تفسير رؤية الإحسان و الأخ و الإختيار

قال ابن سيرين :

الإحسان: يدل على نجاة صاحب الرؤيا.

أخ الإنسان:

قـال عبـد الغنى النابلسي : إذا رأه فى منامه وكذلك الجد والعـم والخـال ومـن لـه نصيـب في الميراث. دل ذلك على الشرك فى المال والمساعدين , وربما دل بعضهم على بعضٍ كذلك .

الإختيار :

من رأى كأنه مختارٌ في قومه فإنه يصيب رياسة, لقوله تعالى ﴿ وَرَبُكَ يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ وَيَخْتَارُ ﴾ ] القصص : 68 [

إخراج الرجل من مستقره:

يدل على نجاته من الهموم وحكي : أن رجلاً أتى بعض المعبرين ,  فقال: رأيت  كأن جيراني أخرجوني من داري , فقال له المعبر: ألك عدوٌ؟  قال: نعم . قال: وأنت في حزن؟ قال: نعم قال: البشارة! فإن الله تعالى ينجيك من شر كل عدو ويفرج عنك كل هم وحزن , لقوله تعالى في قوم لوط ﴿ أخرجوا ءال لوط من قريتكم إنهم أناسٌ يتطهرون , فأنجيناه ﴾ ]النمل : 56 – 57 [

قال عبد الغني النابلسي : أداء الشهادة: في المنام يدل على الخروج عن العهد والوفاء بالنذر وإبلاغ الرسالة وقضاء الدين . فإن كتم شهادة في المنام دل على الدين والطمع في الــوديعــة والحقــد والجــراءة على المعاصي, وربما دل على المريض .

قال ابن سيرين :

الإدراك والبلوغ والحلم : من رأى كأنه اشترى غلامآ , أصابه هم وإن رأى

العبد غير البالغ كأثه قد أدرك الحلم فإنه يعتق فإن رأى كأنه أدرك. وطرح

عليه رداءٌ أبيض فإنه يتزؤج امرأة حرة.

وإن رأى كأته طرح عليه رداءٌ أسوة , فإنه يتزؤج مولاة. ومن رأى كأنه طرح عليه رداة أرجواني , تزؤج بامرأة شريفة الحسب. فإن رأى مثل هـذه الرؤيا دلت رؤياه على أن ابنه يبلغ , وإن رآها  شيخ دلت رؤياه على موته وإن رآها مرتكب لمعصية خفية: فإنه يفتضح ,  ومن رأى أنه أصاب ولدا بالغآ ,  فهو له عز وقوة , وأنه أولى به في أحكام التأويل من أبيه .

وإذا رأت امرأة ذكرآ أمرد [1] فهو يأتيها على قدر حسنه أو قبحه وقيل : من كان له ابن صغير ,  ورأى أنه قد صار رجلاً دل  على موته. وقيل: من كان من الصبيان قد أدرك ولحق بالرجال. فإنه يدل على تقوية ومساعدة ومن الناس من يرى أنه ولد له غلام وكانت امرأته حبلى , فإنها تلد جارية , ويرى أنها ولدت جارية , فتلد غلاما وربما اختلفت الطبيعة في ذلك فيرى أنه ولد له غلام  فهو غلام , أو

يرى أنه ولد له جارية  فهي جارية , فسل عن ذلك الطبائع , فإنها تخبرك  وقيل:الوصيف خيرٌ .

[1] – (( أمرد )) : من لم تنتبت لحيته .

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً