قواعد تفسير الرؤيا -قواعد تفسير الاحلام -النابلسي

العبير في التعبير

منظومة مختصرة في تعبير الرؤى

بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد:

فهذه منظومة رائقة، مختصرة وفائقة، في تعبير الرؤى للشيخ [عبد الغني بن إسماعيل الصالحي الحنفي المعروف بالنابلسي] المتوفي عصر يوم الأحد الرابع والعشرين من شهر شعبان سنة ثلاث وأربعين ومائة وألف من هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم. أراد مؤلفها – رحمه الله – كما عبر هو عن ذلك في مقدمتها، أن يجمع نبذة من الكلام، تكون سهلة النظام، في حفظها أولوا الكمال طامعة، تمنح المقصود بالإشارة، وتوضح الإنذار والبشارة، سماها “العبير في التعبير” فجزاه الله تعالى خيرا وأسكنه فسيح جناته.

وتتكون هذه الأرجوزة اللطيفة من ثلاث مائة وستة عشر بيتا من بحر الرَّجز، اشتملت على مقدمة وثمانية فصول تشتمل على جميع نواحي الحياة وتأويلها في المنام بعبارة مختصرة مفيدة وسريعة:
الفصل الأول : في كيفية الرؤيا وآداب التعبير.
الفصل الثاني : في رؤيا الله تعالى في المنام ورؤيا الملائكة الكرام والأنبياء عليهم الصلاة والسلام والصحابة رضي الله عنهم أجمعين ورؤيا القيامة وما فيها من الصراط والجنة والنار وما أشبه ذلك ورؤيا المصاحف والكتب.
الفصل الثالث : في رؤيا السماوات وما فيها من الكواكب.
الفصل الرابع : في رؤيا الأرض وما يتصل فيها من بناء.
الفصل الخامس : في رؤيا الأشجار والأزهار والفواكه والثمار وسائر النباتات وما يتبعها.
الفصل السادس : في رؤيا الطيور والسباع والهوام وسائر الوحوش والبهائم.
الفصل السابع : في رؤيا الإنسان ورؤيا أعضائه وما يحدث فيها وغير ذلك.
الفصل الثامن : في رؤيا أمتعة البيت وسائر الآلات والأواني والأسلحة وأنواع الملبوس وسائر المعادن وما أشبه ذلك.

وهذه المنظومة موجودة لدي مخطوطة ضمن مكتبتي، وهي مكتوبة بخط الشيخ “عبد الرحمن آل محمد القلموني” والد الشيخ “عبد الرحيم آل محمد” رحمهما الله تعالى، الأمر الذي دفعني لنشرها عبر هذا المنتدى المبارك ليستفيد منها القراء الكرام ومحبو هذا النوع من أنواع العلوم وهو علم التعبير.

وسأصفُّها – إن شاء الله – على المنتدى على شكل أجزاء متتالية حتى لا يمل القارئ، وأعتذر من الإخوة والأخوات عن عدم شرح الأسماء والكلمات التي تحتاج لتبيين معانيها عن طريق الرجوع إلى القواميس وكتب اللغة، فالوقت ضيق والعمر قصير ومشاغل الحياة كثيرة. إلا أنني قدمت بين يدي المنظومة [بترجمة مقتضبة للمؤلف]، ولمحة من أقوال أهل العلم في تعبير الرؤى تضم تعريفا بسيطا لعلم الرؤيا – أمثلة قرآنية في تعبير الرؤيا – الأنبياء والرؤيا الصادقة – علامات وآداب – معبرو الرؤيا وصفاتهم – وأخيرا أسماء بعض الكتب في علم التعبير.

والله سبحانه وتعالى المسؤول فضله العظيم، والمأمول نفعه العميم، أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم. مُدْنِيا لمؤلفه، ولي ولقارئه من جنات النعيم، وأن ينفع به من انتهى إليهم. ومن الله الاستمداد، وإليه الملجأ والاستناد، وعليه التوكل والاعتماد، فإنه لا يخيب من توكل عليه ولا يضيع من لَاْذَ به وفوض أمره إليه. إنه سبحانه خير مسؤول وأكرم مأمول وهو حسبنا ونعم الوكيل.”

تقديم

الحـمـدُ للهِ المُرِيحِ للجَسَد        بالنومِ والمُنعِشِ من دَاءِ الحَسَد

مُـدَبِّـرِ الأَكْــوَانِ بالإرادَة        وخَالقِ الشَّقـاءِ والسَّعــــــــــادة

ثم الصـلاةُ والسلامُ البَاهِي      على محمدٍ رســـــــــــــولِ اللهِ

نَتِيجَةِ الظُّهُورِ من أهلِ العَدَم     وتُرْجُمَانِ فَهْمِ بُرْهَـانِ القِــــدَم

وآله الكرامِ والأصحابِ مَاْ        قَصَّ امرؤٌ رُؤيـاهُ عنـدَ العُلَمَا

هذا وأمـا بعدُ فالعَبدُ المُسِي       عبد الغني الشَّهــيرُ بالنـابُلُسِي

أرادَ في الـتَّـعبِيْرِ للمنـــــامِ        يَجْمَـــعُ نُبْذَةً مــنَ الــكــــــــلامِ

تَكُونُ سَهلةَ النِّظـامِ جامعة         في حِفْظِهَا أُوْلُوا الكَمال طَامِعَة

تَمْنَحُـك المَقصودَ بالإِشَارَة        وتُوضِحُ الإِنْذَارَ والـبِشَــــــــارَة

سَمَّيتُها العَبِيْرَ فــي التَّعْبِيْرِ         مُسْتَنْهِضَاً بِالخَـــــــــالِقِ الخَبِيْرِ

أَسـأَلُه سبحـانه أن يُحْسِنَا           ويَخْتِمَ الأعمالَ بالحُسْنَى لَــــنَا

قطوفُـها للسّائلينَ دانِيَة             على فصولٍ قَــدْ أَتَـتْ ثَمـــانِيَة

ملتقى أهل الحديث
هذا رابط المقال الأصلي

https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=221296

لمشاهدة المنظومة أنظر المقال الذي بعده

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!