أصوال تعبير الرؤيا

img

  أصوال تعبير الرؤيا

لتعبير الرؤيا أصول مهم معرفتها أهمها:

الأول : القرآن الكريم:

فمثلا الخشب : يعبر بالنفاق ،قال الله تعالى : ( وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أني تؤفكون ) ( المنافقون :4 ).

وكذا اللباس : يعبر بالزوجة ، قال الله تعالى : ( أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلي نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن)(البقرة:187).

والبيض : بالنساء ،قال الله تعالى : ( وعندهم قاصرات الطرف عين، كأنهن بيض مكنون)(الصافات:48/49).

والحجار : بالقسوة ،قال الله جل في علاه : ( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة) ( البقرة:74 ).

والحطب : بالنميمة، قال تعالى في سورة المسد: ( تبت يدا أبي لهب وتب ، ما أغني عنه ماله وما كسب ، سيصلي نارا ذات لهب ، وامرأته حمالة الحطب، في جيدها حبل من مسد).

والسفينة : بالنجاة،قال الله تعالى : ( فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك واغرقنا الذين كذبوا بئاياتنا إنهم كانوا قوما عمين) (الأعراف:64).

والفاكهة بالرزق،قال الله تعالى: (أولائك لهم رزق معلوم، فواكه وهم مكرمون)(الصافات:41/42)، وهكذا.

الثاني : السنة:

فتعتبر القوارير : بالمرأة لحديث أنس قال : كانت أم سليم في الثقل ، وأنجشه علام النبي (صلى الله عليه وسلم)، يسوق بهن،فقال النبي (صلى الله عليه وسلم)،  : ( يا أنجش رويدك سوقك بالقوارير).

رواه البخاري برقم (6202) ومسلم برقم(2323).

وعتبة الباب :الزوجة ففي قصة إسماعيل مع أبيه الطويل قال ابن عباس قال النبي (صلى الله عليه وسلم)،  فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس ، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم ، فنزلوا معهم حتي إذا كان بها أهل أبيات منهم وشب الغلام وتعلم العربية منهم ، وأنفسهم وأعجبهم حين شب ، فلما أدرك زوجوه أمرأة منهم، وماتت أم إسماعيل ، فجاء إبراهيم بعدما تزوج إسماعيل يطالع تركته، فلم بجد إسماعيل ، فسأل أمرأته عنه؟ فقالت: خرج يبتغي لنا،ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم؟ فقالت : نحن بشر؛ نحن في ضيق وشدة، فشكت إليه ، قال : فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام وقولي له بغير عتبة بابه، فلما جاء إسماعيل كأنه أنس شيئا،فقال : هل جاءكم من أحد؟ قال نعم جاءنا شيخ كذا وكذا،فسألنا عنك فأخبرته،وسألني كيف عيشنا فأخبرته أنا في جهد وشدة ،قال فهل أوصاك بشئ؟قال : نعم أمرني أن أقرأ عليك السلام ويقول غير عتبة بابك، قال ذاك أبي ، وقد أمرني أن أفارقك الحقي بأهلك فطلقها).

رواه البخاري برقم (3365).

ونحر البقر : تعتبر بالقتل؛ عن أبي موسي ، عن النبي (صلى الله عليه وسلم)،  قال : (رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلي أرض بها نخل فذهب وهلي إلى أنها اليمامة أو هجر فإذا هي المدينة-يثرب-،ورأيت في رؤياي هذه أني هززت سيفا فانقطع صدره فإذا هو ما أصيب من المؤمنين يوم أحد ثم هززته أخري فعاد أحسن ما كان فإذا هو ما جاء الله به من الفتح واجتماع المؤمنين ، ورأيت فيها أيضا بقرا والله خير فإذا هم النفر من المؤمنين يوم أحد وإذا الخير ما جاء الله به من الخير بعد وثواب الصدق الذي أتانا الله بعد يوم بدر).

رواه البخاري برقم(3622)ومسلم برقم(2272).

والريحان : قد يعبر بالنفاق ، عن أب موسي الأشعري قال : قال رسول الله (صلي الله عليه وسلم)،  ( مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة، ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو ، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مر ).

رواه البخاري (5427)ومسلم(797).

والغراب : بالفاسق ، عن عائشة قالت : سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)،  يقول : ( أربع كلهن فاسق يقتلن في الحل والحرام: الحدأة ، والغراب ، والفأرة ، والكلب العقور) .

رواه البخاري (1829) ومسلم برقم (1198).

الثالث : بدلالة الأمثال السائدة بين الناس :

كطول اليد: يعبر بصنائع المعروف لحديث عن عائشة أم المؤمنين قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)،  : (أسرعكن لحاقا بي أطولكن يدا) قال : فكن يتطاولن أيتهن أطول يدا ، قالت: فكانت أطولنا يدا زينب ، لأنها كانت تعمل بيدها وتصدق.

رواه البخاري (1420) ومسلم (2452) وهذا لفظه .

الرابع : الاشتقاق من الأسامي :

لحديث ابن أنس بن مالك قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، : ( رأيت ذات ليلة فيما يرى النائم كانا في دار عقبة بن رافع فأتينا برطب من رطب ابن طاب ، فأولت الرفعة لنا في الدنيا والعاقبة في الآخرة وأن ديننا قد طاب ).

رواه مسلم برقم (2270).

الخامس : الضد

فقد تقع الرؤيا علي الضد ، قال الله تعالى : ( وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا )( النور: 55) .

السادس : بالاشتراك:

أي في صورة الخط كالفرج بالفرج.

السابع : بعلة جامعة بينهما:

كالبول والغائط بالراحة وكشف الغم.

الثامن: بالضد والقلب:

كالفرح والضحك بالحزن ، والبكاء بالفرح.

أضف إلى ذلك اعتبار حال الرائي من صلاح أو فساد، وذكر أو أنثي ، واعتبار وقت الرؤيا.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!