تفسير رؤية الخيمة – الخيط

قال ابن سيرين

الخيط: عدة يعتدها المرء لأمر.

قال عبد الغني النابلسي: خيط : في المنام بيئة ، فمن رأى أنه ، أخذ خيطأ : فإنه رجل محتاج إلى بينةتقوم له، فإن رأى أنه فتل خيطا، فجعله في عنق إنسان وجره، أو جر به حبلا: فإنه يقود. والخيوط المعقدةسحر . والخيط الأبيض: دال على الفجر، والخيط الأسود: دال على الليل. خيل: من أسمائها الجياد، واحدها جواد وفرس وحصان ومهر، ومنها الأكديش والبرذون والحجرة. فمن رأى عنده في المنام خيلا: فإنه يدل على اتساع رزقه وانتصاره على أعدائه ،

فإن رأى أنه راكب على فرس، وكان ممن يليق به ركوب الخيل: نال عزة وجاها ومالا، وربما صادق رجلا جواد. وربما سافر لأن السفر مشتق من الفرس، وإن كان حصان تحصن من عدوه، وإن كان مهرة: رزق ولدا جميل، وإن كان برذونا عاش غير مستغن ولا فقير، وإن كان حجرة تزوج  إن كان أعزب زوجة سيدة ذات مال ونسل، والأصيل شريف بالنسبة إلى غير الأصيل. وربما دلت الفرس : على الدار  المليحة البناء، والأشهب عز ونصر على الأعداء، لأنه من حبل الملائكة والأدهم؛ هم، والأشقر المحجل : علم وورع ودين، من ركب کميت: ربما شرب الخمر لأنه من أسمائها، ومن ركب مرکوب لغيره بلغ منزلته، أو عمل سنته خصوصا، إن كان مرکوب مشهور أو يليق به، والحجرة زوجة، فإن نزل عنها، وهو لا يضمر ركوبها، وخلع الجامها وأطلقها: طلق زوجته، وإن أضمر العود إليها، وإنما نزل لأمر عله أو الحاجة، فإن كانت بسرجها عند ذلك، فلعل امرأته تكون حائضأ فأمسك عنها، وإن كان نزوله لرکوب غيرها تزوج عليها، أو تسري على قدر المركوب الثاني، وإن ولی حین نزوله منافرا عنها ماشية، أو بال في حال نزوله  على الأرض دما فإنه مشتغل عنها بالزني، وتدل الحجرة على العقدة من المال والغلات. والحجرة الدهماء : امرأة متدينة موسرة في ذكر وصیت ، والبلقاء: أمرأة مشهورة بالجمال والمال، والشقراء: ذات فرح ونشاط والشهباء: ذات دين.ومن رأى انه ركبها من غير سرج ولا لجام: نكح امرأة بغير عصمة، أو يركب أمرا لا يثبت له . والأشهب من البراذين و الافراس سلطان، فمن رأى أنه ركب فرسا أشهب: تزوج امرأة متدينة طائعة .والأدهم من الدواب عز، والأشفر حرب، ومن رأى خيط مسرجه بلا رکاب، فهن نساء يجتمعن لمأتم أو عرس،وربما كانت محامل على الإبل. ومن رأى أنه ملك عددا من الخيل أو رعاها ؛ فإنه يلي ولاية على قوم. ومن رأي الخيل في منامه فإنه يصير مقبولا  عند إخوانه. والفرس في المنام : رجل أو ولد فارس، أو تاجر، أو صانع له فراسة في عمله وتجارته، والفرس شريك. فمن رأى أن فرسا مات في يده  أو داره: فهو هلاك، فإن رأى أنه راكب  فرس أغر محجل بالآلة كلها، وهو يسير علیه رويدا في ثیاب تصلح المركوب: فإنه يصيب شرف وعزة، أو سلطان ومروءة في الناس، ولا تصل إليه الأعداء بسوء، فإن كان مستوليا: فله سيرة حسنة، وإن كان تاجر: فإنه صاحب أمانة، ويكون في عيشة مطمئنة، فإن كان أدهم؛ فهو أعظم قدر وشرف، وأشد في سلطانه، لأنه مال وسلطان وسؤدد، فإن كان كميت: فإنه أكثر في اللهو والطرب، وأشد للقتال وسفك الدماء، وإن كان أشقر: فهو مرض مع شرف، لأن خيل الملائكة شقر، وكان ابن سیرین رحمه الله يكره الأشقر في النوم، ويقول: هو حرب، فإن كان أبلق : فهو شهوة مع دولة يتمناها، فإن ركبه وركضه وخرج منه عرق: فإنه هوی غالب يتبعه، ويذهب. فيه ماله لمكان العرق،  معصية، يرتكبها، والعرق: تعبه في معصية والفارس لمن كانت امرأته حبلى : ولد ذكر، والفرس لمن رآها من بعيد : بشارة وعز وخير، ومن رأى أنه نزل عن الفرس : فإن كان والي عمل عملا پندم عليه، فإن نزل وتركه واشتغل بعمل: فهو عزله مع خذلان، والفرس الأنثي: امرأة شريفة، والجموح رجل مجنون والحرون: متهاون بعطر بطيء في الأمور، وبياض ناصية الفرس وذنبه: اشراف السلطنة، وإن كان مما ينسب  إلى الولد فهو أشجع ولده، وبلادة الفرس، وقلة حركتها : حرب للسلطان ، وقلة ذات يده، وظفر عدوه به، وكثرة شعر ذنب الفرس : كثرة ولده وتبعه. فإن  رای أن ذنب فرسه مجذوذ فإنه يموت ولا يعقب، وينقطع ذكره، فإن رأى أن ذنبه قطع من أصله، فإن ولده وأتباعه ، يموتون قبله، فإن نازعه فرس، وكان سلطان خرج عليه قائد شریف، أو غلام کریم، وإن كان تاجر، فهو خروج شریکه عليه ، وثوب الفرس : رجحان في الأمر، وقفزه: درك للحوائج سريعا فإن رأى أنه يقود فرس فإنه يطلب خدمة  رجل شريف. ولا ضير في ركوب فرس في غير موضعه من سطح أو غيره وقيل : الفرس شهرة وسلطان مشهور ، ومن رأى أنه ركب فرس ذا جناحين يطير بهما: نال خلافة، إن كان من أهل بيت رسول الله ، وإلا فإنه ينال ملكا عظيما، وإن لم يحتمل ذلك : فإنه يبتلي  بغلام، أو يشغف بامرأة تنقاد له وتطيعه . ومن رأى كأنه ركب فرس أشهب، فإن لم يكن له امرأة تزوج، وإن أكل من ، لحمه، وكان الرائي من أصحاب السلطان، ظفر بعدوه، وإن كان تاجر لحقته منفعة، وقيل: من رأى أنه ركب فرسا: فإنه بغصب مالا، إن كان جنديا أو رجلا شريفا. ومن رأى أنه ركب أدهم سافر سفر ينقص ماله فيه، فإن رأى فرس عضه: فإنه يصير صاحب جيش وإن رأى أنه قتل فرسا: فإنه ينال نعمة ومالا وقوة وعزة. ومن رأى كأن الفرسان يطيرون في الهواء: يوشك أن تقع حروب بين الملوك وفتنة وخصومة في تلك البلدة. والفرس المائي؛ حيوان هوائي ، وليس يمكن أن يكون شيء منه موجود في اليقظة، أعني الفرس المائي، فتدل رؤيته في النوم على رجاء كاذب، وعمل لا يتم، وأكل لحم الفرس : إصابة اسم حسن صالح في الناس، ومن رأى أنه ركب فرسأ قوائمها من حديد، فإنه يموت, والفرس الحصان : سلطان وعز، والرمكة جارية أو امرأة حرة شريفة ومن رأى أنه يعرض خيلا، فإنه يشغل عن صلاته بطلب الدنيا، وترجي له التوية. ومن رأى أنه على فرس، والفرس عريان دون سرج ولا لجام: فإنه يرتكب معصية عظيمة. ومن رأى أنه نزل عن فرسه وركب فرسأ غيره: فإنه يتحول من حال إلى حال، وما بين الحالين كقدر ما بين الفرسين. ومن رأى أنه نزل عنه فإنه يزول عن عمله ويتولاه غيره. ومن رأى أنه على فرس، وهو يعجبه، فإنه يقاتل في سبيل الله , ومن رأى أنه على فرس ومعه رمح، وهو يحمل على الناس، ، فهو رجل يسأل الناس ويلح عليهم في الطلب، فإن كان معه سلاح، فإن أعداءه لا يصلون إليه في سلطانه بمكروه. ومن رأى أنه غرق فرسه، أو ذبحه له غيره، أو ذهب السيل به فإنه يموت المريض،  ومن رأى أن فرسه أعور، ضعيف البصر. فإنه التباس أمره في معيشته. ومن رأى أنه على فرس ميت فإنه يصيبه هم وحزن، ويتخلص منه. ومن رأى أن فرسة يكلمه : فإنه يتعجب في أمره ومن رأى أنه اشترى فرس أو حمار، أو نقد فيه وهو يقلب الدراهم في يديه: فإنه يصيب خير من كلام يتكلم به، لأن الدراهم کلام، ومن رأى أنه أعطي.  الثمن، ولم يعاين الدراهم ولا قلبهم، فإنه يصيب خيرا يؤدي شكره، ومن رأی أنه باع فرسه، فإن خروجه من عمله باختياره. ومن رأى أنه ذبح فرس، وليس يريد أكل لحمه، فإنه يفسد على نفسه معيشة من سلطانه. ومن رأی أن فرسا مجهولا يدخل أرضة، أو دارة  لا بعرف له صاحب فإنه يدخل ذلك الموضع رجل شريف له خطر في الناس بقدر خطر الفرس في الخيل ، ومن رأى أن الفرس المجهول يخرج من موضعه ، فإنه يخرج عنه رجل كبير بموت أو سفر ومن رأى أن فرسانة يتراكضون في خلال الدور، ويدخلون كذلك أرضا أو محله فإنها أمطار وسيول تصبب ذلك الموضع. ومن رأى أنه ردیف رجل معروف على فرس، فإنه يتوصل بذلك الرجل إلى ما يطلب من أمر دين، أو دنيا، أو يكون لذلك الرجل تبعا، أو شريكا أو خلفا بعده، وإن كان رجلا مجهولا: فهو عدو على كل حال. ومن رأى أن دواب وطئته، أو مشت عليه ، فإنه يعزله عن سلطانه ، أو عمله، ويناله ذلة ومكروه، وتلدغه الناس بألسنتهم ومن ركب رمكة، أو ملكها أو اشتراها وكان أعزب تزوج امرأة شريفة مباركة ، فإن كان لها مهرة أصاب منها ولد، وإن كان الرجل متزوج أو ممن لا ينتظر الزواج : فإنه يصيب قرية أو ضيعة مما يعود عليه نفعه في معيشته، ومن رأى أن  رمکته ماتت، أو سرقت، أو ضاعت، فإن ذلك الحديث يكون بامرأته أو بعقد معيشته. ومن رأى أن رمکته تنوح: فإنه إدرار معیشته وزيادة ماله ، ومن رأى أنه يشرب لبن الرمكة، فإن السلطان يقریه من نفسه، وينال منه خير، ومن رأی شعر فرسه كثيرة، ازداد ماله وأولاده وإن كان سلطان كثر جيشه، والفرس  الخصي: يدل على خادم، والدابة بلا مقود امرأة زانية، لأنها كيفما أرادت ، مشت, وخيل البريد قرب أجل لمن ركبها في المنام، وقد يدل ضعف الفرس  على ضعف الجاه

خيمة: في المنام. تدل على السفر، أو القبر، أو الزوجة، أو الدار،  وكثرة الخيام غيوم. ومن رأى أن خيمة ضربت عليه، فإن كان سلطان أصاب زيادة في سلطانه ، وإن كان جنديا تولی ولاية، وإن كان تاجرا سافر، ونال خيرا وشرفا وجارية حسناء، فإن رأى بإزاء خيمته خيمة بيضاء، فإنه رجل يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، ويتوب من ذنب عظيم. ومن رأى في خيمته القمر: فإنه يعشق غلاما أو جارية من دار السلطان، فإن رأى لنفسه خيمة ، وكان راجلا، صار فارسا، أو قائدا. والخيمة في المنام : ملك لمن دخلها أو ضربت لأجله، وإن كان غير أهل للملك، نال عزا من قبل السلطان والخباء والقبة دون الخيمة، والخيام البيض التي لم تعرف في الرؤيا: هي قبور الشهداء، وكذلك الخضر من الخيام. ومن خرج من خيمة  خروج مفارقة، فإنه يخرج من سلطانه ، ويعزل عن أعوانه. ومن رأى خيامه طوقت، فذلك نفاد عمره، ونفاد سلطاته. والقية امرأة

خيمي : تدل رؤيته في المنام : علي الحركات والأسفار، وربما دلت رؤيته على المقابر، وتدل رؤيته على زواج  الأعزب

قال عبد الغني النابلسي داء الثعلب: في المنام زوال منصب، وداء الفيل حب الدنيا من غير وجهها.

قال ابن سیرین : الدابة : ربما دل خروج الدابة على فتنة تظهر، فيهلك فيها قوم، وينجو آخرون، ورکوب دابة البريد: سفر في سلطان قليل الأتباع

دابة الأذن : عدو للرؤساء.

قال عبد الغني النابلسي

 دابة الأرض : إذا خرجت في المنام تدل على أن الرائي يتجسس الأخبار للملوك، لأنها الجساسة خصوصا إن ركبها أو ملكها، وربما دل ظهورها في العالم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونصر الموحدين وهلاك المنافقين

دار : هي في المنام دنيا الرجل، فمن رأى أن له دار جديدة مطينة كاملة المرافق ؛ فإنه إن كان فقير: استغنی،

وإن كان مهموم: فرج عنه، وإن كان صانعا : نال دولة بقدر حسن الدار، وإن كان في معصية تاب، لأن سعة الدار: سعة دنياه وعلمه وسخاؤه، وضيقها: بخله، وجدتها: تجديد عمله، وتطيينها: دينه وإحكامه تدبيره،.و مرمتها : سروره، وبيوتها: نساؤه.والدار من حديد : طول عمر صاحبها  ودولته. فإن دخل دار مجهولة ورأی فيها أمواتا، فإنها الدار الآخرة، فإن رأى أنه دخلها ولم يقدر على الخروج، فإنه يموت، فإن كانت مطينة، فإنه حسن حاله في الآخرة، فإن كانت من جص وأجر، فإنه سوء حاله فيها، فإن دخلها وخرج منها فهو إشراف بالمرض على ، الموت، ثم ينجو والدار إذا انفردت،ورأى فيها الأموات: فإنه يموت جميع من فيها، فإن خرج من داره غضبا، فإنه يحبس، فإن رأى أن رجلا دخل داره فإنه يدخل في سره، وإن كان فاسق فإنه يخونه في امرأته، أو معيشته والدار للإمام العدل : ثغر من ثغور أطراف المسلمين. فمن رأى أن داره انهدمت، فإن كانت دار الإمام العدل، فذلك ثلمة في بعض ثغور المسلمين وبناء الدار في موضع مجهول أو معروف: امرأة مرتفعة إن كان أعزب . ومن رأى دارة من بعيد: فإنها دنيا بعيدة پنالها، فإن دخلها وهي من بناء طين، ولم تكن متفردة عن البيوت والدور فإنها دنيا يصيبها حلالا، فإن كانت من جص، فهي دنيا حرام، فإن رأى خروجه من هذه الأبنية مقهور أو مسافرا أو متحولا، فهو خروجه من دنيا، أو مما يملك على قدر ما يدل عليه خروجه, فإن رأى أنه دخل دارة حديثا ، فإنه إن كان غنيا : ازداد غنى، وإن كان فقيرة استغنى، إذا كان صاحبها أو ساكنها متمكنا من الدار . ومن رأى أنه في دار له عتيقة فانهدمت عليه: يرث میراثا من ذي قرابة. ومن رأى أنه جالس على سطح دار من قوارير قد سقط منه وهو عريان : فإنه يتزوج امرأة جميلة من دار الملك، لكنها تموت عاجلا. وقيل: من بنی ، دار: مات بعض أقاربه، أو أحد من ، أولاده، ومن باع داره: طلق زوجته ،. فإن رأى لنفسه دار حسنة: كانت عمله الصالح، وإن كانت ضيقة قبيحة البناء دلت على الأعمال السيئة، وإن كان  معزولا دار له عزه ، أو دار له ما كان فقده. أوقاطعه، وربما دلت الدار على  المداراة، وربما دلت على التقلب مع دوران الدهر. ومن بنی دارة في المنام بما لا ينبغي، أقام بنية من الحرام، وتدل دار الرجل على جسمه ونفسه وذاته لأنها تعرف به، ويعرف بها، وهي مجده و ذکر اسمه وسترة أهله ، وربما دلت على ماله الذي به قوامه ، وربما دلت على ثوبه لدخوله فيه ، فإذا كانت جسمه كان بابها وجهه، وإذا كانت زوجته: كان بابها فرجه، وإذا كانت دنياه و ماله : كان بابها الباب الذي ينسب فيه، وإذا كانت ثوبه كان بابها طوقه. ومن رأى أنه يکن داره أصابه هم، أو مال فجأة ، وقيل: إن كنس الدار ذهاب الغم، ، وقيل : إن هدم الدار : موت صاحبها . وإن رأى أنه يهدم دار جديدة : أصابه هم وشر، ومن بنی دارا ابتاعها أصاب خيرا كثيرا، وإن رأى داره أو بيوت داره أو  فناءها أو سطحها أتسع فوق قدرها المعروف، فإن ذلك سعة في دنياه وحظ في عيشه. وإن رأى في داخل الدار حدثا أو في الأبواب الداخلة فإن ذلك حدث في النساء، وإن رأى أن داره لا تشبه هذه الدور، وترابها ظاهر، فإن ذلك ما يملكه صاحبها ويظهر عليه , وإن رأی المريض أنه خرج من داره و هو صامت لا يتكلم : فإنه موته

 دارة الشمس والقمر: أما رؤية الدارة حول الشمس في المنام: فربما تدل على مسلك الغرماء والإحاطة بهم، وربما دل على حلول ولاة الأمور في، بلد، واجتماعهم فيه، وربما تدل على البلاء والسخط، وحول البلاء أشراف الناس ، وحكم دارة القمر كذلك

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً