تفسير رؤية جلد الحيوان – جمال

جفنة : هى القصعة الكبيرة تدل في المنام على امرأة أو خادم . وربما دلت على الرزق

قال ابن سيرين

جلاء الصفر*النحاس*: رجل يزين متاع الدنيا , ويجذبه إلى نفسه

قال عبد الغنى النابلسي: وقيل: ورجل صاحب صلاح وسداد , وربما دل على المدلس , والجلاء تدل رؤيته على العـالـم والـواعـظ , الـذي يجلـو صدأ القلوب بوعظه

جلاب الأمتعة: في المنام رجل صاحب دنيا غرور يجمع الأمـوال. وجالب الألبان رجل طالب علم يرتحل ويفيد علما وزيادة في دينه وجالب الأغنام رجل صاحب مشهد لا خير فيه .

وإذا لم يجلب غنماً مثل الشص يقع على اللص , يدل على الدين ويكون سلطانا

جائرآ يسيء قوم بظلم ويجور عليهم فإذا جلب بطيب نفس صاحب الغنم فالغنم رقيق والرجل نخاس , وجلاب الأغنام رجل جماع للمالء وجلاب البقر مطالب العمال وجلاب الغنم رجل حسن الذكر عامل بالفطرة جامع للمال الحلال للعلم

جلاجل : هي في المنام خصومة وكلام يشتهر فيها من أصابها

قال ابن سيرين

الجلاد: رجل سباب كثير الشتم

قال عبد الغني النابلسي: والجلاد تدل رؤيته على الهمــوم والأنكـاد والأمــراض ومـايـوجـب المغرم والحدود .

جلالة : على الإنسان في المنام حيأ كان أو ميتآء فإنها دالة على المنصب عند الناس , وعند الله تعالى بعلو الدرجات, وربما دل ذلك على هداية الكافر وتوبة العاصي

جلبان : هـو في المنام رزق وإقامة من سفر. ودعا له عيسى عليه السلام .

قال ابن سيرين :

الجلجل : خصومة , وكلام في تشنيع

قال عبد الغني النابلسي

جلح : من رأى في منامه أنه أجلح فإن كان له رئيس يذهب منه بعض ماله. أو يصيبه نقصان بالحرق. أو بيد سلطان. وذلك بسبب الحاجة وشدته في أمره, وتقبيح وجهه بين الناس , فإن كان مديون أدى دينه

قال ابن سيرين :

جلود سائر الحيوان: سـوى الإنسان: أموال , وترك: لأنها تبقى من بعد صاحبها. وأما الذكر فدال على جميع ما يذكر به الإنسان من علم, أو سلطان من خير أو شر فإن لم يلق ذلك به وكانت امرأته عليلة , أو ناشراً ماتت. فكيف إن كانت هى التى رأت ذلك لزوجها , فإنه يفارقها بموت, أو حياء فمن تعذر الولد عليها وهو يطلب ذلك منها , فإنه لا يراه منها أبدأ.

فإن لم يكن هناك زوجة, وكان صاحب عيون وسواق , وسقى , انقطع عنه المجرى, وانكسرت ساقيته أو انقطع دلوه , أو سقط في البئر, فكيف إن كان في المنام ينكح امرأة , فانقطع ذكره في فرجها  إلا أن تكون زوجته المنكوحة في المنام وليس له ساقية. ولا جنان. وكانت زوجته. فإن كان في بطنها جنين: هلك. أو خرج ميتا أو حملت بما لا يحيا , فإن كانت مكان لا حمل لها , وكان للرجل مال في سفر أو تجارة , ذهب , أو خسر فيه , وإن كان فقيرآ, ذهب جاهه في السؤال , وابتغاء وإلا سقط دلوه فى البئر, أو جرته , أو سقط له فيها ولد أو هزة أو فرخ , أو جرو , أو شي . من متاعه, أو نقص على قدر حيوانه حاله. وزيادة منامه , وتوفيق عابره  وجميع ما يخرج من الذكر دال على المال , والولد وعلى النكاح. وتستــدل على البـول بالمكان الذي بال فيه , فإن بال في بحر, خرج منه مال إلى سلطان. أو جاب أو عاشر , أو ماكس , والثورة تجري مجرى البول في هـذا الباب , وكذلك المنئخء والمذي. والودي. وإن بال في حمام تزوج , إن كان عزباء وإلا قضى مالا لامرأة , أو جاد به عليها , وإن بال في جرة أو قربة أو إناء من الأواني, فإئه ينكح , إن كان عزباً أو تحمل زوجته , إن كان متزوجاً , أو يدفع إليها مالاً , إن كانت تطلبه والمني يشترك مع البول في هـذا الباب وقد يستدل على فساد ما يبدلان عليه من وطء في دم , أو دبر أو بعد أو فـي زنـى أو نحو ذلـك بالأماكن التي يبول فيها النائم وبصفات البول , وتغرره , كالذي يبول دماء أو يبول في يده أو في طعام ونحو ذلك

وأما جلد الإنسان , فدال على كل من يتوقى به , ويتحضن به من كالسلطان , والولاد , والزوج , والعالم . والدين. والثوب . والدرع والدار, والبيت, والمال ونعمة الله . وستره فمن أصيب فيه بشيء , عاد ذلك على من يدل عليه

وجلـود السبـاعء كالسمـور,  والثعلب , والسنجاب يدل على رجال ظلمة. وقيل : إنها دليل السؤددء ولبس الفرو مقلوبآ: إظهار مال مستور.

وجلود الأغنام : ظهور قوته.

قال عبد الغني النابلسي

جلد: هو سترة الإنسان وتركة من مال في موته وحياته. ومن رأى في المنام كأنه يسلخ جلده من بدنه كما تشلخ الشاة , فإنه يدل على موته إن كان مـريضـاً , وإن كــان صحيحــا افتقـر وافتضح . والسمن في البدن والقوة قوة الدين والإيمان. فإن رأى كأن جسده جسد حية فإنه يظهر ما يكتم مـن العداوة. ومن رأى كأن له ألية كألية الكبش فإن له ولدآ مرزوقا , يتعيش منه ومن رأى جسده مـن حديد. أو من

فخار. فإنه يموت. فإن رأى زيادة في جسده من غير مضرة , فهو زيادة في النعمة عليه. وجسد الإنسان في المنام دليل على مايواريه ويتجسد به كاللباس والزوجة والمسكن والمحبوب والولد وعلى ما يحتمي به من الأذى كالسلطان والسيد وولي الأمر عليه.

فقوته وحسنه وسمنه , دليل على حسن حال من دل عليه ممن ذكر . وأما ضعفه وتغير لونه ونتنه , فإنه دليل على سوء الحال من دل عليه. والجسم إذا كان في المنام سمين بهيا , دل على علو القدر والنصرة على الأعداء. والجلد عبارة عن الوقاية للآدمي وغيره وهو للآدمي عبارة عن والده ووالدته وسلطانه وماله وداره وثوبه وزوجته , وأرضه وعافيته وسقمه وعبادته وإيمانه وربما دل الجلد لإنسان على عدوه وصديقه النمام عليه. فإنه يشهد على صاحبه يوم القيامة. وربما دل الجلد على الصبر والتجلد في الأمرء فمن رأى جلده قد حسـن فــي المنـام , دل على الخيـر والراحة. وعلى البرء من الأسقام. وإن كان ميتأ ورئى جلده حسناء دل على أنه في نعيم الجنة . وإن رآه غليظاً أو أسود.

دل على أنه في العذاب وسواد البشرة في المنام سؤدد في ترك دين. ومن أهدي إليه غلام أسود نوبي , تهدى إليه حمل فحم. ومـن رأى نسوة زنجيــات قــد أشرفن عليه. فإن الخير الذي يشرف عليه لرؤيتهن كثير شريف , ولكنهن من جنس العدو. وحمرة اللون في التأويل وجاهة وفرج . وقيل : إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبها عزآ. وصفرة اللون مرض . ومن كان أسود ورئي في المنام أنه أبيض فإنه يصيبه ضعف وذل وإذا رأى أن جسمه ووجهه قد احمزاء فإنه يكون طويل الهم بعد الفوز. ومن رأى جسده من حديد أو من حجارة , فإنه يموت. وجلود سائر

الحيوانات ميراث . وقيل : الجلود بيوت إن ملكهــا. وإن سلخ الملـك جلـود الناس , فإنه يظلمهـم وبأخـذ منهـم اموالهم . وسلخ جلد العالم تركه العلم ونسيانه. ومن سلخ جلد العالم تركه العلم ونسيانه. ومن سلخ جلد شاعره فإنه يسرق منه شعره. وربما كان السلخ نزع قميص حين يدخل الحمام أو يسرق له شيء ملبوس. وإذا رأت امرأة سودا , سلخ جلدها. فذلك طلوع الشمس بعد ظلام الليل .

جلود: هو في المنام رجل كامل صلب , وثمرته مال

جليد: هو في المنام في وقته إذا رئي يدل على ذهاب الهموم والغموم , وإرغــام الأعــداء والحســاد. وإذا جلـد الماء وأهلك الشجر وسد الأبواب , دل على إبطال المعاش. وتوقف الحال .

وتعذر الأسفار, وربما دل الجليد على الجلد من الرجال والجلد من الضرب

والجليد لا خير فيه لاستجاره وكثرة يبسه , وما يشتق من اسمه . فمن نزل عليه أو سقط فيه نزل به بلاء يتجلد فيه وقد يكون ذلك جلدآ من السلطان أو غيره والجمد هم وعذاب إلا أن يرى الإنسان أنه استقى ماء فجعله فى إناء فجمد مكانه. فإن ذلك مال صامت يجمد ويبقى , والمجمـدة بيـت مال الملك .

جم : هو في المنام يدل على حب جمع المال. قال الله تعالى : ﴿  ويحبون المال حباً جماً ﴾ ] الفجر : 20 [

فإن جم شعره , أو جعله جمة في المنام. فإنه يرزق مالا طائلاً أو جعله جمة في المنام. فإنه يرزق مالا طائلاً وإن حل جمة فى المنام بذر ماله . وإن جم نفسه سعى في قطع راحلته  وزوال ذكره .

جمار : في المنام هـو مال موروث. وربما دل على فرقة أو رأس المال الحلال وتيسير , ويدل على الشبيبة وانتعاشها وتنقلها , أو على الطفـل القـريــب العهــد. أو السقـط المخلق .

جماعة : ومـن رأى في المنام سيرحمه فيما يمتحنه به , وربما دلت رؤية الجماعة على الغرم والخسارة وربما دلت على المخاوف والأنكاد. وكذلك إن دخلوا على مريض أو رأى ميتا بين جماعة  فإنه مرحوم

جمال : الإنسان في المنام في لبسه أو هيكله أو مركوبه , دليل على سوء حال عدوه.

جمال : هو في المنام والي الأمور ومدير الجنود . وتدل رؤيته على الأسفار وموت المرضى  وربما دل على الملاح ومدبر السفن

المـرأة *جمال*: إذا كـان معـه خلخـال محكـم , فهــو خيـر زوجهــا وإحسانه إليها على قدر عدد الجمان ونبـاهتـه . وإذا كــان الخلخـال زوجـآ والجمال محلـولا غير منظــوم فانه خسران للرجال والنساء. وإن كــان الجمان من الفضة فإته يرى من امرأته وهن. وإن كان من خرز , فهو إخوانه يخذلونه

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً