تفسير رؤية الخاتم للمرأة العازبة و المتزوجة،خاتم من ذهب أو فضة أو حديد

img

الخاتم للمرأة العازبة في الغالب يدل على خطبتها أو زواجها وكلما كان الخاتم جميلا و مناسبا لأصبعها كان الخاطب أفضل وكانت الرؤيا أحسن و للمرأة المتزوجة مبشر بحملها أو مبشر برزق لزوجها 

قال ابن سیرین :

الخاتم:

وأما الخاتم فدال على. ما يملكه، ويقدر عليه، فمن أعطى خاتمة، أو اشتراه، أو وهب له ؛ نال سلطانة، أو ملك ملكة؛ إن كان من أهله ؛ لأن ملك سليمان عليه السلام كان في خاتمه، وأيضا فإنه مما تطبع به الملوك كتبها، والأشراف خزائنها، ، وقد يكون من الملك دارا يسكنها، ويدخلها، أو يملكها، وفضه: بابها. وقد يكون امرأة يتزوجها، فيملك عصمتها، ويفتض خاتمها، أو يولج اصبع بطنه فيها، ويكون فضه وجهها. وقد يكون أخذ الخاتم من الله عز وجل للزاهد العابد أمانة من الله تعالى من السوء عند تمام الخاتمة. وأخذه من النبي صلى الله عليه وسلم أو من العالم بشارة بنيل العلم، وكل هذا ما كان الخاتم فضة وأما إن كان ذهبا، فلا خير فيه ، وكذلك إن كان حديد؛ لأنه حلية أهل النار، أو نحاسأ لما في اسمه من لفظ النحس، وما يصنع منها من خواتيم الجن ، نعوذ بالله من الشر كله. وقيل: الخاتم پدل أيضا على الوالد، والمرأة، أو شراء جارية، أو دار، أو دائة، أو مالي ، أو ولاية، وإن كان من ذهب ؛ فهو للرجل ذل. وقيل : من رأى أنه لابس خاتما من حديد، فإنه يدل على خير يناله بعد تعب ، وإن كان من ذهب وله فص ؛ فإنه جد. والخواتيم المفرغة والمصمتة هي أبدأ خير، والمتفوخة التي في داخلها حشو تدل على اغتيال ومكر، لأن فيها شيئا خفيا، وند على رجاء الشيء عظيم، ومنافع كثيرة؛ لأن عظمها أكبر من وزنها. وأما الخواتيم من قرن، أو عاج، فإنها محمودة للنساء. وقيل : الخاتم سلطان كبير، والحلقة: أصلالملك، والقص : هيبته، والختم: نفاذ السلطان، ومال، وولاية. والخاتم : أمره، ونهيه. والنقش فيه: مراده، وتمنيته، فمن رأى أن الملك طبعبطابعه ؛ نال سلطان من سلطانه سریعا لا يخالفه؛ لأن الطابع أقوى من الخاتم ومن رأى أنه لبس خاتما من فضة، فأنفذه حيث أراد، وجاز له ذلك ؛ فإنه يصيب سلطانة، ومن رأى أنه تختم بخاتم الخليفة ، وكان من بني هاشم، أو من العرب، فإنه ينال ولاية جليلة، فإن كان من الموالي، أو يكون له أب، فإنه يموت أبوه، ويصير خلفا، وإن لم يكن له أب؛ فإنه ينقلب أمره إلى خلاف ما يتمني، وإن رأى ذلك خارجي نال ولاية باطلة، ومن وجد خاتمة؛ صار إليه مال من العجم، أو ولد له ولد، أو تزوج، ومن رأى فص خاتمه تقلقل؛ أشرف سلطانه على العزل. فإن رأى فضه سقط ؛ مات ولده، أو ذهب بعض ماله، ومن انتزع خاتمه وكان والية؛ فهو عزله، أو ذهاب ملکه ، أو طلاق امرأته ، ويكون ذلك للمرأة موت زوجها، أو أقرب الناس إليها ، وقيل : إن الخاتم إذا لبسه الإنسان تجدد له شې ما ينسب إلى الخاتم، ومن رأى الحلقة انكسرت،وذهبت، وبقي الفص ؛ فإنه يذهب سلطانه، ويبقى اسمه. وذكره، وجماله، والخاتم من ذهب بدعة ومكروه في الدين، وخيانة في ملكه، ويجور في رعيته

والخاتم من حديډ: سلطان شجاع، أو تاجر بصير، ولكنه خامل الذكر، والخاتم من رصاص سلطان فيه وهن، والخاتم والفصين سلطان ظاهر وباطن، فإن كان ذلك الخاتم مما يتسب إلى التجارة ؛ فهو ربح، وإن كان منسوب إلى العلم فإنه يداوي أصحاب الدين والدنيا، وضيق الخاتم يدل على الراحة والفرج. ومن استعار خاتمة ؛ فإنه يملك شيئا لا بقاء له، ومن أصاب خاتمة منقوش فإنه يملك شيئا لم يملکه قط، مثل دار، أو دابة، أو امرأة، أو جارية أو ولد. وإن رای خواتیم تباع في السوق، فهو بيع أملاك رؤوس الناس فإن رأى أن السماء تمطر خوانیم؛ فإنه يولد في تلك السنة ينون .

والخاتم للعرب امرأة، وخاتم الذهب قيل : هو امرأة قد ذهب مالها

ومن تختم بخاتم في خنصره، ثم نزعه عنها، أو أدخله في غيرها؛ فإنه يقود على امرأته، ويدعو إلى الفساد، وإن رأی أن خاتمه الذي كان في خنصره مرة في بنصره، ومرة في الوسطى من غير أن يحوله؛ فإن امرأته تخونه، ومن باع خاتمه پدراهم، أو دقيق، أو سمسم؛ فإنه يفارق امرأته بكلام حسن، أو مال. والفص ولد، فإن كان فص خاتمه من جوهر، فإنه سلطان مع جاه ، وبهاء، ومال كثير، وذكر، وعرفان، وإن كان فضه من زبرجد، فإن كان سلطانة؛ فإنه شجاع، مهیب، قوي، وإن كان في الولد، فإنه وله مهذب، راجح ، كيس، وإن كان فضه خرزا؛ فإنه سلطان ضعیف، مهين، وإن كان الفص ياقوتا أخضر؛ فإنه يولد له ولد مؤمن، عالم، فهم، والخاتم من خشب امراة منافقة أو ملك من إنفاق، فإن أعطيت امرأة خاتما ؛ فإنها تتزوج، أو تلد. وڅکي: أن رجلا أتى ابن سیرین ، فقال : رأيت کان خاتمي انكسر فقال :  إن صدقت رؤياك ؛ طلقت امرأتك، قلم يلبث إلا ثلاثة أيام حتى طلقها، وجاءه رجل، فقال : رأيت كان في يدي خاتما، أختم به في أفواه الرجال، وأرحام النساء، فقال : أنت رجل مؤذن تؤذن في غير الوقت في شهر رمضان، فتحرم على الناس الطعام، والمباشرة ومن رأى أنه ختم لرجل على طين؛ فإن المختوم له ينال سلطان من صاحب الخاتم، ومن رأى أن ملك، أو سلطان اعطاه خاتمه، فلبسه وكان أهلا لذلك ؛ نال سلطانة، وإلا رجع ذلك في قوم الذي رآه ، أو عشيرته، أو سميه في الناس، أو نظيره فيهم. وبيع الخاتم: فراق المرأة

فإن رأى أنه وهب خاتمه بطيب من نفسه؛ فإنه يخرج منه بعض ما يملك بطيبة نفس فإن رأى أن فص خاتمه ذهب منه ؛ فإن الفص وجه من ينسب إليه الخاتم. وإن رأى أن خاتمه انتزع ؛ فإنه يذهب عنه ما يملك.

ومن رأى أنه أعطي خاتمة فتختم به، فإنه يملك شيئا لم يكن يملكه، وقد  يكون ما يملك من ذلك سلطانا، أو مملوك، أو دابة ، أو أرضا، أو مالا، أو نحو ذلك. ومن أصاب خاتم وهو من مسجد، أو في صلاة، أو في سبيل من سبل الله، ورأى مع ذلك شيئا يدل علي الأموال ؛ فإنه يصيب مالا حلالا، ويتفقهفي صلاح دينه، وإن كان مع ذلك ما يدل على السلطان، والملك، والحرب ؛ فإنه يصيب سلطانا، وملكا

قال عبد الغني النابلسي :

خاتم في المنام أمان وسلطان وزوجة وولد عمل على قدر جوهره، ويدل على الجارية والمال، فمن رأى خاتمة من ذهب، وكان له حامل: ولدت ذكرا وإن كان من ذهب وله فص: فإنه جيد، وإذا كان بلا فص: فإنه يدل على أن ذلك أعمال ليس فيها منفعة ، وإن كان الخاتم ضيق فإنه يستريح من امرأة سليطة، أو ملك فيه تعب، أو يفرج عنه هم وضيق جاء من قبل ملك . والأعزب إذا رأى أنه لبس خاتما، فإنه يتزوج امرأة غنية بكرة، والخاتم من الذهب للنساء، وإذا نسب إلى الزوج: فإنهاتری سرور، وإذا نسب إلى الولد، فإنه يكون ولد عزيز، وإذا نسب إلى المال، يكون ذلك النوع من المال والثياب وغيرهما فيه سيادته، ومن تختم من الرجال بخاتم ذهب، فإن السلطان يفيده، أو يصيبه في خوف، أو شدة، أو هوان أو غم من قبله ، أو يغصب إنسان على ولده، أو على أمرأته ، أو تجارته. وقيل : من نال خاتمة نال امرأة حسناء وخيرة، أو سمع خيرا يسره، ومن لبس خاتمأ وجعل فصه مما يلي راحته: يلوط إن كان الرائي ممن يعلن بالفسق، وإلا فهو رجل يتبع سنة النبي صلى الله عليه و سلم ومن لبس خائم له فصان أحدهما إلى باطن كفه والآخر إلى ظاهر الكف، ونقش كل واحد منهما لا يخالف الآخر: فإنه يلي ولايتين: ظاهرة وباطنة. ومن ليس خاتم عقيق ذهب عنه الفقر، وخاتم سليمان عليه السلام : من رأى من الملوك أنه في يده. دل على اتساع مملكته، وفتحه الأمصار، وبلوغه المقاصد، وربما خلع من ملکه ثم يعود إليه ، وإن كان ممن يعيش من استحضار الجان: نال من ذلك رزقا واسعا ومن رأى أنه بعث بخلقه إلى قومه فردوه، فإنه يخطب إلى قوم. فيردونه، ومن رأى أن خانمه انتزع منه انتزاع شديد : فإنه يذهب عنه سلطانه أو ما ينسب الخاتم إليه، ومن رأى أنه قد ضاع، فإنه يدخل عليه في سلطانه، أو فيما يملکه شيء يكرهه ويصير إليه. خائن(۱): هو في المنام : تدل رؤيته على كشف العورات، والاطلاععلى الفضائح، والختنة تدل رؤيتها على إظهار أسرار النساء، والاطلاع على عوراتهن، وعلى التماس الفرج من النساء

 

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!