تفسير رؤية الجنة

جناية : الإنسان في المنام على غيره دالة على الوقوع فى وربما دلت علئ بلوغ المقاصد وإدراك السؤال. ومن جنى في المنام على صيد وهو محرم , غرم مثله في اليقظة

قال ابن سيرين

الجنة: إن رأى أنه دخل الجنة فهو يدخلها إن شاء الله تعالى , وذلك بشارة له بها؟ لما قدم لنفسه , أو يقدمه من خير.

وقال: إن دخول الجنة للحاج يتم  حجه ويصل إلى الكعبة بيت الله المؤدية إلى الجنة

فإن رأى : أنه كان فى الجنة مقيم فيهـا لا يدري متى دخلها , لا يزال منقمآ , لا عزيزا مصنوعة له فى أموره , مدفوعا عله المكاره , حتى يخرج منها إلى خير إن شاء الله  وإن أعطاها غيره , انتفع بعلمه غيره .وأما رياضها , وبناؤها , فهي  بعينها كهيئتها فإن أصابها ولم يأكل منها شيئأ , أو لم يصل لمأكلها , فهو يصيب العلم, والخير في دينه , ولا ينتفع به  فإن رأى أنه أصاب من ثمارها , أو أكلها , أو أعطاء غيره. فإن ثمار الجنة أعمال البر. والخير. فهو ينال من البر . والخير بقدر ذلك

أخبرنا الولي بن أحمد الواعظ. قال: أخبرنا ابن أبي حاتم. حدثنا محمد بن يحيى الواسطى , قال : حدثا محمد بن الحسين البرجالاني قال : حدثنا بشر بن عمر الزهرائي أبو محمد.

قال: حدثنا حماد بن زيد عن هشام بن حسان , عن حفصة بنت راشد قالت كان مروان المحلمي جارا لنا , وكان ناصيا , مجتهدا , فمات , فوجدت عليه وجدآ شديداً فرأيته فيما يرى النائم فقلت : يا أبا عبد الله ! ما فعل بك ربك؟

قال : أدخلني.الجنة  قال: قلت: ثم ماذا؟ قال: ثم رفعت إلى أصحاب اليمين . قال: قلت: ثح ماذا؟ قال: ثم رفعت إلى المقربين. قلت: فمن رأيت من إخوانك؟ قال: رأيت ثم الحسن, وابن سيرين  وميمونآ.

قال حماد: قال هشام بن حسان فحدثتني أم عبد الله , وكانت من خيار نساء أهل البصرة , قالت: رأيت في منامي كأني دخلت دارة حسنة  ثم دخلت بستانا , فرأيت من حسنه ما شاء الله , فإذا أنا برجل مشكى , على سرير من ذهب , وحوله وصـائـف بـأيــديهــم الأكاريب , قالت: فإنني متعجبة من حسن ما رأى. إذ أتي برجل فقيل: عن هـذا؟ قال : هـذا مروان المحلمي أقبل فاستوى على سريره جالسأء قالت: فاستيقظت من منامي فإذا جنازة مروان المحلمي قد مرت عني تلك السعة

أخبرنا أبو الحسين عبد الوهاب بن جعفر الميدائي بدمشق. قال: أخبرنا علغي بن أحمد البزار قال: سمعت إبراهيم بن السري المغلس , يقول: سمعت أبي يقول: كنت في مسجدي ذات يوم وحدي بعدما صلينا العصر وكنت قــد وضعـت كــوز ماء لأبرده لإفطاري في كوة المسجد. فغلب عيني النوم فرأيت كأن جماعة من الحور العين قد دخلن المسجد وهن يصفقق بأيديهن , فقلت لواحدة منهن: لمن

أنت؟ قالت: لثابت الثناني , فقلت لأخرى: وأنت؟ فقالت : لعبد الرحمن بـن زيـد وقلت لأخرى: وأنت؟ فقالت: لعتبة , وقلث لأخرى وأنت؟ فقالت: لفرقد , حتى بقيت واحدة. فقلت: لمن أنت؟ فقالت: لمن لا يبرد الماء لإفطاره. فقلت لها: فإن كنت صـادقـة , فاكسـري الكــوز , فانقلـب الكــوز, ووقع مــن الكــزة فانتبهث من منامي بكسر الكوز

قال الأستاذ أبو سعد ـ رحمه الله ـ: من رأى الجنة , ولم تر دخولها , فإن رؤيــاه بشارة له بخيـر عمله. أو يهـم بعمله وهذه رؤيا منصف غير ظالم وقيــل: مـن رأى الجنـة عيـانا , نال ما اشتهى , وكيف عنه فإن رأى كأنه يريد أن يدخلها فمنع , فإنه يصير محصرآ عن الحج , والجهاد بعد أن يهم بهماء أو يمنع من التوبة من ذنب هو عليه مصر , يريد أن يتوب منه فإن رأى أن بابأ من أبواب الجنة أغلق عنه , مات أحد أبويه فإن رأى أن بابين أغلقا عنه , مات أبواءه , فإن رأى كأن جميع أبوابها تغلق عنه , ولا تفتح له , فإن أبويه ساخطان عليه , فإن رأى كأنه دخلها من أي باب شاء , فإنهما عنه راضيان , فإن رأى كأنه دخلها نال سرور وأمنأ في الدارين لقوله تعالى: ﴿ أدخلوها بسلام أمنين ﴾ ] الحجر : 46 [

فإن رأى كأثه أدخل الجنة  فقد قرب أجله وموته وقيل : إن صاحب الرؤيا يتعظ , ويتوب من الذنوب على يد من أدخله الجنة: إن كان يعرفه , وقيل: من رأى دخول الجنة , نال مراده بعد احتمال المشقـة , لأن الجنة محقـوفة بالمكـاره. وقيل: إن صاحب هـذه الرؤيا يصاحب أقوام كبارآ كرامة ويحسن معاشرة الناس, ويقيم فرائض الله تعالى فإن رأى كأنه يقال: ادخل الجنة , فلا يدخل , دلت رؤياه على ترك الدين, لقوله تعالى : ﴿ ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ﴾ ] الأعراف : 40 [ .فإن رأى أنه قيل له: إنك تدخل الجنة: فإن ينال ميراثآ , لقوله تعالى : ﴿ وتلك الجنة التي أورثتموها ﴾ ] الزخرف : 72 [

فإن رأى أنه في الفردوس نال هداية وعلماء فإن رأى دخل الجنـة مبتسمآ , فإنه يذكر الله كثيرآ , فإن رأى كأنه سل سيفاً ودخلها فإنه يأمر بالمعروفء وينتهى عن المنكر. وينال نعمة , وثناةء ,وثوابآ.

فإن رأى كأئنه جالسن تحت شجرة فإنه ينال خير الدارين لقوله تعالى : ﴿ طوبى لهم وحسن مآب ﴾ ] الرعد : 29 [ فإن رأى كأنه في رياضها , رزق الإخلاص , وكمال الدين , فإن رأى كأنه أكل من ثمارها , رزق علم بقدر ما أكل. وكذلك إن رأى أنه شرب من مائها , وخمرها , ولبنها , نال حكمة, وعلماء وغنى فإن رأى كأنه متكئة علئ فراشها , دل على عفة امرأته. وصالحها , فإن كان لا يدري متى دخلها , دام عزه. ونعمه فى الدنيا ما عاش . فإن رأى كأنه منع ثمار الجنة , دل على فساد دينه , لقوله تعالى: ﴿  إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ﴾ ] المائدة : 72 [ فإن رأى كأنه التقط ثمار الجنة. وأطعمها غيره , فإنه يفيد غيره علم يعمل به وينتفغ به  ولا يستعمله هو ولا ينتفع به.

فإن رأى كأنه طرح الجنة في النار فإنه يبيع بستاناً ويأكل ثمنه , فإن رأى كأنه يشرب من ماء الكوثر, نال رياسة وظفرأ على لقوله تعالى: ﴿ إنا اعطيناك الكوثر , فصلي لربك وانحر ﴾ ] الكوثر : 1-2 [ .

ومن رأى كأنه في قصر من قصورها , نال رياسة أو تزوج بجارية جميلة: لقوله تعالى: ﴿ حور مقصورات في الخيام ﴾ ] الرحمن : 72 [

فإن رأى كأنه ينكح من نساء الجنة , وغلماتها يطوفون حوله , نال مملكة ونعيمآ, لقوله تعالى: ﴿ ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ﴾ ] الإنسان : 19 [

وحكي أن الحجاج بن يوسف رأى فى منامه  كأن جاريتين من الحور العين نزلنا مـن السماء  فأخذ الحجاج إحــداهمـا , ورجعـت الأخـرى إلـى السماء , قال: فبلغت رؤياء إلى ابن سيرين , فقال : هما فتنتان يدرك إحداهن ولا يدرك فأدرك الحجاج فتنة ابن الأشعـث , ولم يدرك فتنة ابـن المهلب.

وإن رأى رضوان خازن الجنة , نال سرورآ, ونعـمة , وطيب عيش ما دام حياء وسلم من البلايا  لقوله تعالى : ﴿ وقال لهم خزنتها سلامٌ عليكم ﴾ ] الزمر : 73 [

فإن رأى الملائكة يدخلون عليه ويسلمون عليه في الجنة فانه يصير على أمر يصل به إلى الجنة , لقوله تعالى : ﴿ والملائكة يدخلون عليهم ﴾ ] الرعد : 23 [  ويختم له بخير .

قال عبد الغني النابلسي

ومن رأى أنه دخل في الجنة فإنه يرزق دخولها بعز وسرور وعبادة تنال ومن رأى أنه أكل طلح الجنة وجلس في ظلها , نال منه. فإن شرب من لبنها أو خمرها أو مياهها , نال حكمة وعلم ونعمة . ومن شرب من نهر الكوثر. نال علمآ وعمال ويقينآ حسنا , واتباع لسنة النبي ﷺ . وإن كان كافر أسلم , أو عاصياً تاب , أو انتقل من بدعة إلى سنة أو من زوجة فاجرة إلى زوجة صالحة أو من كسب حرام إلى كسب حلال. ودخول الجنة في المنام دليل على حسن المعاملة مع الله تعالى وحسن الجزاء , وربما دل على الوراثة وربما دل دخولها على الفوز من الشدائد. ومن دخل الجنة من المرضى سلم من مرضه  وربمــا دل دخــول الجنـة على المـال وعلى الرب وعلى تقوى الله تعالى , وربما دل دخول الجنة على ملــك الجنان. والأنشـاب الطــائلـة والبركة والرزق من سببها , وربما دل دخولها على ذهاب الحزن. فإن دخلها الناس كافة. دل على الرخاء والامر والعدل والملك. وحلول البركات في الثمار والزرع وربما استشهد الداخل فإن دخلها وكان معه سيفه ولأمة حربه مات شهيدآ. وإن دخلها وكان معه كتابه كان ذلك بعلمه وعمله. وإن دخلها وكان معه مال أو ماشية ربما دخلها بواسطة أداء الـزكـاة , وإن دخلهــا وكـان معه

زوجته دل على معاشرتها في الدنيا بالمعروف. وإن دخلها ذاكرة أو مسبحا فربما نالها بتهجده وتسبيحه وتقديسه فإن دخل من باب الريان ربما نالها بصيامه . ورؤية الجنة في المنام تدل على الجامع ومجلس الذكر وسوق الربح.وتدل على الحـج والجهـاد والأمـر بالمعروف والنهي عن المنكر وعلى العلم والعمل الصالح. وربما كانت الجنة جنة يتوقى بها من العدو , أو جنة تلبسه على قدر شواهد الرؤيا . فإن شرب من أنهار الجنة أو أكل من ثمارها أو استظــل بأشجـارهـا أو رأى شيئا مـن حورها وولدانها , نال علما وهداية ورزقآ وملكـآ ودراية وعمرأ طويلا وربما مات شهيدآ. واعتبر ما شرب من أنهارها  فنهر الماء دليل على الرزق. ونهـر اللبن دليــل على الفطرة, ونهـر الخمر دليل على السكر من حب الله تعالى والبغض لمحارمه , ونهر العسل دليل على العلم والقرآن. والأكل من ثمار الجثة نتائج الأعمال الصالحة

والأزواج والأوالد. وشجرة طوبى دالة لمن استظل بظلها واستند إليها على حسن المأب,  وربما دلت على الانقطاع والتبتل للعبادة والنفع من الأصحاب وأرباب الجاه . وسدرة المنتهى دالة على بلوغ القصد من كل ما هو موعود به وربما دلت أشجار الجنة على العلماء العاملين والأئمة المرشدين والحور والولدان من صاحبهن أو تبنى شيئأ منهـن , فإنه يفقد كثيرآ مـن الأولاد والنساء , يعوض عنهن في الجنة ما هو خيـر منهن. ورؤية الحور والــولدان للخواص الوقوف في اليقظة مع العلائق ورؤيتها للعاملين عليها,  دالة على أعمالهم أو على ما يعد نعيمأ في الدنيا كالمساكن , ورغد العيش, وأنواع الملذات . ودخول قصورها يدل على نيل المناصب العالية. وعلى لبس الثياب الفاخرة وتزويج الحرائر, وعلى الغنى وحسن العاقبة. ورؤية رضوان عليه السلام ـ خازن الجنة ـ يدل على خازن الملك . ورسوله بالخير. ونجاز الوعد. وقضاء الحوائج, وإجـابـة الدعاء . ومن رأى أنه دخل الجنة ولم يأكل من ثمارها ولا شرب من أنهارها , فإنه لا ينتفع بما ناله من العلم . ومن رأى أنه طرد من الجنة , فإنه يفتقر لقصة آدم عليه السلام. ومن رأى أنه يطوف في الجنة دل على بهجة رزقه. وعلو شأنه والأمان من الخوف. ومن كان خائفا ورأى أنه دخل الجنة أمن. وإن كان مهموم فرج عنه همه وإن كان أعزب تزوج

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً