تفسير رؤية اللحية في المنام

img

تفسير رؤية اللحية في المنام

قال ابن سيرين :

اللحية :

من رأى كأنها طالت فوق قدرها؛ دلت رؤياه على دين وغم، فإن طالت حتى سقطت على الأرض دلت على الموت؛ لقول الله تعالى : (( منها  خلقناكم وفيها نعيدكم )) [طه: 55] فإن طالت حتى التصقت ببطنه؛ أصاب مالا، وجاهاً، يتعب فيه بقدر ما كان منها على بطنه، فإن رأى أن جوانبها طالت دون وسطها؛ فإنه ينال مالا يستمتع به غيره .

وأتى ابن سیرین رجل فقال : رأي لحيتي بلغت سرتي، وأنا أنظر فيها، فقال : أنت مؤذن تنظر في دور الجيران.

ولا تحمد اللحية في التأويل للبي غير البالغ، فإن رأى أنه أخذ الحية غيره بيده؛ وجرها؛ فإنه يرث ماله، ويأكله، ونقصا اللحية إذا لم يكثر ؛ دليل على اليسر، وقضاء الدين، والفرج، وإذا كثر نقصائها؛ دك على الهوان، وذهاب المال، والجاه . فإن رأى كأن كوسجا يكلم امرأته، تشوش عليه أمره بقدره، ويفرق بينه وبين أحبابه، لأ إبليس – لعنه الله – كلم حواء في صورة كوسج.

وسواد شعر اللحية يدك على الاستغناء، إذا كان حالكة، فإذا ضرب الواد إلى الخضرة؛ نال ملكة، وما كثيرة، ولكن يكون طاغية؛ لأنها صفة الحية فرعون.وصفرها دليل على الفقر والقلة .

وأما الحمرة؛ فدليل الورع، وإذا رأى كأنه تناول لحيته، وانتثر شعرها بيده، وأمسكه ، ولم يرم به، فإنه يذهب من يده مال، ثم يعود إليه، فإن رأى كأنه رمی به ؛ ذهب منه مال، ولا يعود إليه .

وزيادة شعر الشارب مكروهة، ونقصائه محمود، وتأويل نتف اللحية للغني إسراقه في ماله، وللفقير يدك على غين يجتمعان عليه، ويدك على أنه يستقرض من إنسان شيئا، فيقره الآخر. وحلق اللحية ذهاب المال والجاه، فإن رأى كأنه قطع من لحيته ما فضل عن قبضته؛ فهو يؤدي زكاة ماله، والشيب في اللحية وقار، وهيبة والخضاب ستر، وإذا كان الخضاب بالحناء؛ د على تمسكه بالسنة، فإن رأى كأنه خضب رأسه دون لحيته ؛ فإنه يحفظ سر رئیسه، فإن رأى كأنه خضبهما جميعا؛ فإنه يجتهد في إخفاء فقره، ويطلب القدر عند الناس، وإن قبل الشعر الخضاب ؛ فإنه يرجع جاهه، ولا يبقى كثيرة، ويتجمل بالقناعة، ثم ينكشف، فإن رأى كأنه يخضب بطين، أو جص؛ فإنه يطلب محالا، ويشتهر أمره .

ولحية المرأة تدل على أنها لا تلد أبدا، وقيل : تدل على مرضها، وقيل : تأويلها: زيادة مال زوجها، وابنها،  وشرف ولدها ، وقيل : إنها إن كانت متزوجة؛ دلت على غيبة زوجها، وإن رأت ذلك حبلى، فإنها تلد ابنة، ويتم أمره. وقيل : من طالت لحيته، وكثر شعره؛ طال عمره، وزاد ماله، وقيل : إن الشيء الذي يكون قبل وقته يدك على الشر، مثل أن يرى للصبيان الذكور الحية أو بياض في الشعور، وللإناث من الصبيان الصغار عرس أو ولد، وكذلك جميع ما يكون في غير وقته ما خلا الطق، فإ الطق هو دليل خير؛ لأن الإنسان بالطبيعة حيوان ناطق، فإن رأى غلام لم يبلغ الحلم: أين له لحية؛ فإنه يموت، ولا يبلغ الحلم، وذلك أنه قد سبق الوقت الذي كان ينبغي أن يكون له فيها لحية، فإن لم يكن الغلام بعيدة من وقت نبات اللحية؛ فذلك دليل على أنه ينفرد، ويقوم بأمر نفسه.

وحكي: أن رجلا أتى ابن سیرین فقال : رأيت كأن لحيتي طالت، ولم يطل سبالاي. فقال : تصيب مالا يتهنا به غيرك. والعنفقه : عون الرجل الذي يتباهى به، ويعيش به في الناس، فما رأي فيها من حدي؛ فتأويله فيما ذكرت .

ومن رأى نصف لحيته محلوقة؛ فإنه يفتقر، ويذهب جاهه ، فإن حلقها شاب مجهول؛ ذهب جاهه على يد عدو يعرفه، أو سميه، أو نظيره، فإن حلقها شيخ ذهب جاهه بجده المقدور، وإن كان مجهولا؛ فإنه يذهب جاهه على يدي رئيس مستغل قاهر، لا يكون له أصل، فإن رأى أنها مقطوعة، فإنه يقطع من ماله، ويذهب من جاهه بقدر ما قطع من لحيته، فإن رأى أنها ځلقت؛ فهو ذهاب وجهه في عشيرته، و ومقدرته من ماله، والحلق أيسر من التف، وربما كان الف صلاحا لبعض أمره؛ إذا لم يبين الوجه، إلا أن ذلك : الصلاح فيه مشقة عليه .

وحكي: أن رجلا أتى ابن سیرین، فقال : رأيت كأني قابض على لحية عمي، وقرضتها حتى استأصلها، فقال: إنك تأكل ميراث عمك، ولا يكون له وارث غيرك، فإن تناولت منها شيئا؛ ورثت بقدر ذلك.

ومن رأى أن لحيته بيضاء براقة؛ نال عزا، وجاهاً، واسماً، وذكراً في البلاد، لأن لحية إبراهيم عليه السلام كانت بيضاء، فإن رأى أنها شمطاء؛ فإنه يصيب جاهة، ووقارا. فإن رأى آنها أشد سوادا، وأحسن مما كانت في اليقظة ، وكانت سوداء في اليقظة، فإنه يصيب هيبة، وعا، وجاهة، وجمالا، فإن رأى أنها شابت، وبقي من سوادها شي، فإنه وقار، فإن لم يبق من سوادها شيء؛ فإنه يفتقر، ويذهب جاهه.

وأتى ابن سیرین رجل، فقال : رأيت أن لحيتي بيضاء، وأني أخضبها، فلا يعلق بها الخضاب، وكان الرجل شابة أسود اللحية ، فقال : البياض نقص من ملكك، وأنت تريد ستره، وقد علم به ، قال : صدقت .

ومن رأى أن لحيته ابيضت، ولم يبق من سوادها شيء؛ فإنه پری بوجهه وجاهه في الناس ما يكره، فإن كان قد بقي منها بعض سوادها؛ فهو وقار، وطول اللحية فوق قدرها المعروف دین يكون على صاحبها، أو هم شديد، ونقصائها، وخفتها: قضاء لدينه، وذهاب لهمه، إذا كان بقدر ما لا يشينها، فإن څلقت لحيته؛ ذهب وجهه وجاهه في الناس، وكذلك النتف، إلا أين الحلق أهون. وشعر العانة نقصائه صالح في السنة، ورؤياه : سلطان يصيبه صاحبه ليس معه دین، وهو أعجمي ، ومبلغه بقدر طول العانه ، وكثرتها ، حتى يسحبها في الأرض . وأما سائر شعر الجسد فماله

ومن رأى أنه تنور وحلق بالنورة، فإن كان غنياً، ذهب ماله، وإن كان فقيراً؛ استغنی، وذهب فقره، والأذن امرأة الرجل، أو ابنته، فما يحدث فيها فهو فيهما. وأما الصوت، والجرم؛ فإنه صيت الرجل في الناس وفخره فيهم. والفم: مفتاح أمره، وخاتمته . والقلب : ملك الجسد، والقائم به : مدبره.

لحية المرأة : المرأة إذا رأت كأن الها لحية كلحية الرجل؛ فإنها لا تلد ولدا أبدا، وإن كان لها ولد؛ ساد أهل بيته، أو يكون لقمها ذكر في الناس .

قال عبد الغني النابلسي:

لحية :

هي في المنام للرجل غني وعز، فإن رأى أنها طالت قدرة موافقاً حسناً قريباً ، فإنه يصيب عزاً وجاهاً وجمالا وما وسلطاناً وعيشاً طيباً، وقالوا: من طالت لحيته وكثر شعرها زيد في عمره وماله، فإن بلغت السرة فإنه رجل على غير طاعة الله تعالى، وإن زادت على القبضة فهو رجل مراب، وإن رآها شقراء فإنه يناله فزع، ومن رأى أن في يده لحية رجل وهو يجرها فإنه يرث ماله ويأكله.

ومن رأى أن لحيته ناقصة خفيفة غير مستبشعة فإنه إن كان عليه دين قضاه، وإن كان قد تعسر عليه أمر تیسر له، وإن كان مغموما ذهب غمه، فمن رأى أنها مستبشعة ناقصة جداً فإنه يذهب جاهه ويهون عند الناس، فإن حلقها شاب مجهول فإنه يذهب جاهه على يد عدو يعرفه أو سميه أو نظيره، وإن كان شيخاً فإنه يذهب جاهه على يد رجل مستعل قاهر، وإن رأى أن لحيته مقطوعة فإنه يقطع من ماله بقدر ما قطع من لحيته، ومن قبض على لحيته وجر ما فضل عن القبضة فهو رجل يزكي ماله ، ومن قطع لحية غيره فإنه يأكل میراثه، وإن تناول منها شيئا ورث بقدر ذلك ، ومن رأى أن لحيته بيضاء نال عزة وجاهة وذكرة في البلاد، ومن رأى أن الحيته شابت وبقي من سوادها شيء فإنه وقار، وإن لم يبق من سوادها شيء فإنه يفتقر ويذهب جاهه، وإن رأى أن لامرأته لحية فإنه زيادة في ماله أو مال ابنه ومرض للمرأة، فإن كان لها ولد ساد أهل بيته، وإن رأت امرأة أن لها الحية  وكانت متزوجة فإنها تعدم زوجها، وإن كانت أرملة فإنها تتزوج رجلا عام موافقة لها، وإن كان لها خصومة نصرت وقامت مقام الرجال، ومن رأى أنه ينتف لحيته فإن ذلك مال يتلفه من بين يديه، ومن رأى أن لحيته ورأسه حلقا معة فإن كان مريضة برئ وإن كان مديونة قضى دينه، وإن كان مهمومة ذهب همه، فمن رأى لحيته طالت حتى غزلها ونسجها کساء وباعها في السوق فإنه يشهد بالزور، وإن رأى أنه أخذ من لحيته قبضة أو قبضتين ولم تنقص شيئا فإنه ينال مالا من ذي جاه، ومن قص من لحيته شيئا ذهب مال بقدر ما قص منها، واللحية هيبة، وربما دلت اللحية على جائزته وسببه ولباسه ومغرمه وربحه، وإن قص لحيته بفمه طال همه وغمه. واللحية قسم يقسم به، وهي دالة على الصدق والكذب وعلى البخل والكرم.

وربما دلت اللحية على الزوجة، ومن رأى في لحيته شعراً أبيض ربما دل ذلك على الإنذار بسبب ما هو مرتكبه، وربما دلت اللحية على الزرع فإن رأى الحيته السوداء قد ابيضت دل على دنو حصاد زرعه، وربما دل بیاض اللحية على المرض أو العجز، وإن كانت،  اللحية في اليقظة بيضاء ورآها في المنام قد اسودت دل ذلك على النشاط والقوة والعزم والشدة في الحركات، وإن طالت لحيته خلاف العادة دل ذلك على اللهو واللعب أو تبذير المال بغير وجه أو يحصل له هم ونكد ممن دلت عليه ، أو كان الرائي كثير الحيلة. واللحية للعاصي توبة، وإن كان ضالا اهتدی خصوصا إن رأى فيها بياضة. وطلوع اللحية للمرأة ترجل أو وقاحة وارتكاب محذور، واللحية للطفل عمر طويل . والولوع باللحية أو تقبيلها دليل على قصور الهمة سواء كان الرائي قاصدة أو مقصودة. ورؤية ما يعلق باللحية من قش أو غيره كلام رديء مؤثر، أو حمل الزوجة بما لا يتم خلقه.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!