (صلي الله عليه وسلم)،  في القيد قال أبو عبد الله:لاتكون الأغلال إلا في الأعناق.

رواه البخاري برقم(7017)،وصحيح مسلم (2263).

الثاني:حلم من الشيطان:

وعن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة، عن النبي (صلي الله عليه وسلم)،   قال : ( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ، وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا ، ورؤيا المسلم جزء من خمس وأربعين جزءا من النبوءة ، والرؤيا ثلاثة ، فالرؤيا الصالحة بشري من الله ، ورؤيا تحزين من الشيطان ، ورؤيا مما يحدث المرء نفسه ، فإن رأى أحدكم ما يكره ، فليقم فليصل ، ولا يحدث بها الناس ) قال : ( وأحب القيد وأكره الغل).

والقيد ثبات في الدين ، فلا أدري هو في الحديث أم قاله ابن سيرين.

هذا لفظ مسلم برقم (2663) وأصله في البخاري برقم (7017).

فهذا حلم من الشيطان ومن حصل له الحلم من الشيطان فليفعل التالي:

الأول:أن يستعيذ بالله من الشيطان.

الثاني:أن ستعيذ بالله من شرها.

الثالث:يتفل،أو ينفث عن يساره ثلاثا.

الرابع:يتحول عن جنبه الذي هو عليه.

الخامس:لا يبالي بها حتي لا تضره.

السادس:لايحدث بها.

السابع:أن يصلي ركعتين.

وفي صحيح مسلم برقم (2268) عن جابر أن رسول الله (صلي الله عليه وسلم)،  قال: ( من رآني في النوم فقد رآني إنه لا ينبغي للشيطان أن يتمثل في صورتي )، وقال : (إذا حلم أحدكم فلا يخبر أحدا بتلعب الشيطان به في المنام).

وعلامة هذه الرؤيا أنها نحزين من الشيطان.

الثالث: أضغاث أحلام : وهي التي نختلط بعضها ببعض، وبعضها غير واضح وليس مفهوما، فهذه الرؤيا ليست برؤيا يفرح بها، ولا يخاف منها، ولا تطبق عليها هذه الأحكام والله أعلم.

الرابع: حديث نفس : كما تقدم دليله قريبا وهو حديث أبي هريرة ، وهو إذا حدث الإنسان نفسه بشئ ثم نام فرآه، أو حصل له شيء في نومه فرآه،وهو الذي سماه المصنف منام الهمة وقال فيه:

وعاشــــــــــــــــق رأى الحبيــــــــــــب ســــــــــلما                    

أو معرضـــــــــــا عنـــــــــــــه ولم يكلـــــــــــــــــــما

وخـــــــــــــــائف رأى العـــــــــــــــــــــدو قد نـــــزل                 

  وجــــــــــائع نــــــــــام وفي النـــــــــــوم أكـــــــل

الأبيات … وستأتي قريبا إن شاء الله.

وعن أبي سلمة قال: لقد كنت أرى الرؤيا فتمرضني حتي سمعت أبا قتادة يقول:وأنا كنت لأرى الرؤيا تمرضني حتي سمعت النبي (صلى الله عليه وسلم)،  يقول: (الرؤيا الحسنة من الله رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث به إلا من يحب،وإذا رأى ما يكره فليتعوذ بالله من شرها،ومن شر الشيطان،وليتفل ثلاثا،ولا يحدث بها أحدا فإنها لن تضره).

رواه البخاري برقم (7044)،ومسلم (2261).

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!