الرئيسية / مقالات عامة / تفسير رؤية السفينة في المنام

تفسير رؤية السفينة في المنام

تفسير رؤية السفينة في المنام

تدل رؤية السفينة في المنام على الخير و النجاة، ولمن كان خائفا وركبها دلت على سلامته و أمنه،كما تدل على السفر .

قال ابن سيرين :

  السفينة :

دالة على كل ما ينجی فيه مما يدل الغرق عليه؛ لأن الله سبحانه نجى بها نوح عليه السلام والذين معه مما نزل بالكفار من الغرق والبلاء، وتدل على الإسلام الذي به نجی من الجهل، والفتنة ، وربما دلت على الزوجه والجارية التي تحصن، وينجى بها من النار والفتن؛ لأن الله سبحانه سماها: جارية، وربما دلت  على الولد والوالدة اللذين كانت بهما النجاة من الموت والحاجة؛ لا سيما أنها كالأم الحاملة لولدها في بطنها ، وربما دلت على الصراط الذي عليه پنجو أهل الإيمان من النار، وربما دلت على السجن، والهم، والعقلة ، إذا ركدت ؛ لقصة يونس عليه السلام. فمن رأى أنه ركب سفينة في البحر فانظر إلى حاله، ومآل أموره، فإن كان كافرا؛ أسلم لا سيما إن كان صعد إليها من وسط البحر من بعد ما أيقن بالهلاك ، وإن كان مذنبا، تاب من ذنبه، وإن كان فقيرا استغني من فقره، وإن كان مريضا أفاق من مرضیه، إلا أن يكون ركبها مع الموت، وكان في الرؤيا ما يؤكد الموت، فيكون ركوبها نجاة من فتن الدنيا، وإن كان مفيقا ، وكان طالب علم؛ صحب عالما، أو استفاد علمأ ينجو به من الجهل؛ لركوب موسي مع الخضر عليه السلام في السفينة.

وإن رأى ذلك مديون؛ قضى دین، وزال همه. وإن رأى ذلك محروم، ومن قدر عليه رزقه ؛ آتاه الله الرزق من حيث لا يحتسب ؛ إذا كانت تجري به في طاروسها، فيدل ذلك على ریح الربح، وطاروس الإقبال. وإن رأى ذلك عزب تزوج امرأة، أو اشترى جارية تحصنه، وتصونه. وإن رأي فيها ميتا في دار الحق نجا، وفاز برحمة الله تعالى من النار وأهوالها وكذلك في المقلوب لو رأي من هو في البحر كانه في المحشر، وقد ركب علىالصراط ، وجاوزه؛ فإنه ينجو في سفينته، وممره من هول بحره و حوادثه، إلا أن يكون يصيبه في المنام في ممره من النار سوء؛ فإنه پناله في البحر مثل ذلك ونحوه. وإن جرت بمسجون نجا من سجنه وتسبب في نجاته . وإن وصل إلى ساحل البحر، أو نزل إلى البر كان أعجل، وأسرع، و أحسن

وأما إن رأى السفينة راكدة وأمواج البحر عاصفة؛ دام سجنه إن  كان مسجونا، وطال مرضه ؛ إن كان مريضا؛ ودام تعذر الرزق عليه، وعجز عن سفره؛ إن حاول ذلك، وتعذر عليه الوصول إلى زوجته ؛ إن كان قد عقد عصمتها، وفتر عن طلب العلم ؛ إن كان طالبا، لا سيما إن كان ذلك في الشتاء، وارتجاج البحر، وقد پدل ذلك على السجن ؛ لما جرى على يونس عليه السلام من الحبس في بطن الحوت حين وقفت سفينته، إلا أن عاقبة جميع ما وصفناه إلى خير إن شاء الله، ونجاة لجوهر السفينة، وما تقدم لها وفيها من نجاة نوح عليه السلام، ونجاة الخضر وموسى عليهما السلام ونجاة السفينة من الملك الغاضب؛ لأن الخضر عابها، وخلع لوح من ألواحها، مع حسن عاقبة يونس عليه السلام من بعد حاله ، وما نزل به، ولذلك قالوا: لو عطبت السفينة، أو انفتحت؛ لنجا من فيها إلا أن يخرج راكبها إلى البر، أو يسعى به فيه؛ فلا خير فيه ، فإن كان مريضا؛ مات، وصار إلى التراب محمولا حملا شنيعا. فإن كان في البحر عطب فيه، ولعل مركبه يتكسر؛ لجريانه في غير مجراه، بل من عادته في اليقظة إذا دفع بطاروسه إلى البر انكسر وعطب

وإن رأى طالب علم أن سفينته خرجت إلى البر، ومشت به عليه خرج في علمه و جدله إلى بدعة، أو نفاق، أو فسوق، لأن الفسوق هو الخروج عن الطاعة ، وأصل البروز، والظلم: وضع الشيء في غير مكانه فمن خرج في ركوب السفينة من الماء الذي به نجاتها، وهو عصمتها إلى الأرض؛ التي ليس من عادتها أن تجري عليها؛ فقد خرج راكبها كذلك عن الحق والعصمة القديمة ، فإن لم يكن ذلك، فلعله يحنث في زوجته، ويقيم معها على حالته، أو لعله يعيق جارية ويدوم في وطئها بالملك، أو لعل صناعته تکسد، ورزقه يتعذر، فيعود يلتمسه من حيث لا ينبغي له.

 وأما إن جرت سفينته في الهواء على غير الماء ؛ فجميع ما دلت عليه  هالك، إما عسكر، لما فيها من الخدمة، والريش، والعدة، وإما مركوب من سائر المركوبات، وقد تدل علی نعش من كان مريضا من السلاطين، والحكام، والعلماء، والرؤساء. وقال بعضهم: من رأى أنه في سفينة في بحر؛ داخل ملكا عظيما أو سلطانا. والسفينة: نجاة من الكرب، والهم، والمرض، والحبس لمن رأى أنه ملكها، فإن رأى أنه فيها؛ ؛ كان في ذلك إلا أن ينجو، فإن خرج منها؛ كانت نجاته أعجل، فإن كان فيها، وهو على أرض يابسة؛ كان الهم أشد، والجاه أبعد. فإن رأى والي ، معزول: أنه ركب في سفينة؛ فإنه يلي ؛ ولاية من قبل الملك الأعظم على قدر البحر، ويكون مبلغ الولاية على قدر أحكام السفينة وسعنها، وبعد السفينة من البر: بعده من العزل، وقيل : إن ركوب السفينة في البحر سفر في شدة ، ومخاطرة. وبعدها من البر بعدا من ، الفرج، وإن كان في أمر فإنه يركب مخاطرة، فإن خرج منها ؛ فإنه ينجو ، ويعصي ربه ؛ لقول الله تعالى: ( فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون)( [العنكبوت: 65] فإن كان صاحب الرؤيا قد ذهبت دولته، أو كان تاجرا؛ قد ضاعت تجارته؛ فإن السفينة رجوع ذلك، فإن غرقت السفينة، وتعلق منها بلوح، فإن السلطان يغضب عليه؛ إن كان واليا ثم ينجو، وترجع إليه الولاية، وإن كان تاجرا؛ فهو نقصان ماله، ويعوض عنه وإن غرقت؛ فهو بمنزلة الغريق، ومن رأى أنه في سفينة في جوف البحر، فإنه يكون في يدي من يخافه ، ويكون موته نجاة من شر ما يخافه

وغرق سفينته، وتفوق ألواحها مصيبة له فيمن يعز عليه وقيل : إن غرق السفينة سفر في سلامة، لقول الله تعالى : ( وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره )[إبراهيم: ۳۲). والسفينة المشحونة بالناس سلامة لمن كان فيها في سفر؛ لقول الله تعالى : ( فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون ) [الشعراء: ۱۱۹) وأخذ مجداف السفينة: إصابة علم، أو نیل مال من شوكة، وأخذ حبل السفينة حسن الذين، وصحبة الصالحين من غير أن يفارقهم؛ لقول الله تعالى : ( واعتصموا بحبل الله  جمیعا ولا تفرقوا  )(آل عمران: ۱۰۳).

وڅکي: أن رجلا أن اپن سپرین، فقال : رأيت كاني في سفينة سوداء، لم يبق منها إلا الحبال ! قال: أنت رجل لم يبق من دينك إلا الاخلاص

وحبال السفينة: أصحاب الدين ،

قال عبد الغني النابلسي

 سفينة هي في المنام : نجاة لمن كان في هم أو هول أو مرض أو ضيق أو قحط، فإن رأى سفينة في البر: فإنها تقریب نجاة, فإن جرها على الأرض فإنه يقود وينافق في الدين، فإن ركبها مع قوم صالحين؛ فإنه يتبع الهدی ، ويغفر الله تعالى له، فإن خرج منها سعد ونجا من أعدائه

 ومن رآها ممن لا تليق به الولاية فإنه يقع في مخاطرة يحصل فيها على نجاة أو هلاك. ومن كان يعرض هلاك  ورأى أنه راكب في سفينة فإنه يأتيه الفرج والنجاة، ويتمسك برجل ذي خطر، فإن خرج منها إلى البر عصئ. فإن كانت السفينة منسوبة للولاية: فإن خروجه منها زوال دولته بموت أو حیاة، وإن كانت منسوبة إلى الهم؛ فإنه نجاة له بدعاء أو صدقة أو دواء أو غيره

وقيل: إن السفينة في التأويل هم أو مرض أو حبس، أو أمر يحاوله، فيحول بينه وبين النهوض فيه، ولكنه پنجو من ذلك ولا يعطب فيه. فإن غرقت سفينة وتفرقت ألواحها فهي مصيبة له في والد أو عم أو مثلهما في الخطر عنده . وقيل : إن رأى أنها غرفت فهي سفر في سلامة. والسفينة الخالية : ربح من تجارة.

ومن رأى أنه في سفينة مشحونة بالناس: فهو سلامة له في سفره، ومن رأى أنه في سفينة قائمة لا تجري فهو سجن، وإن أمسك بحبالها، وكان ممن يصلح اقترب من خاصته اتصل بهم. ومن كان في يده مجداف: فإنه رجل يكون مع رجل يطلب عليه عثرة، وينال مالامن شركة رجل. ومن أخذ بحبال السفينة: فإنه يحسن دينه، ويخالط رجلا لا بأس به ومن أراد فرقته لم يفعل. ومن رأى في منامه سفينة كبيرة قائمة، فإنه مخصب في تلك السنة واسع الرزق. فإن رأی أنه ركبها مع أهله وأصدقائه : فإنه ينال عزا وجمالا وخير وبركة، وينجو من أيدي الأعداء. فإن رأى أنه عبر في زورق: فإنه يخاطر مخاطرة يصيبه منها غم، وإن رأى الإنسان أنه يسير في سفينة سير رفيق لذيذ فإنه دليل خير لجميع الناس ، وإن رأى شدة تعرض له واضطرابا في سيره، فإنه يدل على غم وشدة يقع فيها، وإن رأى السفينة تفطرت، واشتد حال من فيها،. وانكسرت: فإنه دليل شر لجميع الناس، خلاف من كان أسيرا وعيدا فإنها تدل على النجاة من الأسر والرق . وإذا رأى أنه لا يقدر أن يسير في البحر بالسفينة فإنه يدل على حبس يكون له من قوم، وعلى تعقد أموره وحالاته ، فإن الإنسان إذا رأى أنه يسير في البر فيستقبله شجر، أو جبال تمنعه من السير ؛ فإن الرؤيا تدل على احتباسه، وتعقد أموره. ومن رأى أنه على شط البحر، وهو پیصر سفينة في البحر تسير سير رفيق، فإن ذلك خير لجميع الناس، ويدل على سفر، ويدل لمن كان في سفر على رجوعه من سفره، وقد تدل على أخبار ترد من البحر. وإن رأى السفن كأنها صاعدة دال على خير بطيء، وإن رآها منحدرة ممعنة فيسیرها: فإن الخير سريع، وقلوع السفينة: تدل على أصحاب الدين، وتعقد الأمور، والتمسك بالأشياء، والإيمان.

 وشراع السفينة يدل على الملاح المدير لها. وسكان السفينة يدل على النوتية الخادمين فيها. والمجاديف تدل على سير السفينة وعلى أولاد صاحب السفينة، وصدر السفينة يدل على صاحبها، فبقدر ما تكون الآفة من خرق أو كسر في بعض أجزائها، يكون على حسب ذلك. وقيل: من رأى أنه ركب في السفينة أصابه خسران مفاجأة، ومن وجد شيئا في سفينة: فهو ثروة لطالب المال،: وتزويج للأعزب، وعطاء لمن هو متصل بالخليفة. ومن رأى أنه في سفينة، والريح تهب، والبحر يجزر ويمد، وأنه سكن ذلك الاضطراب وأزاله ؛ فإنه ينال ریاسة شريفة،  وسلطانا قويا يطبعه فيه الجنود شاهدا وغائبا، حتى إن عظماء الملوك بدينون إليه. ومن رأى السفينة تجري على الدم فإنه يدل على الزني. وإن رأى سفينته انكسرت، وتفرقت ألواحها: ماتت أمه، لأنها كانت سفينته، ومن رأى أنه اشترى سفينة: وكان أعزب، تزوج أواشترى جارية، ومجداف السفينة بدل على العلم لمن رآه بيده. والسفينة الجارية في الهواء، تدل على موت راكبها. وإن دلت علی عسکر: ، انكسرت لما فيها من السلاح والرئيس الحاكم

 ومن مات في سفينة نجا في الآخرة من العذاب، ونجا في الدنيا مما يخاف. ومن رأى سفينة انخرقت : فذلك نجاة لراكبها لقول الله تعـــــــــالى : ( أخرقتها لتغرق أهلها ) [الكهف] فنجت من يد الملك الذي كان يأخذ كل السفن غصب، وقيل : السفينة امرأة سمينة، لأن العرب تشبه النساء السمان بالسفن.

وأخذ حبل السفينة حسن الدين وصحبة الصالحين، من غير أن يفارقهم

 والسفينة في المنام دالة على الوالد أو الوالدة والسيد والأستاذ والمؤدب والمعلم والمال والدار  والدابة والزوجة والأمة والمرأة الزانية ، وتدل على الأعمال الصالحة المنجية من الهلاك، وعلى ما يرتكبه الإنسان من عمل أو صناعة، أو مذهب، وتدل على تابوت الميت، وعلى تعطيل الصناعة والصلاة والستن كصلاة العيد والجمعة. وتدل رؤية السفينة على الخوف والرجاء، فإن راكبها يرجو النجاة بها، ويخاف على نفسه من الغرق ، وتدل السفينة على الجمل الذي يحمل الأثقال. وتدل على تيسير العسير، والأمن من الخوف. ربما دلت السفينة على المسجد أو السوق الجامع لأخلاط الناس. وتدل السفن في المنام على موالاة أهل البيت رضي الله عنهم لأنهم سفن النجاة. وتدل السفينة على الحانة التي يدخل الإنسان إليها صاحيا، ويخرج منها وهو ثمل وعقله طائش. وتدل على نفس الإنسان، فرجلها رجلاه، ومجاديفها يداه ،صاریها رأسه، وقلبها عقله الذي يأخذ به ويعطي، وألواحها أضلاعه، وما في باطنها أعضاؤه الباطنة، وعروقه حبالها. وتدل السفينة المعيبة : على الجد في الصحة، وزيادة العلم والسلامة من الأعداء، وغنى الفقير . وجلوس السفينة على الجبل: دليل على السلامة من الأعداء. ومسيرها على اليبس : دليل على طلب ما لا يدرکه وربما دل ذلك على السلامة من الشدائد والأخطار. وإن طارت به السفينة بالهواء كان دليلا على موته، وحمله على نعشه، فإن غرقت به في البحر كان دليلا على أنه من أهل النار، فإن صارت سفينته حديد أو نحاس دل على طول عمر من دلت عليه، أو دوام راحته، فإن صار بعضها حديدا أو خشب دخلته الشبهة فيمن دلت عليه السفينة . فإن رأى أنه أكل السفينة، أو ابتلعها: أكل ثمنها، أو ورث وراثة طائلة أو أكل لحم جزور. فإن رأى أن السفينة حدثته بما يسوغ: دل على أنه يتلقى الحكمة من ذوي الجهالة ، ورؤية سفينة نوح عليه السلام : تدل على الأفراح والمسرات، ونزول الغيث، إلا أن يكونوا ظالمين: فإنه يدل على القحط والبلاء. وتدل سفينة نوح عليه السلام على الفرج من الشدائد، والسلامة من الغرق للمسافرين في البحر، أو الزواج للأعزب، وعلى المنصب الجليل والنصر على الأعداء.

عن admin

شاهد أيضاً

تفسير رؤية الدخان في المنام

تفسير رؤية الدخان في المنام: رؤيا الدخان في المنام دالة على الفتن من أمراض أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!