تفسير رؤيا المصور و المطرقة في المنام

تفسير رؤيا المصور و المطرقة في المنام

المصفاة: خادمٌ جميل.

قال ابن سيرين:

المصور: كاذبٌ على الله تعالى، ذو البدعة. وربما دل على الشاعر، والزامر، والمغني، وأمثالهم ممن يأخذ المال على الباطل؛ الذي يختلقه بيده، أو فمه.

قال عبد الغني النابلسي:

مصور: تدل رؤيته في المنام على العلم والهندسة والحكمة ونظم الشعر والتغزل، وربما دلت رؤيته على الكذب وتلفيق الكلام والدخول في الأمور الخطرة، وربما دلت رؤيته على الفسق وشرب الخمر والهيام والأزواج والأولاد، وربما دل على الباغي والمنادي للحارة، وربما دل على من يعيش باللغط والكلام. والمصور صاحب أباطيل، وهو زين للناس في الأمور.

قال عبد الغني النابلسي:

مضحك للناس ويحكي لهم: تدل رؤيته في المنام على خديعة ومكر يخدع به الناس. وإنسان يسخر منه.

قال ابن سيرين:

المضروب: من رأى أنه مضروبٌ لا يدري كيف ضرب؛ فهو صالح له، يصيب مالاً، وخيراً، وكسوةً، وأجود الضرب في التأويل ما كان هكذا.

المضغ: من رأى أنه يمضغ؛ فإنه ينال مالاً في منازعةٍ. وقيل: إن مضغ العلك إتيان فاحشةٍ؛ لأنه من عمل قوم لوط.

قال عبد الغني النابلسي:

مضغ: هو في المنام لغير علك مرض وعدم قبول للقوت، ومن رأى أنه يمضغ العلك فإنه يصيب مالاً فيه كلام ويزداد حتى يصير منازعة وشكاية، ويكون أصله طمعاً، وكل ما يمضغ من غير أكل فإنه ترداد الكلام بقدر ذلك المضغ، وكذلك قصب السكر إلا أنه كلام يستحلى ترداده.

قال ابن سيرين:

المضيرة: قليلة الضرر.

مطران: من رأى في المنام أنه مطران يخضع له فإنه رجل صاحب سلطان يدعو قوماً إلى بدعة فيجيبونه بقدر ما خضعوا له، ويعلو فيها بقدر ما علا من أمره بين الناس، فإن دعي مطراناً وهو كاره فإنه يقلد بدعة أو كذباً ويرمى به وهو منه بريء.

قال ابن سيرين:

والمطرز: عالمٌ مكارٌ، مزوق كلامٍ.

قال عبد الغني النابلسي:

والمطرز تدل رؤيته على الكاتب والأديب الناظم للأشعار أو المنشد المطرب.

مطرقة: هي في المنام صاحب الشرط، وقيل: من رأى أنه أخذ مطرقة صار إليه فضل كثير، والمطرقة دالة على العون والرزق لأربابها، وربما دلت على الشر واللغط في الكلام.

معاوضة: من اعتاض في المنام عن شيء هو بيده بما هو خير منه فإنها إجاحة تنزل به وجد عنها عوضاً بما هو خير منها في الدنيا والآخرة.

معجون: هو في المنام دال على الشفاء من الأمراض وعلى كثرة النسل، وحكم الأدهان كذلك.

معدة: هي في المنام عمر ورزق ومعيشة، فإن رأى أن معدته قوية صحيحة فهو خير وطول حياة وإلا فضد ذلك. وتفريغ المعدة وصفاؤها من الأكدار دليل على الخير والراحة والشفاء من الأمراض.

قال ابن سيرين:

المعز: أشراف الرجال. ومن رأى كأنه يبيع شاة في المشي فلا يلحقها؛ فإنه تتعطل دنياه في سنته، ويحرم ما يتمناه

معصم المرأة: هو في المنام دليل على زوجها، أو ما تجعله فيه من سوار وغيره.

معصية: هي في المنام لمن ينكرها حلول عقاب ينزل به.

قال ابن سيرين:

المعضد: من كان في يده معضد من فضة، فإنه يزوج ابنه ابنة أخيه، وإنكان المعضد من خرز؛ فإنه ينال من إخوانه هموماً متتابعة من قبل أخ أو أخت. وكل شيء تلبسه المرأة من الحلي؛ فهو زوجها؛ لقوله تعالى: (( هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ )) [البقرة: 187].

قال عبد الغني النابلسي:

ومن رأى على نفسه حلياً فإنه رجل صاحب معاش، وإن كان مع حلل فإنه يصيب شهادة.

معلاق: هو في المنام مال مجموع من كل نوع من الذهب والفضة واللؤلؤ.

معلف: هو في المنام عزة وقوة لمن رآه في داره. وقيل: إنه امرأة، ومن رأى على معلفه دابتين فإن امرأته تصاحب محبوبين.

قال ابن سيرين:

المعلق بحبل: من رأى أنه معلق بحبل من السماء إلى الأرض؛ ولي سلطاناً بقدر ما استعلى عن الأرض. فإن انقطع به؛ زال ذلك السلطان عنه.

معمل الفراريج: تدل رؤيته في المنام أو ملكه للأعزب على الزواج وللمزوج على النسل، وربما دلت رؤياه على الشبهات والأولاد من الزنى، وتدل رؤيته على المكتب الذي يجمع الصبيان أو المكان الذي يجتمع فيه النساء والرجال للتفرج والتنزه، وتدل رؤيته على الخروج من السجن أو الدخول إليه، وربما شاهدوا موسماً عظيماً أو شيئاً في بلدة وخروج الناس من بيوتهم مستصرخين، وربما دلت رؤيته على إخراج الضائع.

معهد: من تعهد في المنام معهده الذي كان يألفه دل على الهم والنكد الذي يوجب ذكر ما سلف من اللذات أو الذلة، وربما دلت على رؤية المعاهد –بضم الميم- وربما دل ذلك على ألمعاهد، كما أن لفظ المنازل ألم نازل، والقفر فقر، وربما دلت رؤية المعاهد في المنام على رؤيتها في اليقظة.

معول: تدل رؤيته في المنام على الشدة وقوة الجنان والإقدام على الأمور الصالحة، والمعول رجل يجذب الأموال إلى نفسه.

قال ابن سيرين:

المغازلي: رجل يفشي أسرار الناس.

قال عبد الغني النابلسي:

مغربل: هو في المنام تدل رؤيته على الفارق بين الحق والباطل بعلمه وأمره ونهيه.

مغرفة: هي في المنام امرأة قهرمانية تجري على يديها نفقة الأموال.

مغزل: إذا رأت المرأة في المنام أنها أصابت مغزلاً. ولدت جارية أو أصابت أختاً، وإن رأت أنه انقطع سلك مغزلها وكان لها مسافر أقام ذلك المسافر عنها، وإن رأى أنه يفتل بالمغزل السلك فإنه يستعين برجل غريب. والمغزل تدل رؤيته على الرسول والجابي للمال أو الدابة الساعية في قضاء الحوائج وكذلك المردان.

قال ابن سيرين:

المغفر والبيضة: من رأى على رأسه مغفراً، أو بيضة فإنه يأمن نقصان ماله، وينال عزاً وشرفاً. وقيل: إن البيضة إذا كانت ذات قيمة مرتفعة؛ دلت على امرأة غنية جميلة، وإذا كانت غير مرتفعة؛ دلت على امرأة قبيحة. وقيل: من رأى على رأسه بيضة حديد بلغ وسيلة عظيمة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “رأيت كأني في درع حصينة؛ فأولتها المدينة، وأني مردف كبشاً، فأولته بكبش الكتيبة، ورأيت كأن بسيفي ذي الفقار فلا، فأولته فلا يكون في فيكم، ورأيت بقراً تذبح، فأولته القتلى من أصحابي”.

مغني: هو في المنام تدل رؤيته على الأفراح، وربما دلت رؤيته على الأسفار والتنقل من مكان إلى مكان، وربما دل على الواعظ.

مفارقة: للجوارح أو المعاهد في المنام تدل على تغير الأسباب والأزواج والدواب.

 

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً