تفسير رؤية ذكر الله في المنام

تفسير رؤية ذكر الله في المنام

إذا رآه أحد في مجلس مثل قراءة القرآن، والدعاء والقصيدة في الزهد والعبادة فإنه يدل على أن ذلك الموضع يعمر عمارة محكمة على قدر القراءة وصحتها، فإن كان في قصيدة الزهد لحن، فإن ولايتهم كاملة ، فإن كانت القصائد غزلا، فإن تلك الولاية باطلة، ومن رأى أنه يذكرالله تعالى كثيرا: فإنه پنصر على أعدائه وأما التذكير للناس فإن المذكر في المنام : رجل ناصح ينجي الناس من خطاياهم، وإن كان تاجر ينجيهم من الخسران، ويكون نفاعا. ومن رأى أنه يذكره وليس هو أهلا  لذلك فإنه في هم ومرض، وهو يدعو الله بالفرج، فإن تكلم بكلام البر والحكمة، وكان صادقا في ذكره؛ فإنه يأتيه الفرج، ويبرأ من مرضه، ويخرج من ضيق إلى سعة او پیرأ من دين عليه، أو ينظر على ظالم، فإن كان كلامه خني فإنه يتعسر عليه ذلك، ويتكلم بشيء يستهزأ به، ويضحك منه

ذكر من بني آدم في المنام : تدل رؤيته على الفضل والسعة، لأن الله فضل الذكر على الأتني، قال الله تعالى : (فللذكر مثل حظ الأنثيين ) (النساء:176)

قال ابن سيرين  

الذلة : نصرة في التأويل .

قال عبد الغني النابلسي:

 والذلة دالة على الفقر والتقتير، والنقص في الدين 

 ذم لأرباب المدح: في المنام يدل  على إتيان الفواحش، والعدول عن كتاب الله وسنة  نبيه عليه الصلاة ، والسلام

 ذنب: في المنام تبع، فمن رای أن له ذنبا: كان له تبع من الناس، لأن الذنب تابع لصاحبه،

قال ابن سيرين

 الذنب:

ارتكاب الذنب يدل على رکوب صاحبه الدين، كما أن الدين يدل على ارتكاب الآثام.

والإقرار على النفس بالذنب ،والمعصية: نیل عر، وشرف، وتوبة ، لقوله تعالى حاكيا عن آدم وحواء : (قالا ربنا ظلمنا أنفسنا ) (الأعراف: ۲۳).

 

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً