تفسير رؤية اللطم في المنام

تفسير رؤية اللطم في المنام

قال ابن سیرین :

اللطم : من رأى كأنه يلطم إنسانا؛ فإنه يعظه، وينهاه عن غفلة .

قال عبد الغني النابلسي:

لطم: هو في المنام تنبيه من غفلة ، وهو منفعة، ولطم المرأة على وجهها دال على البشارة بالولد الذكر بعد الإياس منه لقوله تعالى : ((وبشروه بغلام عليم -28-  فأقبلت امرأته في صرۃ فصگت وجهها وقالت عجوز عقيم )) [الذاريات : ۲۸ – ۲۹] واللطم ظلم من اللاطم لمن لم يسئ إليه، وربما دل اللطم على الخد أو غيره من البدن على الأمراض والنوازل في العضو الملطوم، وإن رأى إنسانة لطمه أو هو لطم إنسانة فإنه ينبهه من غفلة.

لعان : من رأى في المنام أنه لاعن زوجته دل على الحنث والشبهة في النكاح والمكسب، وربما دل اللعان على البعد والطرد، لأن ذلك من أصل اللعان، وسمي بذلك لأنه لا يتم إلا بذكر اللعنة .

العب: هو في المنام دليل على الغرور والاستهزاء والنقص في الدين .

لعق: الماء أو حليب اللبن وما أشبه ذلك فإنه يدل على التقتير أو الكسب اليسير، وربما دل اللعق الطيب على العلق النفيس من الجوهر، أو ما يعلق على الإنسان.

لغو: هو في المنام سماعه دال على المعصية وعدم قبول النصح لقوله تعالى : ((وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه )) [القصص: 55] واللغو في اليمين يدل على التوبة للعاصي وإسلام الكافر لقوله تعالى :  ((ولا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم)) [البقرة : ۲۲۵]..

لغوي : هو في المنام يدل على اللغو في الكلام، وربما دل الانتقال في صفته على الترجمان والدليل والعارف بالطرق أو النسابة العارف بالقبائل أو المحاكي بالناس المستسخر بهم، وربما دلت رؤياه على التقني للآثار الصالحة، والذي لا يتوقف فيما يقول ولا يفعل.

لف: هو في المنام دال على الأعضاء وعلى طي ما انتشر من كلام.

لفافة : هي في المنام مال ما لم تلفت، فإذا لفت فهي سفر.

لفت : هو في المنام يدل على امرأة قروية، وإن كان نباتاً فهم أولاد يموتون. واللفت ألفة.

لق : هو في المنام يدل على القاء المسافر لما يكرهه.

قال ابن سیرین : اللقاح : مرض، ودنانير، فمن التقط لقاحة؛ مرضت امرأته، وأصاب منها دنانير كثيرة.

قال عبد الغني النابلسي :

لقطة : هي في المنام تدل على الأشياء النفيسة الرخيصة من مملوك أو جارية يقتنيهما الرائي أو ولد مبارك أو میراث من غير اعتداء له.

قال ابن سیرین :

اللقلق : من الطير تدل على أناس يحبون الاجتماع، والمشاركة، وإذا رآها الإنسان مجتمعة في الشتاء دل على لصوص، وقطاع طريق، وأعداء محاربين، وعلى برد واضطراب في الهواء، فإن رآها متفرقة فهي دليل خير لمن أراد سفرة، وذلك لظهورها في بعض أزمنة الشتاء، وغيبوبتها في بعضها، وكما أنها تغيب، ثم تظهر بعد زماني، كذلك تدل على أثر المسافر يقدم من سفره، وأيضا : فإنها دليل خير لمن أراد الزويج.

اللقوة : تدل على إظهار بدعة تحل به عقوبة الله تعالى، وقيل : عامة الأمراض في الدين؛ لقول الله تعالى: (( في قلوبهم مرض )) [البقرة : ۱۰] إلا أنها توجب صحبة البدن، فإذا رأى هذه الرؤيا من كان في حرب أصابه جراحة؛ لقوله تعالى :  (( أو كنتم مرضى أن تضعوا أسلحتكم )) [النساء: ۱۰۲] يعني: جرحي.

فإن رأى أنه مريض مشرف على النزع، ثم مات، وتزوجت امرأته ؛ فإنه يموت على كفر، فإن رأى امرأته مريضة حسن دينها. ولا يستحب للمريض أن يرى نفسه مضخاً بالدسم، ولا راكباً بعيراُ، ولا حماراً، ولا خنزيراً، ولا جاموساً، ويستحب للمريض أن يرى نفسه سمینا، أو طويلا، أو عريضاً، أو يرى الغنم والبقر من بعيد، أو يرى الاغتسال بالماء، فهذه كلها دليل الشفاء والعافية للمريض.

وكذلك لو رأى كأنه شرب ماء عذباً، أو لبس إكليلاً، أو صعد شجرة مثمرة، أو ذروة جبل، فإن رأى في نفسه نقصاناً من مرض، فهو قلة دين، وقيل : إن رؤية المريض دليل الفرج والظفر، وإصابة مال لمن كان مكروباً ، وأما في الأغنياء : فيدك على الحاجة ؛ لأن العليل محتاج، ومن أراد سفراً ،فرأى كأنه مريض؛ فإنه يعوقه عن سفره عائق؛ لأن المرضى ممتنعون عن الحركة.

ومن رأى نقصانة في بعض جوارحه؛ فهو نقصا في المال والنعمة. والورم في النوم زيادة في ذات اليد، وحسن حال، واقتباس علم، وقيل : هو مال بعد هم وکلام، وقيل : هو حبس، أو أذى من جهة سلطان.

قال عبد الغني النابلسي:

لقيط : هو في المنام دال على العدو لقوله تعالى:  ((فألتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزناً ))  [القصص: 8] وربما دل اللقيط على عود الأشياء إلى ما كانت عليه وعلى ذهاب الهموم والأنكاد لقوله تعالى:  (( فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ))  [القصص: ۱۳]  (( فرجعناك إلى أمك ))  [طه: 40]..

لكم: هو في المنام يدل على بسط اللسان وقبض اليد، وربما دل على الإمساك وترك الصلاة، واللكم دليل على الكلام الفاحش بین المسلمين، وربما دل ذلك على طالب الثأر أو الدين أو الدعاوى التي يحتاج فيها إلى الحاكم.

لكن: هو في المنام بمنزلة الطست ، ومن رأى أنه ينظر في لكن كما ينظر في المرآة فإنه يدل على أولاد يولدون من أمته، وإن نظر فيه عبد فرأى صورته فإنه يدل على العبودية التي هو فيها، وقيل : إن اللكن يدل على المرأة أو الجارية الخادمة .

لم: هو في المنام يدل على نهوض الشهوة وجمع المال .

لمم: هو في المنام إلمام بأهل السوء، ويدل على مغفرة الذنوب لقوله تعالى: ((إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة )) [النجم: ۳۲].

قال ابن سيرين : .

اللهاة : إذا رأى أنها زادت حتى كادت تسد حلقه؛ دلت رؤياه على حرصه في جمع المال، وتضييق النفقة على نفسه، وقد دنا أجله.

 

قال ابن سیرین :

اللواط : منهم من قال: إنه يدل على الظفر بالعدو؛ لأن الغلام عدو، ومنهم من قال : يفتقر، ويذهب رأس ماله .

قال عبد الغني النابلسي :

لواط : من رأى في المنام أنه أتی غلام فإنه يصير أجيرة ويذهب رأس ماله من جهة عدوه، وإن رأى أنه ينكح شابة معروفة فإن الفاعل يفعل بالمفعول خيراً، وإن رأى أنه ينكح طفلا صغيراً فإنه يرتكب ما لا ينبغي له ويعمل عملا لا يصلح له، وإن رأى أنه ينكحه رجل مجهول فقد أمكن عدوه منه، فإن لم يكن له عدو أصيب بشيء من جاهه أو ماله، وإن رأى أنه ينكحه رجل معروف فإنه يكون بينهما صلة، أو يشترك الفاعل والمفعول أو يجتمعان على شيء مكروه، ومن رأى أن سلطاناً نكحه أفاده مالا كثيرة وجاهاً عظيماً، وإن نكح هو السلطان ذهب ماله كله.

قال ابن سيرين :

اللوم: من رأى كأنه يلوم غیره على أمر؛ فإنه يفعل مثل ذلك الأمر، فيستحق اللوم؛ لما قيل : وكم لائم لام وهو مليم

فمن رأى كأنه يلوم نفسه على أمر، فإنه يدخل في أمر متشوش، مضطرب، يلام عليه ، ثم يخرجه الله تعالى من ذلك، وتظهر براءته من ذلك للناس، فيخرج من ملامتهم؛ لقوله تعالى في قصة يوسف عليه السلام: (( إن  النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي )) [يوسف: 53].

قال عبد الغني النابلسي:

لوم: هو في المنام دال على تتبع الشيطان في كثير من الأفعال الموجبة الدخول النار، ويدل على إخلاف الوعد  لقوله تعالى : (( وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم )) إلى قوله :  ((فلا تلوموني ولوموا أنفسكم )) [إبراهيم: ۲۲]

لي: هو في المنام نفاق. وفي الدين تحريف في الكتاب لقوله تعالی : ((وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب )) [آل عمران : ۷۸].

قال ابن سيرين :

اللي في العمامة والحبل : سفر .

قال عبد الغني النابلسي:

ليف : النخلة هو في المنام كسوة للمرأة أو للرجل، وقد يدل على مال ثقيل.

ليمون : هو في المنام ربما كان علاة ، وواحدها مؤنة . والليمون يدل على المرض إذا كان أصفر وأكل منه ، وإن لم يأكل منه فهو مال ، والأخضر منه خير من الأصفر ، وكل فاكهة وكلبوس أصفر كذلك ، والليمون لائم فمن ناوله إنسان شيئا من الليمون فإن يلومه ، وشجرة الليمون رجل نفاع للناس كثيرا ، وقيل امرأة كثيرة الخير معوجة الرأي في نفسها .

قال ابن سیرین: اللينوفور: مال حلال يجمع وجهه، وينفق من وجهه.

قال عبد الغني النابلسي :

لينوفر: هو في المنام يدل على على حالة الاختفاء أو الحياة أو السفر في البحر، ومن كان مسافرة في البحر ورأى اللينوفر خشي عليه الغرق أو وقف الريح عنه. واللينوفر مال حلال ينفق في الطاعة. واللينوفر يدل على الحزن والأسقام وعلى الرجل المتلون في أمره ن ومن رأى أنه يحوى لينوفراً دل على تلونه أو سقمه أو على كثرة جلده وحزنه .

لدغ : حية أو عقرب وغيرهما في المنام ارتکاب محذور.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!