تفسير رؤية الملائكة

إسرافيل عليه السلام :

من راه في منامه ينفخ في الصور, وظنَّ أنه سمعه وحده دون غيره فإنه يموت , وإن كان يظن أن أهل ذلك الموضع سمعوا ظهر في ذلك الموضع موت ذريع . وقيل هـذه الرؤيا تدل على بسط العدل بعد انتشار الظلم وعلى هالك الظلمة في تلك الناحية , ورؤية إسرافيل عليه السالم دالة على تجهيز الجيش والأسفار والمشقة, والخوف والجـزع والتـوعـد ووجـود الضائع وقضـاء الــديــون والمجـاراة بالأعمال وإسقاط الحوامل. وتـدل رؤيته أيضاً على عمران الخراب , وقيل إن نفخته الأولى تدل على الوباء والثانية على الحياة ودفع الطاعون .

جبريل عليه السلام :

من راه في المنام مستبشـرأ بـه يكلمـه بكــلام بـر وموعظة أو وصية أو بشرى , فإنه ينال شرفآ وعز وقوة وظفر وبشارة , وإن كان مظلوما نصر وإن كان مريض شفيء أو كان خائفا أمن , أو في هم فرج عنه أو لم يحج حـج وهـو دليل على الشهادة يرزقها , وإن عاش طويلا فإن أخذ منه شيئاً كالطعام  فإنه من أهل الجنة. فإن راه الكافر تناله شدة وخوف وعقوبة , وإن رأى كأنه يعادل جبريل وميكائيل عليهما السلام  , فإنه موافق لرأي اليهود في الجبر ويباشر أمرا فيه الخلاف على الله تعالى والنقمة عليه. ومن رأى أن جبريل عليه السلام يسلم عليه يصير عالما رفيعأ ويسمو ذكره . ويعز بين نظرائه . ورؤية جبريل عليه السلام تدل على رسول الملك. وعلى الأمين على الأسرار وعلى البشارة بحمل الأولاد الذكور. وتدل رؤيته على التعبد أو العلم وعلى تعليم الأسرار لأربابها , وتدل رؤيته على سريان الروح فيمن يشرف على التلف والموت, وربما دلت رؤيته على التنقل والحركات والجهاد والنصر على الأعداء, وتدل رؤيته على الاطلاع على العلوم الشرعية والنجومية وغيرها ومن رأى جبريل عليه السلام حزينا مهموماً أصابته شدة وعقوبة. ومن رأى أنه صار في صورة جبريل عليه السلام, فإنه يكون سخيأ كثير الخير والبركة

رضوان : خازن الجنان عليه السلام، رؤيته في المنام سرور دائم وتدل رؤيته ايضا علي خازن الملك ورسوله بالخير، وإنجاز الوعد، وقضاء الحوائج، وإجابة الدعاء. ومن كان سلطانه عليه غضبان : نال منه رضوانا خصوصا إن أعطاه شيئا من ثمار الجنة أو كساه شيئا من حللها، أو كان مقبلا عليه، أو مستبشرا به، فذلك وما أشبهه:دليل على رضوان الله تعالى، وإظهار النعم عليه ، سرا وعلانية، ورؤيته : تدل على النعمة والعيش، والرضا من الله تعالى، ومن رأى كأنه في الجنة والملائكة يسلمون عليه، ويدخلون عليه من كل باب : غفر الله له، وعفاعنه، ويصل بطول الصبر إلى الخير .ومن رأى رضوان عليه السلام : فإنه يدل على زوال همه، وأنشراح صدره وطيب عيشه.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً