تفسير رؤية الفرح

 

فخر: هو في المنام دليل على المال وبسط الرزق واليد واللسان .

الفراء : هو في المنام تدل رؤيته في الصيف على الهموم والأمراض، وفي الشتاء على العافية والنشاط وتفريج الأحزان.

فرات: ومن رأى في المنام أنه يشرب من ماء الفرات نال بركة نفعا من الله تعالى، وإن رأى أن ماء الفرات قد يبس فإنه يموت الخليفة ويذهب ملکه أو يهلكه بيده، وربما يقع التأويل على وزير الخليفة، ومن رأى أنه يشرب ماء من الفرات دل على كثرة صلاته وعبادته وقناعته .

فرار : هو في المنام الرجوع إلى الله تعالى والإنابة إليه لقوله تعالی : (( ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين )) [الذاریات: 50]، والفرار ولاية وأمن وتوية وموت، فمن رأى أنه يفر من عدو يخافه أمن منه، وإن رأى الفرار عالم نال القضاء لأن موسى عليه السلام حكم بعد فراره، ومن رأى أنه يفر ولا يخاف فإنه يموت لقوله تعالى: (( قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل )) [الأحزاب: 16]. ومن رأى أنه يفر ويدري ما فراره فإنه يتوب، وفرار الجيش نصرة، وفرار الكفار فرار بعينه لقوله تعالى : ((  وقذف في قلوبهم الرعب )) [الأحزاب: 26).

الفراريج : تدل على أولاد السبي، والفراريج التي تساق من مكان إلى مكان فإنها سبي، ومن سمع أصوات الفراريج فإنه يسمع أصوات الفسقة ، وإن رأى أنه يأكل لحم فراريج نال ما من رجل كبير ، والفراريج تدل على أمر يتألف عاجلا بلا تعب؛ لأن الفراريج لا تحتاج إلى كلفة في التربية، والفراريج الإناث جوار وعبيد ووصائف.

قال ابن سيرين

الفراسة: توسم بعض الغائبات ؛ فيدل على كثرة الخير، والأمن من السوء، لقوله تعالى: ((ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت  من الخير وما مسنى السوء ) [الأعراف : ۱۸۸].

قال عبد الغني النابلسي :

والفراسة : خير ونجاة .

فران : هو في المنام تدل رؤيته على العالم بمصالح الناس، وتدل رؤيته على المؤدب والسجان أو صاحب الديماس، وربما دلت رؤيته على الفرار والنأي، وربما على الرجل الكثير النسل، وتدل رؤيته للأعزب على الزواج وللمزوج على الأولاد،  وربما دل على خادم السلطان، وربما  دل على ترك الصلاة وإهمال الطاعات والهم والغم والفقر.

فرح: هو في المنام إذا كان فيه ما لا يرضي الله فإنه يدل على الهم والحزن لقوله تعالى : ( لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين ) [القصص: 76]. وربما دل على التشاغل عن الطاعة، فإن كان الفرح لخير كخلاص مسجون أو عافية مريض فإنها انتقالات صالحة وموجب أفراح، فإن أخبر في المنام بما يوجب الفرح وهو في نفس الأمر حزن، کمن قيل له في المنام إن فلانة قدم من سفره وهو قد انتقل بالموت، دل على زوال النكد بسبب مغرم إلى ربح أو ربح إلى مغرم، والفرح في المنام هم فمن رأى أنه فرح فإنه يغتم.

قال ابن سيرين

الفرخ: الفرخ الذي لا يطعم نفسه ؛ فهو يتفخ على من حمله، أو وجده، أو أخذه؛ إلا أن يكون عنده حمل ؛ فهو ولد، وكذلك كل صغير من الحيوان.

قال عبد الغني النابلسي

فرصاد : هو في المنام قروض من أموال الناس بمنزلة الدراهم والدنانير، وشجرته رجل كريم كثير الدراهم والأولاد، ومن رأى أنه أكل الفرصاد فإنه يأكل مالا من کسب واسع، والأسود منه دنانير، والأبيض دراهم، وتقدم في التوت.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً