قواعد تفسير الرؤيا – قواعد تفسير الاحلام -النابلسي

الفصل الأول في كيفية الرؤيا وآداب التعبير

إعـلَـم هداكَ الله ذو الإنْـعـام                   بـأنَّ رؤيـا الشّيء فـي المنامِ

بـالـروح والقلبِ لـه التّغليبُ                   فَعَنْهُ مـا نـومُ الـفتى يَطِــــيبُ

تَمتَدُّ منه الـروح كـالـسِّـراج                   حتى يَـرَى في ظُلمة الدَّياجِي

فــإن تَعُدْ حــواسُهُ التـي نَـأَتْ                     خَيَّلَتِ الرُوح لـه ما قد رَأَت

ويُستحب أن يـنـام طـاهــــــرا            حتى يرى في النوم خيرا ظاهرا

وأصدق الأوقات في الرؤيا السَّحَر             وبالنــهـار في الزوال تُعْتَبَر

وأول اللَّيل إلى شَـهـرٍ تَصِـــــــحّ                أو عَـشْـرَةُ الأيـام ثم تَتَّضِح

وآخـر الليل بـلا تــأخيرِ                            والسُّنَةُ الـتـأخـيرُ بالـكثيرِ

وقيل صَحَّت شاعَ بين الألسنة              رؤيــا النبي بعد عشرين سنة

وينبغي أن تُقْصَصَ الرؤيا على          ذي العقل والرأي الصواب مُقْبِلا

واحـذر من النساء والأعـادي                  وأهـل جَـهْلٍ وذوي العِنَادِ

وصِـفَـةُ الـمُـعَبِّرِ الديـانة                      والحـكم والكِتْمَانُ والصِّيَانَة

وليَتَمَهَّلْ لسـؤال المُـعْـتَـنِي                    مُمَيِّزاً بين الـفقير والـغـني

محترزاً وقتَ غروب الشمس مَعْ            وقتِ زوالٍ وغروبٍ قد لَمَع

ومـن عليه زاد خَلْطُ                          تفسد رؤياه كـذا خَلْطُ الدَّمِ

ومثله الصّفـراءُ والسّـوداءُ                      فـمـا يَراهُ بـاطلٌ هـواءُ

وهِمَّةُ النَّفْسِ كـذاكَ فاسِدَة                  لـجـائع رأى طعـام المائِدَة

أو نـام بالشمس وبالنار لقد               رأى احـتـراق نفسه لما رَقَد

وكل شيء يمكن الشيطان أن          يظهر في صورته لـدى الوَسَنْ

سوى إلـهِ الخلق والأمـلاكِ                 والأنبيا وسـاكـن الأفـلاكِ

من نجمٍ ٱو شمسٍ بهـا أو القمر     أو السحابُ معه صَـوْبُ المطر

ومـثـل ذا قـرآنُـنَا الجليلُ                 كـذلك التوراةُ والإنـجـيلُ

وكـلُّ مـا يكون فـي القيامة                 فـإنَّـه حقٌّ بـلا مَـلامَـة

 

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: Content is protected !!