تفسير رؤية النجوم في المنام

img

تفسير رؤية النجوم في المنام

قال ابن سيرين:

النجوم:

تدل على عالم الناس، والمذكر منها: رجال، والمؤنث: نساء، والعظام منها: أشراف الناس، والصغار: عامة، أو صبيان، أو عبيد، ونجوم الهداية منها: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم رضوان الله عليهم، وعلماء، وفقهاء؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: “أصحابي كالنجوم”.-حديث لا يصح- (حديث موضوع)

أنظر الرابط حول صحة الحديث

بحثٌ ممتاز للألباني حول حديث أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم

https://al-maktaba.org/book/31615/31445

والتي عُبدت من دون الله، وافتتن بها خلق من خلق الله، وما ذكر في الأخبار أنهار مسخت كالشعرى العبور، والزهرة، وسهيل: رجال ونساء لا خير في أديانهم، ولا أحوالهم. فإن كان الرائي سلطاناً؛ فالنجوم جنده وطلابه، وإن كان عروساً؛ فالنجوم رجاله، وإن كان عروسة؛ فالنجوم نساؤها.

فمن رأى قمرين يتقابلان في السماء، مع كل واحد منهما نجوم؛ كان ذلك اختلافاً، أو حرباً بين ملكين، أو وزيرين، أو رجلين عظيمين، والغائب منهما مغلوب، يستدل عليه بناحيته في الأفق، ومكانه في السماء، فيضاف إلى ملك ذلك الملك من الأرض، وكذلك إذا رأى كوكبين يقتتلان، ومعهما نجوم تتبع كل واحد منهما، وإن لم يكن معهما نجوم، ورأى ذلك في خاصيته، أو في بيته، وكان له زوجتان، أو شريكان؛ كان الاختلاف بينهما باللسان، أو باليد. وإن رأت ذلك امرأة، أو عبد، أو رآهما يقاتلان على رأسه، أو سقطا، كذلك يتقاتل عليهما الزوج، أو السيد مع أخيه، أو مع رجل شريف من جنسه، وقد يدل على ذلك في العبد على خصام يقع بين بائعه ومشتريه، وقد يدل في المرأة على شر يدور بين ولديها، أو بين بنتيها، أو بين والدها وزوجها، أو بين زوجها وابنها؛ إن كان أحد النجمين أكبر من الآخر.

وأما من ملك النجوم في حجره، وكان يرعاها في السماء، أو يديرها في الهواء، فإن كان أهلاً للسلطان؛ ناله، وكان والياً على الناس، أو قاضياً، أو مفتياً، وإن كان أوضع من ذلك؛ فلعله ينظر في علم النجوم. وأما سقوطها عليه، أو على رأسه، فإن كان مريضاً؛ مات، وإن كان غريماً عليه ديون منجمة، أو كان عبداً مكاتباً حلت نجومه؛ طولب بما عليه، وكذلك إن رأى جسمه عاد نجوماً، أو رأسه، فإن كانت النجوم له على الناس منجمة؛ وصلت إليه، واجتمعت له، وكذلك لو كان يلتقطها من الأرض، أو من السماء لدنوها منه.

وإن سقط النجم على من له غائب؛ قدم لعيه، وإن سقط على حامل؛ ودلت غلاماً مذكوراً، شريفاً، إلا أن يكون من النجوم المؤنثة، كبنات نعش، والشعريين، والزهرة؛ فالولد جارية على قدر ذكر النجم، وجماله، وجوهره، وقد يدل على موت الحامل؛ إذا أيد ذلك شاهد معه يشهد بالموت.

وأما سقوط النجوم في الأرض، أو في البحر، أو احتراقها بالنار، أو التقاط الطير لها؛ فدلالة على موت يقع بين الناس، أو قتل على قدر الكثرة والقلة، وقد يقع ذلك في جنس دون جنس؛ إن عرف الجنس الساقط من الكواكب.

وأما رؤية الكواكب بالنهار؛ فدليل على الفضائح، والاشتهار، وعلى الحوادث الكبار، وعلى المصائب، والبوار، وعلى قدر الرؤيا، وعمومها، وخصوصها، وكثرة النجوم، وقلتها. قال النابغة الذبياني يذكر يوم حرب:

تبدو كواكبه والشمس طالعة

لا النور نور ولا الإظلام إظلام

ومن رأى النجوم مجتمعة في داره، ولها نور، وشعاع، فإنه يصيب فرحاً وسروراً، ويجتمع عنده أشراف الناس على السرور، وإن لم يكن لها ور؛ فهي مصيبة تجمع أشراف الناس؛ فإن رأى أنه يقتدي بالنجوم؛ فإنه على ملة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأصحابه، وعلى الحق. فإن رأى أنه يسرق نجماً من السماء؛ فإنه يسرق من ملك شيئاً له خطر، ويستفقد رجلاً شريفاً.

ومن رأى أنه تحول نجماً؛ فإنه يصيب شرفاً ورفعة. ومن رأى أنه أخذ كوكباً؛ رُزق ولداً شريفاً كبيراً. فإن رأى أنه مد يده إلى السماء، فأخذ النجوم؛ نال سلطاناً، وشرفاً. ومن رأى سهيلاً طلع عليه؛ أصابه الإدبار إلى آخر عمره. ومن طلعت عليه الزهرة؛ ناله الإقبال، وكذلك  المشتري. ومن ركب كوكباً؛ أصاب سلطاناً، وولاية، وخيراً، ومنفعة، ورياسة. وقال بعضهم: من رأى أن الكواكب ذهبت من السماء؛ ذهب ماله؛ إن كان غنياً، وإن كان فقيراً؛ مات. فإن رأى بيده كواكب صغاراً؛ فإنه ينال ذكراً، وسلطاناً بين الناس. ومن رأى كوكباً على فراشه؛ فإنه يصير مذكوراً، ويفوق نظراءه، أو يخدم رجلاً شريفاً. ومن رأى الكواكب اجتمعت، فأضاءت، دل على أنه ينال خيراً من جهة سفر. فإن كان مسافراً؛ فإنه يرجع إلى أهله مسروراً. وقال بعضهم: من رأى الكواكب تحت سقف؛ فهو دليل رديء، وتدل على خراب بيت صاحبها، وتدل على موت رب البيت. ومن رأى أنه يأكل النجوم، فإنه يستأكل الناس، ويأخذ أموالهم. ومن ابتلعها من غير أكل؛ تداخله أشراف الناس في أمره وسره، وربما سب الصحابة رضي الله عنهم. فإن امتص الكواكب؛ فإنه يتعلم من العلماء علماً.

ومن رأى الشمس، والقمر، والنجوم اجتمعت في موضع واحد، وملكها، وكان لها نور، وشعاع! فإنه يكون مقبول القول عند الملك، والوزير، والرؤساء. فإن لم يكن نور؛ فلا خير فيه لصاحب الرؤيا. فإن رأى الشمس، والقمر طالعين عليه؛ فغن والديه راضيان عنه، فإن لم يكن لهما شعاع فإنهما ساخطان عليه. فإن رأى شمساً، وقمراً عن يمينه، وشماله، أو قدامه، أو خلفه؛ فإنه يصيبهم هم، وخوف، أو بلية، وهزيمة يضطر معها إلى الفرار؛ لقول الله تعالى: ((  وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ -9- يَقُولُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ ))  [القيامة: 9- 10].

وسواد الشمس، والقمر، والنجوم، وكدورتها تغير النعم في الدنيا، وكسوف الشمس حدث بالملك. ومن رأى سحاباً غطى الشمس حتى ذهب نورها؛ فإن الملك يمرض. فإن رآها وهي لا تتحرك في السحاب، ولا تخرج منه؛ فإن الملك يموت. وربما كانت الشمس عالماً من العلماء، فإن انجلى السحاب؛ انجلى الغم عنه.

وأما رعي النجوم: فإنه يدل على ولاية.

  • فسر حلمك:
  • لتفسير المنام المتعلق برؤيا النجوم في المنام أكتب الرؤيا أسفل التعليق مع كامل معلوماتك وما تراه مناسبا ويساعد في التفسير .
  1. العمر .
  2. الوظيفة.
  3. الزواج  و الأولاد.
  4. الحالة الصحية.
  5. تاريخ المنام (قديم أو جديد).
  6. البلد.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً