تفسير رؤية اللؤلؤ في المنام

img

تفسير رؤية اللؤلؤ في المنام

قال ابن سیرین :

اللؤلؤ:

اللؤلؤ المنظوم في التأويل: القرآن، والعلم، فمن رأى كأنه يثقب لؤلؤة مستوية؛ فإنه يفسر القرآن صواب. ومن رأى كأنه باع اللؤلؤ، أو بلعه ؛ فإنه ينسى القرآن . وقيل : من رأى كأنه يبيع اللؤلؤ، فإنه يرزق علما، ويفشيه في الناس، وإدخال اللؤلؤ في الفم يدك على حسن الدين، فإن رأى كأنه ينثر اللآلئ من فيه، والناس يأخذونها، وهو لا يأخذها؛ فإنه واعظ نافع الوعظ . وقيل : إن اللؤلؤة امرأة يتزوجها، أو خادم، وقيل : اللؤلؤ : ولد، لقول الله تعالى :  (( و يطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثوراً )) [ الإنسان : 19] .

واستعارة اللؤلؤ تدل على ولد لا يعيش، واستخراج اللؤلؤ الكثير من قعر البحر، أو من النهر : مالك حلاك من جهة بعض الملوك، واللؤلؤ الكثير : میراث أيضا، وهو للوالي ولاية وللعالم علم، وللتاجر ربح، واللؤلؤ كمال كل شيء وجماله. ومن رأى كأنه يثقب لؤلؤة؛ فإنه يغتاب الناس. ومن رأى كأنه تقيأه، ومضغه، وبلعه؛ فإنه يكايد الناس، ويغتابهم.

ومن رأى لؤلؤة كثيرة مما يكال بالقفزان ويحمل بالأوقار ، وكأنه استخرجه من بحر، فإنه يصيب مالا حلالا من كنوز الملوك، فإن رأى كأنه يعد اللؤلؤ؛ فقد قيل : إنه يصيبه مشقة، ومن رأى كأنه فتح باب خزانة بمفتاح، وأخرج منها جواهر؛ فإنه يسأل عالمة عن مسائل؛ لأن العالم خزانة ومفتاحها: السؤال، وربما كانت هذه الرؤيا امرأة يفتها، ويولد منها أولا حسان. ومن رأى كأنه رمي لؤلؤة في نهر أو بئر؛ فإنه يصطنع معروفة إلى الناس ، فمن رأى كأنه ميز لؤلؤة وقشرها ، وأخذ القشر ، ورمى بما في وسطه ، فإنه نباش . وكبير اللؤلؤ أفضل من صغيرة ، وربما دل كبيرة على اللسور الطوال من القرآن ، واللؤلؤ غير المنظوم يدل على الولد ، وإن كان مكتوباً فإنه جوار  وربما دل منثوره على مستحسن الكلام . وأصناف اللؤلؤ ، والجهر ، وغيره دالة على حب الشهوات من النساء والبنين .

وحكي: أين رجلا أتى ابن سیرین، فقال : رأيت رجلين يدخلان في أفواههما اللؤلؤ، فيخرج أحدهما أصغر مما أدخله، ويخرج الآخر أكبر منه ، فقال : أما ما رأيته يخرج صغيرة؛ فإنك رأيتهالى، وأنا أحدث بما أسمعه، وأما من رأيته يخرج كبيرة، فرأيته للحسن البصري ولعبادة، يحدثان بأكثر مما سمعناه .

وجاءته امرأة، فقالت : إني رأيت في حجري لؤلؤتين إحداهما أعظم من الأخرى، فسألتني أختي إحداهما، فأعطيتها الغري، فقال لها: أنت امرأة تعلمت سورتين إحداهما أطول من الأخرى، فعلمت أختك الصغری، فقالت: صدقت، تعلم البقرة وآل عمران، فعلمت أختي آل عمران.

وجاءه آخر، فقال: رأيت كأني أثقب لؤلؤة، فقال : ألك أم؟ قال : نعم، وسبيت، قال: فلك جارية اشتريتها من السبي قال: نعم، قال : اتق الله ! فأمك هي.

وجاءه آخر، فقال : رأيت كأني أمشي على لؤلؤ! فقال : اللؤلؤ: القرآن، ولا ينبغي أن يجعل القرآن تحت قدميك !!

وجاءه آخر، فقال: رأيت كأن فمي ملئ لؤلؤة، وأنا ضام عليه، لا أخرجه! فقال : أنت رجل تحسن القرآن، ولا تقرؤه، فقال : صدقت .

وجاءه آخر، فقال : رأيت كأن في إحدى أذني لؤلؤة بمنزلة القرط، فقال : اتق الله ! ولا تغن بالقرآن.

وجاءه آخر، فقال: رأيت كأن اللؤلؤ ينتثر من فمي، فجعل الناس يأخذون منه، ولا آخذ منه شيئا، قال : أنت رجل قاص، تقول ما لا تعمل به.

واللؤلؤ المنظوم: كلام البر، والعلم، والقرآن .

قال عبد الغني النابلسي :

من رأى أنه أعطى درة أصاب من بعض أهله بنت على قدر ما رأى ولعلها أن تكون جارية . ومن رأى أنه يثقب لؤلؤة بخشب فإنه ينكح ذات محرم. ومن رأى أنه بلع لؤلؤة فإنه يكتم شهادة عنده، وإن رأى أنه مضغه فإنه يغتاب الناس بالرؤيا، ومن رأى أنه يعد اللؤلؤ أصاب مشقة وتعبة، ومن رأى اللؤلؤ سر سرورة، فإن أعطي اللؤلؤ أصاب رياسة، واللؤلؤ مال وجوار وكلام حسن، والعقد من اللؤلؤ عقد النكاح أو عقد من المال أو الختمة من القرآن، ومن رأى أنه يرمي اللؤلؤ في الحمام فإنه يقرأ القرآن على قوارع الطريق، ومن رأى أنه يبلع اللؤلؤ ويضم فمه عليه فإنه يحفظ القرآن ولا يعلمه الأحد، وقيل: من أتي بأحمال من لؤلؤ فهو حزن، ومن رأى أنه يبتلع لؤلؤة فإنه حكمة وعلوم يحفظها، ومن رأى أنه يرمي لؤلؤة منظومة أو منثورة في مزبلة أو طريق أو موضع يستشنع ذلك فيه فإنه يضع العلم في غير أهله ويستخف به، ومن رأى أنه يوقد نارة باللؤلؤ مكان الحطب ويسجر به تنوراً فإنه يحمل إنساناً على أمر بهيجه عليه من كلام البر بما لا يحتمل له.

واللؤلؤ غير المثقوب يدل على الجواري الأبكار، والمثقوب رزق عاجل لاتعب فيه، وربما دلت رؤيته على الدموع الجارية من العين لأنهم شبهوا الدموع باللؤلؤ.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!