تفسير رؤية القرآن الكريم في المنام

img

تفسير رؤية القرآن الكريم في المنام

قال عبد الغني النابلسي:

قرآن :

هو في المنام قراءته من مصحف أمر ونهي وشرف وسرور ونصر، وقيل: من رأى أنه يقرأ القرآن ظاهرة من غير مصحف فإنه رجل يخاصم في حق ودعواه حق ويؤدي ما في يده من الأمانة، ويكون مؤمنة خاشعة يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، ومن رأى أنه أعطي شيئا من القرآن أو كان في يده فليحفظ في نفسه تلك الآية أو الحروف من القرآن، فإن كان تنزيله في رحمة أو بشارة فتأويل رؤيته رحمة وبشارة يصيبها، وإن كان تنزيله في وصية فهو وصية ينفعه الله تعالى بها إن هو عمل بها، وإن كان تنزيله وعيد أو عذاب فإن ذلك إنذار بنقمة في معصية ارتكبها، وإن كان في حديث أو مثال عمن خلا من الأمم فإنه موعظة له، وإن رأى أنه يتلو القرآن وهو يدري ما فيه فإنه عاقل وقد أعطاه الله تعالی عقلا، ومن رأى أنه يتلى عليه القرآن أو يلقن الخير والحكمة وهو لا يقبلها فإنه أذى من سلطان أو عقوبة من الله تعالى، وإن رأى أم أنه يقرأ القرآن فإنه يموت، وإن قرأ القرآن وهو متجرد فإنه صاحب أهواء، وإن رأى أنه يأكل القرآن فإنه يأكل به، وإن رأى أنه يختم القرآن فإن له عند الله ثوابا كثيرة وينال ما يتمنى، وإن رأى يهودي أنه يقرأ القرآن فإن القرآن عظة له في دنياه وأية عذابه عذاب دنياه، وآية النعمة نعمة دنياه، وضرب أمثاله أمثال دنیاه، وتلاوته لا تكون إيمانا للكافر ولكن يؤول ما فيه من آية غضب أو رحمة ونحو ذلك بمعاملة رئيسة له بمثل ذلك، ومن رأى أنه يكتب القرآن في خزف أو صدف فإنه يفسره برأي نفسه، وإن رأى أنه يكتبه على الأرض فإنه زندیق، وقيل: قراءة القرآن قضاء الحاجات وصفاء الحال، ومن رأى  قوما منجر دين يقرؤون القرآن فإن هؤلاء قوم لهم أهواء قد تجردوا لها، ومن رأى أنه يكتب القرآن في كساء فإنه يفسر القرآن برأيه، ومن رأى أنه حفظ القرآن  ولم يكن يحفظه نال ملكا، ومن رأى أنه يسمع القرآن قوي سلطانه وحسنت خاتمته وأعيذ من كيد الكائدين ، ومن رأى أنه يقرأ شيئا من القرآن لا يعرف مكانه أو يعرفه فإن كان مريضا شفاه الله تعالى لقول الله تعالى: (( وشفاء لما في الصدور )) [يونس: ۵۷] ومن رأى أنه يلعق القرآن بلسانه فقد ارتكب ذنبة عظيمة، وتلاوة القرآن تدل على كثرة الأعمال الصالحة وعلى على الدرجة.

قراءة القرآن وغيره في المنام . من قرأ القرآن أو شيئا منه في منامه نال رفعة وعا، وإن كان عاصية أقاله الله وتاب عليه، وإن كان فقيرة استغنی، وإن كان مديونة قضي دينه، وإن كان من ذوي الشهادات شهد بالحق أو أدى أمانة عنده، وإن قرأ القرآن بصوت حسن نال عزة ورفعة وشهرة حسنة ، وإن قرأ القرآن وحفه زاغ عن الحق وخان عهده، وإن لم يدر ما قرأ ربما شهد بالزور أو خاض فيما لا يعلم، وإن استمع الناس لقراءته تولى أمرة يقبل فيه نهيه وأمره على قدره، وقراءة السور التي تقرأ على الأموات غالبا قراءتها في المنام دالة على موت المريض، وقراءة القرآن قوم رؤساء فمن رآهم في مكان اجتمع فيه قوم من  أشراف الناس، ومن رأى أنه قرأ كتابه في يوم القيامة، وهو لم يحسن القراءة في اليقظة، دل على غناه بعد فقره وإدراكه لجميع سؤاله وأمنه مما يخاف، هذا إن قرأ خيرة وإن قرأ شرة دل على الهم والنكد والشهرة والمغرم، ومن رأى أنه قرأ وجه صحيفة أو كتاب في الدنيا فإنه يرث میراثا وإن قرأ ظهرهما فإنه يجتمع علیه دین، وإن رأى أنه يقرأ كتابة فإنه يرث میراثة، فإن كان حاذقة في قراءته پلي ولاية، ومن رأى أنه يقرأ كتاب نفسه فإنه يتوب إلى الله تعالى من ذنوبه، ومن رأى أنه قرأ کتاب بعض العجم قراءة فصيحة مستوية فإنه يدل على أنه يسير إلى بلاد العجم وإلى مواضع لم يعتدها، فيعمل هناك عملا مشهورة، وإن أساء في قراءة ذلك الكتاب الأعجمي فإنه يدل على أنه ينجو من بلاد العجم، أو أنه يمرض أو يبرأ من مرضه، وذلك لغرابة كلام العجم.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!