تفسير رؤية إبرة الخياطة

الإبرة :

دالة على المرأة والأمة  لثقبها, وإدخال الخيط فيها: بشارةٌ بالـوطء, وإدخال غيـر الخيط فيهـا :

تحذيرٌ  لقوله تعالى : ﴿ وَلَا يَدْخُلُوُنَ اَلْجَنَّةَ حَتَىَ يَلِجَ اَلْجَمَلُ فِي سَمِ اَلخِيَاطِ ﴾            ] الأعراف :40 [ . وأما إن خاط بها ثيات الناس,  فإنه رجل ينصحهـم , أو يسعـى بالاصلاح  بينهم,  لأن الإصلاح هو الخيط في لغة العرب. والإبرة:المنصحة  والخياط: الناصح

وإن خاط ثيابه, استغنى إن كان فقيراً واجتمع شمله, إن كان مبدداً وانصلح حاله إن كان فاسدآ. وأما إن رفأ[1] بها قطعاً  فانه يتوب من غيبة أويستغفر من إثم, إذا كان رفوه صحيحاً متقنأ, وإلا اعتذر بالباطل , وتاب ولم يتحلل من صاحب الظلامة . ومنه يقال : من اغتاب, فقد خرق , ومن تاب فقد رفأ.

الإبرة: رجل مؤلَّفٌ , أو امرأةٌ مؤلفة فإن رأى كأنه يأكل إبرةٌ , فانه يفضي بسرّه إلى ما يضرُّ به. وإن رأى كأنه عَزَزَ إبرة في إنسان , فانه يطعن, ويقع فيه من هو أقوى منه .

وحُكي : أنَّ رجلاً حضـر ابـن سيرين , فقال: رأيت كأنني أُعطيتُ خمس إبر ليس فيها خرقٌ , فعبَّر رؤياه بعض أصحاب ابن سيرين , فقال: الإبر الخمس التـي لا ثقب فيهن أولاد , والإبرة المثقوبة ولد غير تمام , فولد له أولاد على حسب تعبيره. وقال أكثر المعبَّرين : إن الإبرة فى التأويل سببُ ما يطالب من صلاح أمره , أو جمعه, أو التئامه, وكذلك لو كانت اثنتين أو ثلاثة أوأربعة , فما كان منها بخيط , فإن تصديق التئام أمر صاحبها أقرت ومبلغ ذلك بقدر ما خاط به. وما كان من الإبر قليلاً يعمل به ويخيط به خيرٌ  من كثيرٌ لا يعمل بها ,وأسرع تصديقآ. فإن رأى أنه أصاب إبرة فيها خيط ٌ أو كان يخيط بها ,  فإنه يلتئم شأنه ويجتمع له ماكان من أمره متفرقاً , ويصلح فإن رأى أن إبرته التي يخيط بها , وكان فيها خيط ٌ انكسرت , أو انخرمت , فإته يتفرق شأن من شأنه, وكذلك لو رأى أنه انتزعت منه,  أو احترقت . فإن ضاعت, أو سرقت , فإنه يشرف على تفريق ذلك الشأن , ثم يلتئم . والخيط بينة  فمن رأى أنه أخذ خيطأ , فإنه رجلٌ  يطلب بينة في أمر هو بصدده , لقوله تعالى : ﴿ حَتَّىَ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ اَلْخَيْط اَلْأَبَيَضُ مِنَ اَلْخَيْطِ اَلْأَسْوَدِ ﴾ ] البقرة :187[ .

فإن رأى كأنه فتل خيطاً  فجعله فى عنق إنسان , و سحبه أو جذبه , فإنه يدعو إلى فسادٍ , كذلك إذا رأى أنه نحر جملاً بخيط. وأمّا الخيوط المعقدة فتدل على السحر . ومن رأى أنه يفتل حبلاً أو خيطاً  أو يلوي ذلك على نفسه أو على قصبة أو خشبةٍ أو غير ذلك من الاشياء فإنه سفرٌ على أي حال كان.

فإن رأى أنه يغزل صوفاً أو شعراً أو مرعزاً مما يغزل الرجال  مثله , فإنه يصيب خير, في سفره . فإن رأى أنه يغزل القطن والكتان أو القز, وهو فى ذلك متشبه بالنساء , فإنه يناله ذلٌ ويعمل عملاً حلالاً غير مستحسن للرّجال ذلك . فإن رأت امرأة أنها تغزل من ذلك شيئاً , فإن غائبآ لها يقدم من سفر .

فإن رأت أنها أصابت مغزلاً ,  فإن كانت حامل  ولدت جارية. وإلا أصابت أختأ. فإن كان فى المغزل فلكة[2], تزوجت بنتها , أو أختها . فإن انقطع سلك المغزل , أقام المسافر عنها. فإن رأت خمارها انتزع منها , أو انتزع كله فإنها يموت زوجها , أو يطلقها. فإن احترق بعضُـه , أصاب الزوج ضرٌّ وخوف من سلطان ,  وكذلك لو رأت فَلْكَتَها سقطت من مغزلها , طلَّق ابنتها زوجها أو أختها. فإن كان خمارها سُرق منها, وكان الخمار ينسب في التأويل إلى رجلٍ أو امرأةٍ ,  فإن إنساناً يغتال زوجها في نفسه , أو في ماله , أو فى بعض ما يعر عليه من أهله. فإن كان السارق يُنسب إلى امرأة ,  فإن زوجها يصيب امرأة غيرها حالاً  أو حراماً , وكذلك مجرئ الفلكة .

والإبرة : عدة للذي يعمل بها.

قال عبد الغنى النابلسي: من رأى أنها ضاعت منه أو سُرقت فإنه يبقى على ذلك ثم  لا يتم ولا يتفرّق شأنه.

والإبرة أيضآ دالة على امرأة لادخال الخيط فيها وكذلك المسلة فمن رأى

أن بيده مسلة , فإن كانت امرأته حبلى ولدت له ابنه , وإن لم يكن هناك محل

فإن ذلك سفر له .

  • (( رفأ )) : خاط
  • (( فلكه )) : الفلكة من المغزل : قطعة مستديرة من الخشب تجعل في اعلى المغزل , وتثبت الصنارة من فوقها وعود المغزل من تحتها

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً