تفسير رؤية التابوت ، التبخر

قال عبد الغني النابلسي

تأويل : في المنام دال على الأخبار الواردة عن لسان من ليس بصادق . فإن فسره له أحد في المنام صادق فهو كما التابعون رحمهم الله تعالى : من رأى في المنام أحد التابعين عليهـم الرحمة صار في بلدة أو أرض , فإن أهل ذلك الموضع إن كانوا في كرب أو قحط أو خوف يفرج ذلك عنهم, ويصلح حال رئيسهم , وتحسن سيرته فيهم. ورؤية العلماء منهم أو من غيرهم زيادة في علم الرائي لذلك ورؤية الحكماء زيادة في الحكمة ورؤية الوعاظ زيادة في الفتوح والسرور , ورؤية الأولياء والصالحين زيــادة في الديـن. ومـن رأى بعض الصالحين من الأموات حي في بلدة , فإن تلك البلدة ينال أهلها الخصب والفرج والعدل من واليهم , ويصلح حال رئيسهم .: ومن رأى في المنام أنه أحيا رجال منهم فهو حياة سنته , ومن رأى أنه تحــول بعـض الصـالحيــن المعروفين فهو دليل على أنه يصيبه بعض غموم الدنيا ووحشتها بقدر منزلة ذلك الصالح  ثم يظفر بمراده .

قال ابن سيرين

التابوت : ملك عظيم فإن رأى أنه فى تابوت , نال سلطان إن كان أهلاً له لقوله تعالى: ﴿ إن آية ملكه , أن يأتيكم التابوت ﴾ ] البقرة : 248 [ .

وقيل: إن صاحب هـذه الرؤيا خائف من عدو , وعاجز من معاداته. وهذه الرؤيا دليل فرج , والنجاة من شره بعد مدة . وقيل : إن رأى هـذه الرؤيا من له غائب , قدم عليه , وقيل:

من رأى أنه على تابوت , فإنه في وصية أو خصومة وينال الظفر, ويصل إلى المراد .

قال عبد الغنى النابلسى :

ومن رأى أنه أعطي تابوتاً رزق علماً وجداً وسكينة ووقاراً. والتابوت في المنام تدل رؤيته على الهم والنكـد , وربما دل على المحمل للسفر. وتابوت الطحان تدل رؤيته على الحاكم الفاصل بين الحق والبـاطـل , وتدل رؤيته على العلم والهداية

قال ابن سيرين :

التاجر : إن رأى رجل انه قاعد على حانوت , وحوله متاع التجار , وعليه زي التجار وهو يتجرء ويأمر, وينهى , فهو رياسة في تجارته. وإذا لم يكن التاجر من أكابر التجار فرأى بيده شيئا من أدوات التجار : ميزان أو رازيانج أو رمانة قبان 4 أو دواة , أو قلمآ , فإنه يأمن الفقر , ورؤية التجار في المنام تدل على والاسفـار والاطـلاع على الاخبـار الغـريبـة , وربما دلت رؤيتهــم على التفريط في كثير مما فرضه الله عليهم مما فرضه الحج والجهـاد والصيـــام وصلاة الجمعة. فإن صارت المرأة في المنام تاجرة في حانوت , أو أن النساء صرنت اجرات فى الحوانيت , فاعتبر الأسواق التي كان فيها جالسات . فإن كن في سوق السلاح دلت على حركة العدو واستيلائه على بلاد الإسلام , وإن كن في سوق المضــوغ , أو البـر دل على الفوائد والأرباح.

تبان: تدل رؤيته على الرزق من جهة الاسفارء وربما كان خياطة في التأويل .

قال ابن سيرين

التبخر : حسن معاشرة الناس .

التبختر: خطأ في الدين , لقوله تعالى : ﴿ واقصد في مشيك ﴾ ] لقمان : 19 [   ويدل على إصابة شرف في الدنيا زائل عن قريب .

قال عبد الغنى النابلسى :

فإن كان ذا مال. فإنه ينظر من أين كسبه .

تبخر الإنسان : في المنام بالبخور حسـن معـاشـرة والمبخـرة: مملوك أديب ينال منه صاحبة ثناء حسناء والطيب في الأصل ثناء حسن . وقيل هو للمريض دليل الموت, والحنوط والتدخين بالطيب ثناء مع خطر لما فيه من الدخان. وأما العنبر فنيل مال من جهة رجل شريف , والمسك , وكل سواد من الطيب كالقرنفل سؤدد وسرور وسحيقه ثناء حسن . ومن رأى أنه يتبخر نال ربحآ وخيرآ ومعيشة في ثناء حسن.

والتبخر غنى للفقير وربما دل البخور على العلم والدين , وربما دل على صداقة وربما دل البخور على البرطيل , أو الصلح مع الخصوم , أو الخدمة للأبطال , أو إظهار الأسرار وإفشاء ما في الباطن , أو التحبب إلى الناس والتملق لهـم وربما دل على المحبة وإظهار نارها. وبخور العزائم في المنام إرغام للعدوء ونصر على الحسود , وأمان من الخوف , والشفاء من الأسقام , وإبطال السحر , والجلب للرزق لأربابه , ولما نوى به في المنام .

تبر: رؤيته في المنام تدل على علم نافع وصديق صدوق وزوجة موافقة وولد صالح. وحكم الإكسير الخالص كذلك .

قال ابن سيرين

التبسم: صالح فإذا خرج إلى القهقهة , صار بكاء وحزن. والتبسم محمود

قال عبد الغني النابلسي :

تبســم : فـي المنــام دال علـى السرورء واتباع السنة. فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحك تبسماً .

قال ابن سيرين

التبن: مال وخصث لمن أصابه أو أدخله منزله . وقد حكى عن ابن سيرين أنه نظر إلى تبن في اليقظة فقال : لو كان هـذا في النوم . وقيل: من رأى التبن في منامه. فليخط الكيس وهو مال لمن أصابه , ويكون أنه ظاهر عليه كثيراً

والتبن : مال , قليله وكثير, كيفما تصرفت به الحال , لأنه علف الدواب

وهـو خارج من الطعــام وشـريـك التراب .

قال عبد الغنى النابلسى :

وقيل التبن مال بتعب. لأنه لا يوصل إليه إلا بعد الدق . ومن رأى في المنام أن عنده تبناً  نال رزق حالالاً أو مؤنة لنفسه. فإن أكل في المنام منه شيئا أكل ثمنه , أو نال شدة و قحطآ وجوعا , وإن جعله في مكان لا يليق به كالصناديق والخزائن, دل على الغلاء وموت ما يقتات من الدواب, وربمــا دل التبـن على مال الصدقات. لأنه من فضلات الأموال.

وكثرة التبن في البلد دليل على كثرة البنات. ويستدل بالتبن على مزروعه. فتبن القمح دال على البر , وتبن البقول دال على الباقلا , وتبن الحمص دال عليه. فما رئي في المنام فيه من كثرة وقلة عاد على أصله .

قال ابن سيرين

التثاؤب: مرض

قال عبد الغني النابلسي

تثاؤب : هو في المنام فسق وعمل يرضى به الشيطان , مثل النواح والكسل عن الصلاة. والتثاؤب في المنام يدل على الونـوب على الخصـوم , وعلى الثواب لأن الإنسان مأمور بالكظم , إذا كان فى الصلاة احترازآ من الشيطان.

وربما دل على كشف حال الإنسان , وقد يكون مرضآ لا يبرأ صاحبه  تجرد الانسان من ثيابه في المنام من رأى أنه تجرد ولم يعرف تجرده في بر هو أم معصية , فإن كان ذلك الموضع الذي يتجرد فيه سوقا أو وسط المال والعورة بارزة. كأنه مسح منها وعليه بعض ثياب , فإنه يهتك ستره ولا خوف في ذلـك. وإن كــان تجـرده على ما وصفت ولم تكن العورة بارزة ولم يصر على الاستحياء منها , ولم يكن عليه من ثيابه شيء , فإنه يسلم من أمر هو فيه مكروه. وإن كان مريضآ شفاه الله تعالى. وإن كان مديون قضى الله دينه وإن كان خائف آمنه الله تعالى. فإن لم يكن عليه شيء من نوع الثياب, فإنه يقنط من رجل كان يرجوه , أو يعزل عن سلطان هو فيه , أو ينتقض أمر هو به متمسك . كل ذلك إذا كانت عورته بارزة ظاهرة وهو كالمستحي منها. فإن لم تكن ظاهرة فإن حاله يتحول إلى حال السلامة. والعافية من شماتة عدو.

وقيل: إن التجرد ظلم. وتجريد الميت في المنام دال على خرب الرائي على طلاق المرأة , أو ظلم في ماله . أو على السفر أو على التوبة والإقلاع عن الذنوب.والاهتداء إلى الإسلام

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً