تفسير رؤيا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في المنام

تفسير رؤيا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في المنام

عمر بن الخطاب : من رآه في المنام يكون طويل العمر محمود الفعل قوالاً بالحق وربما رزق الاعتمار إلى البيت الحرام. ومن رأى عمر  وصافحه نال دنيا واسعة وورعاً شافياً وفراسة وصيانة لأن له من الفضل ما يستغني بشهرته عن ذكره ومن رآه عابس الوجه مغضباً فإنه يطلب الحسبة ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ومن رآه في بلد فيها قحط أمطرت مطراً جيداً وكانت بها بركات وفتوحات وإن كان بها جور نزل بها عدل. ومن رأى عمر رضي اللّه عنه ضربه بالدرة أو توعده بعقوبة فليرجع عما هو عليه وربما  نزل به من سلطان أو فقيه ما رآه. ومن رأى أنه تصور بصورته أو لبس ثوبه أعطى من حاله ما يليق به وربما مات شهيداً ومن رآه مستبشراً فإنه صاحب سنة وأثر وإن رآه في جيش وعليه صلاح فإنه ينال ورعاً وخشية ويكون صاحب أمانة ومن رآه مع النبي صلى اللّه عليه وسلم نال خيراً عظيماً وتدل رؤيته على كون الحق في زمنه قائماً والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شائعاً والإعلام بالأذان لأن ? كان سبب الأعلام بالأذان وربما دلت رؤيته على الصلح بعد العداوة والمحبة بعد البغض والحظ في المصهارة والزهد في الدنيا مع القدرة عليها وإن كان الرائي ملكاً فتح البلاد وأقام الدين كما ينبغي وكان معاناً على المشاق له والمنافق مع الحنو على الرعية والإشفاق.

عمرة الحج : هي في المنام دالة على نهاية العمر وبلوغ المريض نهاية عمره وربما دلت العمرة لمن اعتمرها على الزيادة في المال والعمر. ومن رأى أنه حج أو اعتمر فإنه يعيش عيشاً طويلاً وتقبل أموره.

عمش العين: في المنام يدل على غض البصر عن المحارم وعدم النظر لأرباب الجرائم أو ضعف حال من دلت عليه العيون وربما دل العمش في العين على اشتغال الرحم عن الحمل.

قال ابن سيرين :

العمل الناقص : يدل على الإياس عن المرجو ، ووقوع الخلل في الرياسة .

قال عبد الغني النابلسي :

عمل ناقص: في المنام يدل على البطالة وفي الرياسات على أنها لا تتم ويدل على الإياس من المرجو والعمل التام يدل في المنام على الحياة. ومن رأى أنه يعمل الخير فإنه يطلب أولاداً من الحرائر ويولد له منهن وهو دليل خير في الأغنياء والأقوياء فإنه يدل على ملك ورياسة كثيرة.

عناب: هو في المنام رجل شريف نفاع صاحب سرور وعز وسلطنة ثابتة عند الشدائد. ومن رأى أنه يمص العناب ولي ولاية لقوله تعالى: {الذي جعل لكم من الشجر الأخضر ناراً}. قالوا هي شجرة العناب والنار السلطان والعناب في وقته ما ينوبه من شوكة أو قسمة أو أخضره في غير وقته نوائب تنوبه وحوادث تصيبه ويابسه في كل حين رزق قريب وشجرته رجل كامل العقل حسن الوجه وربما دل العناب على أصابع المرأة المخضبة بالحناء.

قال ابن سيرين :

العنبر : نيل مال من جهة رجل شريف.

قال عبد الغني النابلسي :

عنبر: هو في المنام مال ومنفعة من جهة رجل كبير المنزلة عليم فإن استعمل فهو ثناء حسن وربما دل العنبر على الأملاك الجليلة التي يضم إليه منها الربح أو البستان الذي يجني منه الثمر أو العلم النفيس من العلماء والعنبر ربح أو خير من جهة البحر ومن جعل العود أو العنبر على النار أبتدع في دينه أو أفسد ماله وجاهه في الفساد ووضع الشيء في غير محله أو خدم السلطان بماله.

قال ابن سيرين :

العنة : فإنه لا يزال صاحبها معصوما زاهدا في الدنيا وما فيها ولا يكون له ذكر البتة فإن زالت عنه العنة فإنه ينال دولة وذكرا وقيل من رأى أنه تزوج بامرأة واشترى جارية فلم يقدر على مجامعتها لعنة فإنه يتجر تجارة بلا رأس مال.

العندليب: فهو امرأة حسنة الكلام لطيفة أو رجل مطرب أو قارئ وهو للسلطان وزير حسن التدبير.

عناب: هو في المنام رجل شريف نفاع صاحب سرور وعز وسلطنة ثابتة عند الشدائد. ومن رأى أنه يمص العناب ولي ولاية لقوله تعالى: {الذي جعل لكم من الشجر الأخضر ناراً}. قالوا هي شجرة العناب والنار السلطان والعناب في وقته ما ينوبه من شوكة أو قسمة أو أخضره في غير وقته نوائب تنوبه وحوادث تصيبه ويابسه في كل حين رزق قريب وشجرته رجل كامل العقل حسن الوجه وربما دل العناب على أصابع المرأة المخضبة بالحناء.

عنب: هو في المنام رزق حسن والعنب رزق دائم واسع مدخر وفي وقته غضارة الدنيا وفي غير وقته خير يناله قبل الوقت وربما كان حراماً يعجل له قبل وقته ومن التقط عنقوداً نال مالاً مجموعاً من امرأة والعنقود في رؤيا ألف درهم والعنب الأسود رزق لا يبقى وقيل في وقته هم وفي غير وقته مرض وإذا كان مدلى فإنه يدل على الخوف الشديد ومن التقط العنب الأسود من باب السلطان وكان يعرف عدده فإنه يضرب بسياط على عدد الحبات والعنب الأبيض لا يكون إلا خيراً وشفاء لأن نوحاً عليه السلام أصابه السل فأوحى اللّه إليه أن كل العنب ففعل وشفي من مرضه والعنب الأسود منفعة قليلة وقيل العنب الأسود هم في قلته وكثرته والتقاط العنب منفعة قليلة. ومن رأى أنه التقط عنباً وأخذ عجمه ورمي بالعنب فإنه يخاصم امرأته ويصعب الأمر على نفسه والعنب خير في وقته يدل على منافع تكون من النساء أو بسبب النساء والعنب يدل على الرزق الطيب وعلى الألفة والمحبة وربما دل أكل العنب في النوم على شرب الخمر كما دل شرب الخمر على أكله وربما كان العنب رزقاً من كريم وربما كان العنب عيباً إذا صحفته وأسوده ليل وأبيضه نهار.

قال ابن سيرين :

العنبر : نيل مال من جهة رجل شريف.

قال عبد الغني النابلسي :

عنبر: هو في المنام مال ومنفعة من جهة رجل كبير المنزلة عليم فإن استعمل فهو ثناء حسن وربما دل العنبر على الأملاك الجليلة التي يضم إليه منها الربح أو البستان الذي يجني منه الثمر أو العلم النفيس من العلماء والعنبر ربح أو خير من جهة البحر ومن جعل العود أو العنبر على النار أبتدع في دينه أو أفسد ماله وجاهه في الفساد ووضع الشيء في غير محله أو خدم السلطان بماله.

قال ابن سيرين :

العنة : فإنه لا يزال صاحبها معصوما زاهدا في الدنيا وما فيها ولا يكون له ذكر البتة فإن زالت عنه العنة فإنه ينال دولة وذكرا وقيل من رأى أنه تزوج بامرأة واشترى جارية فلم يقدر على مجامعتها لعنة فإنه يتجر تجارة بلا رأس مال.

العندليب: فهو امرأة حسنة الكلام لطيفة أو رجل مطرب أو قارئ وهو للسلطان وزير حسن التدبير.

العنز: امرأة ذليلة أو خادمة عاجزة عن العمل لأنها مكشوفة السوأة كالفقير وتدل أيضا على السنة الوسطى.

والعنز: جارية أو امرأة فاسدة لأنها مكشوفة العورة بلا ذنب والسمينة غنية والهزيلة فقيرة وكلام العنز يدل على خصب وخير وشعر العنز مال والجدي ولده والعناق امرأة عربية واجتماع الغنم في موضع ربما كان رجال يجتمعون هناك في أمر ومن رعى الغنم ولي على الناس.

قال عبد الغني النابلسي :

ومن وجد عنزاً فإنه ينال سعة رزق وخصباً وخيراً ومن رأت من النساء عنزاً دخل دارها دخل عليها الفقر سنة.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً