تفسير رؤية البقرة

قال ابن سيرين:

البقرة: سنة وكان ابن سيرين يقول: «سمان البقر ثمن ملكها أحب إلى من المهازيل»؟ لأن السمان سنون خصب والمهازيـل سنون جذب لقصة يوسف عليه السلام.

وقيل: إنا البقرة رفعة. ومال. والتميئة مـن البقر امرأة مـوسـرة والهزيلة فقير والحلوبة ذاث خير ومنفعة : وذات القرون امرأة ناشر ,فمـن رأى أثـه أراد حلبها فمنعتـه بقرنها فإنها تنشز عليه. فإن رأى كأن غيره حلبها فلم تمنعه: فإن الحالب يخونه في امرأته وكرشها ماك ال قيمة له. وحبلها حبل امرأته. وضياغها يدل على فساد المرأة. وقال بعضهم : إن الغرة في وجه البقرة شدة في أول السنة. والبلقة

في جنبها شدة في وسط وفي أعجـازهــا شـذة فـي آخـر السنـة والمسلوخ من البقر مصيبة في الاقرباء ونصف المسلوخ مصيبة في أخت أو بنت لقوله تعالى: < وإن كانت واحدة فلها النصف> [النساء: 11].

والبقـرة الحامل سنة مـرجــوة للخصب ومن رأى أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيرا، وعز  وارتفع شأنه وإن كان غنياً ازداد غناه وعزه ومن وهب له عجل صغير أو عجلة. أصاب ولداً وكل صغير من األجناس التي ينسب كبيرها فـي التأويل إلى رجل وامرأة فإن صغيرها ولد، ولحوم البقر أموال

وكذلك أخناؤها.

وحكي أن رجلاً أتى ابن سيرين, فقال: رأيت كأني أذبح بقرة أو ثوراً، فقال: أخاف أن تبقر رجلاً فإن رأيت دما خرج فإنه أشدٌّ أخاف أن يبلغ المقتل وإن لم تر دمأ لهو أهون

وقالت عائشة – رضي الله عنها- وعن أبيها: رأيـث كأني على تل، وحولي بقر تنحر فقال لها مسروق:

إن صدقت رؤياك كانت حولك ملحمة، فكان كذلك وألوان البقر إذا كانت مما تنسب إلى النساء فإنها كألوان الخيل. وكذلك إذا كانت منسوبة إلى السنين, فإن رأى فـي داره بقرة تمص لبن عجلها فإنها امرأة تقود على بنتها، وإن رأى عبدآ يحلب بقرة مواله فإنه ‏يتـزوج امرأة مواله. ومن رأى كأن بقرة أو ثورآ خدشته؟ فاته يناله مرفق بقدر الخدش ومن وثبت عليه بقرة أو ثوز فانه يناله شدة وعقوبة وأخاف

عليه القتل. وقيل: البقر دليل خير للأكرة. ومن رأها مجتمعة ؟ دل على اضطراب

وأما دخول البقر إلى المدينة فإن كان بعضها يتبع بعضـاً وعددها مفهوم، فهي سنون تدخل على الناس، فإن كانت سمانا فهى رخاء. وإن كانت ضعافأ فهي شدائد وإن اختلفت في ذلك فكان المتقدم منها سمين تقدم الرخاء. وإن كان هزيلاً تقدمت الشدة. وإن أنت معاً أو متفاوتة. وكانت المدينة مدينة بحر. وذلك الإبان إبان سفر قدمت سفن على عددها وحالها، وإلا كانت فتنأ مترادفة كأتها وجوه البقر كما في الخبر يشبه بعضها بعضاً إلا أن تكون صفرآ كلها، فإنها أمراض تدخل على الناس, وإن كانت مختلفة الألوان، شنعـة القرون, أو كانوا ينفرون منها ،أو كان النار. أو الدخان يخرج من أفواهها، أو أنوفها، فإنه عسكر أو غارة أو عدو يضرب عليهم، وينزل بساحتهم وبقر الوحش أيضا امرأة. وعجل الوحش ولد. وجلود الوحش والظباء وشعورها وشحومها وبطونها أموال من قبل النساء ومن رمى ظبية لصيد حاول غنيمة. وقيل من تحؤل ظبياً أو شيئأ مـن الوحش اعتزل جماعة المسلمين: وألبان الوحش أموال نزرة

قليلة , ومن ركب حمار الوحش وهو يطيعه , فهو راكب معصية فإن لم يكن الحمار ذلولاً ورأى أنه صرعه , أو جمح به , أصابته شدة في : معصية وهم , وخوف. فإن دخل منزله حمار وحش , داخله رجل لا خير فيه في دينه . فإن أدخله بيته وضميره أنه يريده صيد يريده  لطعامه , دخل منزله خير وغنيمة , وإناث الوحش نساء وشرب لبن الوحش نسك , ورشد في الدين ومن ملك من الوحش شيئأ يطيعه وبصرفه حيـث يشـاء , ملك رجال مفـارقيـن لجماعة المسلمين .

قال عبد الغني النابلسي

البقــر: في المنام يدل على السنين : فالبقرة السوداء ,  والصفراء سنة فيها سرور وخصب. وأكل لحم البقر في المنام إفادة مال حلال في السنة . والبقرة السمينة امرأة ذات ورع وإن كانت حلوبة فإنها ذات منفعة وخير, وإن رأى أنه جامعه أصاب سنة خصبة مــن غيـر وجهها وإن رأى أنه اشتراها فإنه ينال ولاية كورة عامرة.

ومن رأى كأنه وجد بقرة , فإنه ينال صنعة من رجل شريف , وإن كان أعزب. فإنه يتزوج امرأة مباركة. ومن رأى أنه أهدي له  امرأة صالحة حليمة شريفة أو يصيب سلطان وولاية. ومن رأى كأنه راكب بقرة معروفة فإنه ينال على وينجو من همومه وغمه , ومن رأى كأن بقرة دخلت داره ونطحته بقرونها , فإنه ينال خسرانآ ولا يأمن من أهل بيته وأقربائه ومن رأى قرن الثور فإنه ينال مالاً عظيماً ويملك أمرأ جليلاً ويورثه ذكراً بين الناس وجيهاً . ومن رأى في منامه كأنه يضرب ثورأ أو بقرة بخشبة , فإن له عند الله ذنوبآ كثيرة وكذلك إن رأى أنه عضهما . ومن رأى كأن ثورآ أو بقرة بخشبة , فإنه يناله مرض بقدر الخدش فإن رأى ثوراً أو بقرة وثبت عليه. فإنه يناله شدة وعقوبة ويخاف عليه القتل ومن رأى كأن ثوراً سقط عليه. فإنه يموت الرائي في تلك السنة. ومن رأى كأنه راكب بقرة سوداء أو دخلت داره وربطها فيها , فإنه يصيب سرورة وخيرأ وبراً, ويذهب عنه الغم والهم والحزن والوحشة.

 

ومن رأى جماعة بقر مجهولة لا أرباب لها أقبلت أو أدبرت أو دخلت موضعآ أو خرجت منه. فإن كان ألوانها صفراً أو حمراً لا خلاف فيها. فإن ذلك أمراض تقع في ذلك الموضع. فإن كانت مختلفة. فإنها سنون. ومن رأى أنه يملك بقرة سمينة , فإنها سنة مخصبة وإن كانت حاملاً فهي أبلغ وأكثر. ومن رأى أنه يمسك بقرة برسنها , أو رأى أنه يملكها , فإنه يتزوج امرأة ذات خلق ودين. ومن رأى أنه راكب بقرة. فإن امرأة تموت ويرثها. وقيل: إنه يتزوج أو يتسرى أو يلحقه من الغنى والفقر بقدر سمنها أو عجفها . ومن رأى أنه أهدى بقرة إلى سلطان, فإنه يسعى بقوم إلى سلطان. فإن قبلت هديته سمع السلطان فيهم , وإن لم تقبل هديته سلموا منه. ومن رأى أنه يأكل لحم البقر أو يشرب من لبنها , فإنه يصيب زيادة في ماله وسلطانه. وفطرة في الدين . وإن كان مريضأ شفاه الله تعالى ومن رأى أنه يأكل شحم بقرء فإنه يصيب خصباً ونعمة وخيراً. ومن رأى أنه يأكل سمن البقر , فإنه زيادة في ماله. ومن رأى أنه أوتي جلود البقره فإنه يأخذ مال من السلطان أو عامل السلطان. فإن أخذت منه الجلود غرم مال للسلطان. ومن رأى أنه أصاب جلوداً وملكها , فإنه يصيب مالاً كثيرآ من سلطان أو رجل شريف . وربما دلت

البقرة الصفراء على الشر والكد بسبب الميراث. والبقرة أرض مفلحة كثيرة البركة , ورؤية بقرة بني إسرائيل فتنة بسبب قتل لمن ملكها أو ظهور آية في البلد الذي رأها فيه. وإن كان عاصي ألمه أطاعها , ومن رأى أنه ذبح بقرة وخف ليأكل من لحمها , فإنه يصيب مالاَ من امرأة حسنا .

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً