تفسير رؤية البرمة – البساط

قال ابن سيرين

البرمة : رجل تظهر نعمه لجيرانه

قال عبد الغني النابلسي :

والبرمة تدل رؤيتها على الزوجة , وغطاؤها وحلقها مالها وجهازها , وأهلها وأولادها. هـذا إن كانت نحاسا , وإن كانت من خزف , ربما دلت على المرأة الفقيرة. وربما دلت البرمة على إبرام الإمـور , وعلـى كتمان الأسـرار , وربما دلت على المـرأة السريعة الحمل والإسقاط , وربما دلت على الجارية والدابة , وتدل على السفر , وإن كانت من برام  . دلت على الجارية البيضاء .

قال ابن سيرين :

البرهان: من رأى في منامه كأنه يأتي ببرهان على شيء. فإنه في خصومة مع إنسان , والحجة له عليه فيها , لقوله تعالى : ﴿ هَـاتُوا بُرْهَانَكُم إن كُـنتُم صَادِقِينَ ﴾ ] البقرة : 111 [ .

قال عبد الغني النابلسي :

ومن رأى أنه برهن على أمر’ فإنه ينال حجة

قال أبن سيرين :

البريد: صاحب البريد: رجل يغدر بمن اعتمده

قال عبد الغني النابلسى:

تدل رؤيته فـي المنام على الحـركـات والأسفار , وربما دلت رؤيته والانتقال في صفه على الذنوب والمعاصي والوقوع في أسباب الموت

البزاز: رجـن يحسن ويهدي الناس إلى الرشاد في أمر المعاش والمعاد ما لم يأخذ عنه ثمنا , فإن أخذ عنه ثمنأ دراهـم , دل على أنه يعمل الإحسان رياءً , وإن أخذ ثمنه دنانير, دل على قال وقيل وغرامة  وإن أخذ ثمنه دنانير فإنه يعمل إحسانآ ويفعل مكروها لأن المشتري مضطر إلى الدراهم والدنانير. وقيل: والوزن رشوة وغرامة والبزاز تدل رؤيته على الرزق والغنى بعد الفقر. وإن

كان الرائي أعزب تزوج.

بزر: كل نوى ملقى في الأرض , فهو ولد ونسب إلى ذلك النوع , وأما البزور والحبوب التي هي من الأدوية , فإنها كتب مستتبطة فيها الزهد والورع والبزور في المنام نسل صالح. وبزر القناء والقـرع والبطيــخ زوال الهـم والنكــد , والبـر, مــن الأسقـام , وبــزر الباذنجان والسلق والبصل والكرنب : أرزاق مـن مزروعها , وبزر الريحان والقطونا لأرباب الأمراض , دليل على الشفاء من الأسقام

قال ابن سيرين

البـزمـا: ورود مال هنيء لـذيـذ مجموع بغير كد .

البساط : دنيا لصاحبه , وبسطة بسط الد نياء وسعتة: سعة الـرزق , وصفاقته: طول العمر. فإن رأى كأنه بسط في موضع مجهول أو عند قوم لا يعرفهم . فإنه ينال ذلك في سفر .

وصغر البساط , ورقته: قلة الحياة وقصـر الغمـر , وطيـه: طي النعيــم , والعمر. ومن رأى كأنه على بساط , نال السلامة , إن كان في حربه وإن لم يكن في حرب , اشترى ضيعة . وبسط البساط بين قوم معروفين , أو في موضع معروف يدل على اشتراك العمة بين أهل ذلك الموضع. وقيل: إن بسط البساط ثناءٌ لصاحبه الذي يبسط له وأرضه التي يجري عليها أثره. كل ذلك بقدر سعة البساط , ورقته وجوهره

فإن رأى أنه بسط له بساط جديد صفيق: فإنه ينال في دنياه سعة الوزق وطول العمر. فإن كان البساط فى داره أو بلده أو محلته , أو فى قومه , أو بعض مجالسه أو عند مـن يعرفه أو بمخاطبته إياه حتى لا يكون شيء من ذلك مجهول: فإنه ينال دنياه تلك على ما وصفت, وكذلك يكون فيها في بلده أو موضعه الذي هو فيه , أو عند قومه. أو خلطائه وإن كان ذلك في مكان مجهول وقوم مجهولين, فإنه يتغذب, وينال ذلك في غربة . فإن كان البساط صغيرأ تخيناً , نال عزاً فى دنياه , وقلة ذات يده وإن كان رقيقاً قدر رقة البسط , واسعاً , فإنه ينال دنيا واسعة وعمره قليل فيها. فإذا اجتمعت الخانة والسعة والجوهر اجتمع له طول العمر وسعة الرزق ولـو رأى أن البساط صغيــراً خلقاً , فلا خير فيه , فإن رأى بساطه مطوية على عاتقه قد طواه , أو طوي له , فهو ينقله من موضع إلى موضع, فإن انتقل كذلك إلى موضع مجهولة فقد نفد عمره , وطويت دنياه عنه وصارت تبعاته منها في عنقه , فإن رأى في المكان الذي انتقل إليه أحداً من الأموات , فهو تحقيق ذلك. فإن رأى بساطاً مطوياً , لم تطوه هو ولا شهد طيه , ولا رآه منشور قبل ذلك. وهو ملكه , فإن دنياه مطوية عنه وهو مقل فيهــا , وينـاله فيهـا بعض الضيق في معيشته , فإن بسط له , اتسع رزقة , وفرج عنه .

ويدل البساط على مجالسة الحكام والرؤساء, وكل من يوطأ بساطه. فمن طوي بساطة تعطل حكمه , أو تعذر سفره , أو أمسكت عنه دنياه , وإن خطف منه. أو احترق بالنار , مات صاحبه , أو تعذر سفره. وإن ضاق قدره , ضاقت دنياه عليه وإن رق جسم البساط: قت أجله. أو أصابه هزال فى جسده أو أشرف على منيته.

قال عبد الغني النابلسي

بساط: هو في المنام بسطة وعز ورفعة. خصوصا إن ملكه وجلس عليه في الشتاء. والبساط وكل الأنماط آلة رب البيت. وقيل: بل جرار, فإن رأى كأنه نظر إلى بساط مبسوط فيه تمثال رجل يتكلم . فإن هو عرف الرجل الذي رأى صورته فيه. فإن ذلك الرجل على باطل. ويرى صاحب الرؤيا منه أو يسمع عنه كلاماً يتعجب منه . والبساط دنيا لصاحبه الذي بسط وأرضه التي تبنى عليها آثاره وسلطانه , ويجري عليها أمره. فإن رأى البساط مطوية طويت دنياه عنه واستبسط له في المستأئف , فإن كان البساط جديدأ واسعأ ثخينا محكم الصنعة جيد العمل , فإنه ينال طول عمره. ودنياه واسعة ودولة جديدة في طول العمر. وبقاء النعمة , وقوة الأمر.

فإن رأى أنه يبسط له بساط مجهول في مـوضـع مجهـول بيـن ظهـراني قوم مجهولين فإنه ينال دنيا في غربته وبعده عن بلده وأهله. فإن بسط بين أقوام أو في قرية , فإنها نعمة مشتركة بين أهل ذلك الموضع . فإن كان البساط رقيقآ أو خلقا , فإنه دنيا مع عمر قليل .

والبســاط العتيق المتقطع : هم وغم. والبساط هو الرجل يمدح نفسه. ويزكيها ويرفعها , فال يزداد إلا كذبآ وباطلا .

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً