تفسير رؤية المائدة في المنام

img

تفسير رؤية المائدة في المنام

قال ابن سیرین :

المائدة :

قد روي أن بعضهم رأي كأن هاتفاً يسمع صوتاً، ولا يرى شخصه يتلو هذه الآية : ((  اللهم ربنا أنزل علينا مائدة من السماء )) [المائدة : 114]. فقص رؤياه على معبر، فقال : إنك في عسر، وتدعو الله تعالى بالفرج واليسر، فيستجيب لك، فكان كما قال واختلف المعبرون في تفسير المائدة ، فمنهم من قال : المائدة رجل شريف سخي ، والقعود عليها صحبته ، الأكل منها الانتفاع منه ، فإن كان معه على تلك المائدة رجال ، فإنه يؤاخي قوماً على سرور ، ويقع بينه وبينهم منازعة في أمر معيشة له ، والزعفان الكثيرة الصافية ، والطعام الطيب على المائدة دليل على كثرة مودتهم ، ومنهم من قال : المائدة هي الدين .

ومنهم من قال : المائدة مشورة يحتاج فيها لى أعوان من عمادة بلدة ، أو عمادة قرية ، ومنهم  من قال : المائدة امرأة رجل .

وحكى: أن بعضهم رأى كأنه يأكل على مائدة، فكلما مد يده إليها، خرجت ید کلب أشقر من تحت المائدة، فأكل معه، فقص رؤياه على معبر، فقال : إن صدقت رؤياك ؛ فإن غلاما من الصقالية يشاركك في امرأتك ، ففتش عن الأمر، فوجده كما قال .

وإن رأى الأرغفة بسطت على المائدة فإنه يظهر له عدو، وإذا رأى أنه يأكل منها ظهرت المنازعة بينه وبين عدوه على قول بعض المعبرين، وقيل: إن أكل على المائدة أكلاً كثيراً فوق عادته في مثلها؛ دل ذلك على طول حياته بقدر أكله. وإن رأى أن تلك المائدة رفعت؛ فقد نفد عمره. وقيل : إذا رأى كأن على المائدة لونا أو لونين من الطعام؛ فإنه رزق يصل إليه، وإلى أولاده؛ بدليل قول الله تعالى  : (( أنزل علينا مائدة من السماء )) [المائدة : 114]. وقيل : المائدة غنيمة في خطر، ورفعها انقضاء تلك الغنيمة، وقيل: إنها مأكلة، ومعيشة لمن كانت له، وأكل منها، فإن كان عليها وحده؛ فإنه لا يكون له منازع، وإن كان عليها غيره؛ كان ذلك إخوان مشاركون.

وكثرة الرغفان كثرة  مودتهم ، وقلتها قلة مودتهم ، والرغيف موده سنة . فإن رأى : أه يفرش بطعام ، فهو استخفافه ينعمة الله تعالى .

ورأى مملوك كأن مائدة مولاء قد خرجت ن وهربت ، كما يهرب الحيوان ، فلما دنت إلى الباب انكسرت ، فعر له من ذلك أن امرأة ملاه ماتت من يومها ، وتقف كل ما كان لهل ، وكان ذلك  بالواجب ، لإنه رأى المائدة التي يقدم عليها انكسرت .

فإن رأى أنه وضع على المائدة طعاماً؛ فإنه يأتيه رسول في منازعة . فإن كان الطعام حلواً؛ فإنه سرور، وإن كان دسمة؛ فإن في المنازعة بقاء، وإن رفع الحلو، وقدم الحامض الدسم، فإنه خير فيه هم، وثبات، فإن كان بغیر دسم؛ فإنه لا يكون فيه ثبات. فإن طال رفع الطعام ووضعه ؛ فإنه تطول تلك المنازعة.

قال عبد الغني النابلسي :

مائدة :

هي في المنام نعمة وإجابة دعوة ورغد عيش وتدل على النصرة على الأعداء، ويعبر مأكولها والمائدة غنيمة في خطر ورفعها انقضاء تلك الغنيمة، والمائدة مأكلة ومعيشة لمن كانت له أو أكل منها، وكثرة الزحام على المائدة تدل على كثرة العيال، وإذا اجتمع على المائدة ضدان دل على الحرب خصوصا إذا كان مأكلهم رؤوساً مشوية أو هريسة وبقولاً، فالمائدة میدان اللقاء والمؤاكلة مطاعنة بالأيدي وكل منهم يتحيل على بقاء مهجته . والمائدة تدل على الدين. ومن كان معه على المائدة رجال فإنه يؤاخي أقواماً، ويقع بينه وبينهم منازعة  في أمر  معيشة له .

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!