تفسير رؤية الشيب، الشيخ ، الشيطان في المنام

تفسير رؤية الشيب، الشيخ ، الشيطان في المنام

شيب :  هو في المنام وقار للأحداث وقيل إنه يدل على طول العمر وقيل يدل على الضعف ويدل على الفقر إذا كان في اللحية والرأس جميعاً ، ومن رأى بلحيته شيباً ولم يتكامل بياضها فهو أجود للقوة والوقار ومن شاب رأسه وله امرأة حامل أتاه ذكر ومن نتف الشيب من اللحية أو قطعه فإنه يوقر الشيوخ .

وإذا رأت المرأة الشيب برأسها فإن زوجها فاسق وإن لم يكن فاسقاً فإنه يغيرها بجارية أو زوجة وقيل شيب الرأس قدوم غائب أو قدوم ضيف وشيب شعر الجسد للأغنياء يدل على خسران في المال وللفقير دين لا يمكن قضاؤه وشيب المرأة المجهولة إيباس الزرع وشيب العسكر جميعه فراراً وضعف وشيب المريض موته وكفنه لا سيما إن شاب شعر جسده والشيب للخائف أمان من حاكم أو ملك وقيل شيب المرأة كلام قبيح تسمعه من أقارب زوجها وربما دل على الطلاق لأن الرجال تكره شيب المرأة وإن رأى من كان أشيب أن شيبه قد زاد فوق حاله وكان في شيبه سواد فإن ذلك وقار على وقار وإن لم يبق على سواده شيء فإنه يرى من رئيسه أو ممن هو فوقه ما يكره وإن رأى من كانت لحيته سوداء أنها ابيضت فقد هلك دينه أو يذهب ماله وإن رأى من كانت لحيته سوداء أن فيها بياضاً من الواحدة إلى الثلاثة طلعت في لحيته فإنه يطلع له مولود ذكر وإن كان له غائب وهو به مولع وعليه حريص قدم.

ومن رأى أن شعر صدره أبيض فإن طعامه يتغير وينتن. ومن رأى أن لحيته بيضاء براقة ينال عزاً وجاهاً وذكراً جميلاً في البلاد.

وكان ابن سيرين رحمه اللّه تعالى يكره الشيب لمن لم يشب ويقول الشيب نقصان المال لا سيما إذا طال الشعر فإن رأى ذلك فقير فإنه يجتمع عليه مع فقره دين عظيم وهم وحبس وإن رأى أنه نتف شيبة من شعره فإنه يخالف السنة ولا يوقر الشيوخ وربما دل الشيب في اللحية على النصال المؤلمة في الأبدان وعلى البعد والجفاء.

شيث عليه السلام من رآه في المنام فإنه ينال نعمة وسروراً وأولاداً وحياة طيبة بإذن اللّه تعالى وتقديره وعيشة راضية وقيل إنه يكون وصي رجل عظيم وقيل إنه يقلد أموراً عظيمة ويوفيها ويؤديها لأن شيثاً عليه السلام أول من وصى على وجه الأرض.

الشيخ : من رأى أنه شيخ وهو شاب فإن ذلك وقار وكذلك المرأة إذا رأت أنها نصف أو عجوز وهي شابه .

ورؤيا الشيخ والكهل المجهولين تدل على جد صاحبها ، فإذا رآهما و أحدهما ضعيفا فهو ضعف جده وإذا رآهما أو أحدهما قويا فهو قوة جده فإن رأى شابا كأنه تحويل شيخا فإنه يصيب علما وأدبا . فإن رأى كأنه اتبع شيخا اتبع خيرا وخصبا فإن رأى سيخا رستاقيا (1)*(1) رستاقيا : ريفيا قروباً  اتخذ صديقا غليظا ومن رأى شيخا تركيا اتخذ صديقا فإن كان مسلما سلم من شره.

قال عبد الغني النابلسي :

شيخ مجهول: هو في المنام الجد والسعد فإن كان قوياً فهو قوته وإن كان ضعيفاً فعلى أي حالة رآه عليها فإن جسده يكون على تلك الحالة مذمومة كانت أو محمودة فإن رأى شيخاً أشرف عليه فهو يمكنه من الخير وإن رأى أنه قد تبع شيخاً اتبع خيراً

وخصباً فإن كان الشيخ رستاقياً فهو صديق غليظ وإن كان تركياً فإنه صديق ولا وفاء له إن كان كافراً وإن كان مسلم سلم من شره .

وإن كان ديليماً فالديلمي صديق صادق صاحب أمانة ووفاء وإن رأى شيخاً مجهولاً فأبغضه فإنه يظهر له أنه

صديق ناصح وهو يبغضه وهو لا يقبل نصيحته وإن رأى أنه أحبه فإنه ينصحه ويقبل نصيحته ويكون موافقاً له في دينه ودنياه ومن رأى اجتماع أقوام أصدقاء في مودة ولم يدر أهم مشايخ أو شبان فإنه يفتح له أبواب الخير وحضور الشبان مخالطة الأغنياء وحضور الشيوخ مخالطة الأصدقاء.

والشيخ إذا رأته المرأة في المنام فإنه دنياها فإن رأى شاب أو أمرد أنه تحول شيخاً فإنه ينال علماً وأدباً والشيخ المجهول من صاحبه في منامه أو كلمه أو حكم عليه وكان في صفة حسنة دل على العز والجاه والشيخ اليهودي يدل على عدو يريد هلاك الإنسان والشيخ النصراني عدو لا تضر عداوته والشيخ الكافر يدل على عدو قديم العداوة فإن رأى شيخ أنه صار شاباً دل على قوته وسعة رزقه وقيل إنه يتجدد له سرور وقيل يظهر في دينه أو دنياه نقص وقيل إنه يموت وقيل تدل رؤياه على حرصه وإن رأى شيخ أن أمه ولدته فإن كان مريضاً دل على موته وإن كان صحيحاً فإن كان فقيراً وسع عليه وإن كان غنياً ضيق عليه وحجر عليه في تصرفه وكسبه وإن رأى شيخ أنه صار صبياً فإنه يجهل له في أمر يفعله والشيخ الصالح يدل على العز والشرف والرزق والبركة والعمر الطويل والشيخ الهرم وهم وربما دلت رؤية الشيخ على العجز والفشل والكسل والقعود عن الحركات والضعف.

شيرج(1)  : *(1) الشيرج : زيت السمسم هو في المنام يدل على الجمع بين الدنيا والآخرة فوقيده هداية والمقلو من الأشياء به جليل المقدار وأكله ودهنه رزق وراحة ورفعة وربما دل على العمل الصالح والعلم النافع.

قال ابن سيرين :

الشيروان : رجل حازم مدبر الأمور

الشيطان فهو عدو في الدين والدنيا مكار خداع غير مكترث بشئ وإنما يكون تأويله السلطان وربما كان الأهل ومن رأى كأن طائفا من الشيطان مسه وهو مشتغل بذكر الله تعالى دلت رؤياه على أن له أعداء كثيرة يريدون اهلاكه فلا ينالون منه مرادهم لقول الله تعالى ((إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا)) [ الاعراف :201]

فإن رأى كأن شهابا ثاقبا يتبع شيطانا دلت رؤياه على صحة دينه . ومن رأى كأن الشيطان خوفه دلت رؤياه على اخلاصه في دينه وعلى أمن من خوف هو فيه بدليل قول الله تعالى ((فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين)) [آ عمران : 175 ].

ومن رأى الشيطان فرحا مسرورا اشتغل بالشهوات ،ومن رأى كأن الشيطان نزع لباسه عزل عن ولاية إن كان واليا أو أصيب بضيعة إن كان صاحب ضيعة لقول الله تعالى ((يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان)) [ الأعراف :27] فإن رأى كأن الشيطان قد مسه فإن له عدوا يقذف امرأته ويغويها وقيل إن هذه الرؤيا تدل على فرج صاحبها من غم أو شفاء من مرض لقول الله تعالى ((واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان ………))  [ص : 41 ] ومن رأى كأن الشيطان يتبعه فإن له عدوا يخدعه ويغريه وينقص من عمله وجاهه لقول الله تعالى ((فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين)) .ومن رأى كأنه ملك الشياطين فاتبعوه وانقادوا له نال رياسة وهيبة وقهر أعداءه لقول الله تعالى (ومن الشياطين من يغوصون له) الآية [ الانبياء : 82 ]

فإن رأى كأنه قيد الشيطان نال نصرة لقول الله تعالى ((مقرنين في الأصفاد)) [ إبراهيم : 49 ] . فإن رأى كأن شيطانا نزل عليه أرتكب اثما وافترى كذبا لقول الله تعالى ((تنزل على كل أفاك أثيم))  [ الشعراء : 222]  .فإن رأى كأنه يناجي الشيطان فإنه يشاور أعداءه ويظاهرهم في أهل الصلاح فلا يستطيعون لقول الله تعالى ((إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين أمنوا)) [ المجادلة : 10 ] .  فإن رأى أن الشيطان يعلمه كلاما فإنه يتكلم بكلام مفتعل أو بكيد الناس أو ينشد كذب الأشعار فإن رأى كأنه قتل إبليس فإنه يمكر بمكار وخداع والدجال إنسان مخادع يفتن الناس.

قال عبد الغني النابلسي :

وربما كان أميراً أو وزيراً أو قاضياً أو شرطياً أو فقيهاً أو واعظاً أو كافراً أو منافقاً أو حاسداً وربما كان الأهل والعيال ورؤيا الشيطان فرح وشطط وشهوة كما أن الشهوة شطط وشيطان. ومن رأى أن الشيطان يتخبطه فإنه يأكل الربا.

وإن كان مريضا أو محزونا كفى وزرق ثروة ومن رأى الشيطان يتبعه فإن عدوه يتبعه ويغره ويغويه ويسقط من جاهه وعلمه .

ومن رأى أن الشيطان نزل عليه فإنه ينال إفكاً وإثماً. ومن رأى أنه يترأس الشياطين ويملكهم وهم له مطيعون نال رياسة وشرفاً وهيبة وجاهاً وقهر أعداءه وخضعوا له.

ومن رأى أنه قيد الشياطين وغلها نال نصراً وقوة وصيتاً. ومن رأى أن الشياطين فتنته واستهوته أصيب بمال له أو ضيعة وإن كان سلطاناً عزل. ومن رأى أن الشيطان سلبه لباسه غلبه عدو له في أمره أو وسوس إليه وعزل عن ولايته. ومن رأى أنه يعادي الشيطان فإنه رجل مؤمن صادق مطيع للّه تعالى ويتشدد في دينه.

ومن رأى أن الشيطان أفزعه فإن ولي من أولياء اللّه تعالى مخلص قد أمنه اللّه تعالى من الخوف ومن الشيطان. ومن رأى شهاباً ثاقباً يتبع شيطاناً فهناك في تلك المحلة رجل عدو للّه تعالى وللسلطان يطلع على سرائره الملك والقاضي فتصيبه من اللّه تعالى عقوبة ومن السلطان عذاب بعد حرق.

والشيطان عدو ضعيف. فمن رأى أنه يتخذ الشيطان عدواً فإنه صاحب دين وطاعة لربه. ومن رأى أن شيطاناً داخله في جسمه أو ابتلعه الشيطان في بطنه فإن كان مسافراً في البحر فإنه يخاف عليه العطب وإن كان في البر يخاف عليه الأسواء ويصيبه ضرر وأذية وربما دلت رؤية الشيطان على أرباب البناء والغوص ويدلون على الجواسيس والمسترقين السمع وربما دلت رؤيتهم على الهمز واللمز. ومن رأى أنه صار شيطاناً عبث بالناس وبادر لأذيتهم أو صار كساحاً يكسح القنا والبالوعات أي يصلحها وربما مات حريقاً أو مفتوناً من دينه.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً