تفسير رؤيا النعل في المنام

img

تفسير رؤيا النعل في المنام

النعل: ضروب.

فإن كانت النعل من جلود البقر؛ كانت المرأة أعجمية الأصل.

فإن كانت النعل غير محذوة؛ فإنه يصيب امرأة أو جارية عذراء. وكذلك لو كانت محذوة، ولم تلبس.

وكذلك لو رأى أنه أُعطي نعلاً في يده، فأخذها، أو ملكها، أو أحرزها عنده في بيت، أو وعاء؛ فإنه يحوز امرأة على ما وصفت.

فإن لبس نعلاً، ولم يمش فيها؛ فإنه يصيب امرأة يطؤها، أو جارية.

فإن رأى أنه لبس نعلاً محذوة، فمشى فيها في طريق قاصد؛ فإنه يسافر سفراً.

فأما نعال السفر؛ فمن لبسها؛ سافر، أو سافر من يشركه في الرؤيا، أو سافر له مال؛ وذلك إذا مشى فيها في المنام، وأما إن لبسها وكان قد أمل سفراً؛ فقد يتم، وقد لا يتم إذا لم يمش فيها، فإذا انقطع شراكها، أو خلعها؛ أقام عن سفره، وعقل عن طريقه. وإن كانت من نعال الماء، فإنها زوجة، أو أمة يستفيدها، أو يطؤها. وأما نعال الطائف، أو ما يتصرف به التجار في الأسواق؛ فدالة على الأموال، والاكتساب، والمعاش. وقد تدل على الزوجة أيضاً؛ إذا مشى بها في خلال الدور، أو اشتراها، أو أهديت إليه. فإن كانت جديدة؛ فبكر، أو حرة، أو جارية، وإن كانت قديمة ملبوسة فثيب. فإن انقطع شسعها؛ تعطلت معيشته، أو كسدت صناعته، أو عاقه دونها عائق، وإن كانت زوجته؛ نشزت عليه، وظهرت خيانتها له، وإن انقطع خلخالها، أو كانت مريضة؛ هلكت، أو ناشزاً؛ طُلقت، إلا أن يعالج في المنام إصلاحه، أو يوعد بذلك، أو يستقر ذلك في نفسه، فإنها تبرأ بعد إياس، ويراجعها بعد طلاق.

وكذلك لو كانت من جلود الإبل. فإن رأى أنه مشى في نعلين انخلعت إحداهما عن رجله، ومضى بالأخرى؛ فإن ذلك فراق أخ له، أو أخت، أو شريك عن ظهر سفر، لأنه حين مشى فيها؛ صار في التأويل سفراً، وحين انخلعت إحداهما؛ فارق أخاه عن ظهر سفر.

وإن كانت من جلود الخيل؛ كانت من العرب، أو من موالي العرب.

وإن كانت من النعال التي تنسب إلى سفر، فانسب ذلك السفر إلى جوهر تلك النعل، إن كان خيراً، وإن شراً، كما وصفت.

فإن رأى نعله من غير جلود النعال مما يستبشع مثلها، أو ينسب في التأويل إلى غير ما هو للنعل بأهل، فانسب المرأة التي يطؤها إلى جوهر تلك النعل من صلاح، أو فساد.

وإن كانت من النعال؛ التي تنسب إلى السفر؛ فإن ذلك السفر لا يتم.

فإن رقعها غيره؛ فلا خير فيه في عورات.

فإن رأى أنه رقع نعله؛ فإنه يدبر حال امرأته، أو يجامعها.

ولو رأى أن النعل سرقت منه، ولبسها غيره، ثم ردت عليه علم بذلك، أو لم يعلم؛ فإن ذلك لا خير فيه لصاحبه؛ أن يُغتال في امرأته، أو جاريته التي يطؤها.

فإن أصاب النعل بعد ذلك صحيحة. فإن امرأته تمرض، ثم تصح، أو تكون المرأة قد هجرته، أواعتزلته، أو ما يعرض للنساء من نحو ذلك، ثم تعود إلى حالها الأولى.

فإن رأى أن النعل انتزعت انتزاعاً، أو احترقت، حتى لم يبق منها عنده شيء، أو ما يشبه ذلك؛ فإنها موت امرأته، أو جاريته.

ومن رأى كأنه رقع نعله؛ فإنه يرم الخلل في أمر امرأته، ويحسن معها المعاشرة، فغن رقعها غيره دل على فساد في امرأته، فإن دفع نعله إلى الحذاء ليصلحها؛ فإنه يعين امرأته على ارتكاب فاحشة. فإن رأى كأنه يمشي بفرد نعل، فإنه يطلق امرأته، أو يفارق شريكه.

وقيل: إن هذه الرؤيا تدل على أنه يطأ إحدى امرأته دون الأخرى، أو يسافر سفراً ناقصاً. فإن رأى كأن نعله ضلت، أو وقعت في الماء؛ فإن امرأته تشرف على الهلاك، ثم تسلم. فإن رأى رجلاً سرق نعله، فلبسها؛ فإن رجلاً يخدع امرأته على علم منه، ورضاه بذلك.

والنعل من الفضة حرة جميلة، ومن الرصاص امرأة ضعيفة، ومن النار امرأة سليطة، ومن الخشب امرأة منافقة خائنة، والنعل السوداء امرأة غنية ذات سؤدد.

والنعل المتلونة امرأة ذات تخليط، ومن جلود البقر؛ فهي من العجم، ومن جلود الخيل؛ فهي من العرب، ومن جلود السباع؛ فهي من ظلمة السلاطين، والنعل الكتانية امرأة مستورة قارئة لكتاب الله، فصيحة، وقيل: إن خلع النعلين أمن، ونيل ولاية، لقول الله تعالى: (( فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ)) [طه: 12].

وسأل رجل ابن سيرين، فقال: رأيت نعلي قد ضلتا، فوجدتهما بعد المشقة. فقال: تلتمس مالاً، ثم تجده بعد المشقة.

وقيل: إن المشي في النعل سفر في طاعة الله تعالى.

وسئل ابن سيرين عن رجل رأى في رجليه نعلين، فقال: تسافر إلى أرض العرب. وقيل: إن النعل يدل على الأخ.

والنعل المشركة ابنة، فإن رأى كأنه لبس نعلاً محذوة، مشعرة، جديدة، لم تشرك، ولم تلبس؛ تزوج بكراً، فإن رأى كأن عقبها انقطع؛ فإنها امرأة غير ولود، وقيل: إنه يتزوج امرأة بلا شاهدين. فإن لم يكن لها زمام تزوج امرأة بلا ولي، فإن رأى كأن نعله مطبقة، فانشق الطبق الأسفل، ولم يسقط؛ فإن امرأته تلد بنتاً. فإن تعلق الطبق بالطبق؛ فإن حياة البنت تطول مع أمها، وإن سقطت فإنها تموت.

ولبس النعلين مع المشي فيهما سفر في بر. فإن لبسهما ولم يمش فيهما؛ فهي امرأة يتزوجها، فإن رأى: أنه مشى فيها في محلته؛ وطئ امرأته. والنعل المشعرة غير المحذوة مال، والمحذوة امرأة.

فإن رأى أنه ملك نعلاً، ولم يمش فيها؛ ملك امرأة، فإن بلسها؛ وطئ المرأة. فإن كانت غير محذوة كانت عذراء، وكذلك إن كانت محذوة لم تلبس. وتكون المرأة منسوبة إلى لون النعل. فإن رأى أنه يمشي في نعلين، فانخلعت إحداهما عن رجله؛ فارق أخاً له، أو شريكاً.

وحكي: أن رجلاً أتى ابن سيرين، فقال: رأيت كأني أمشي في نعلي، فانقطع شسع إحداهما، فتركتها ومضيت على حالي، فقال له: ألك أخ غائب؟ قال: نعم. قال: خرجتما إلى الأرض معاً، فتركته هناك ورجعت؟ قال: نعم، فاسترجع ابن سيرين، وقال: ما أرى أخاك إلا قد فارق الدنيا فورد نعيه عن قريب.

قال عبد الغني النابلسي:

نعل: هو في المنام زوجة وغلام ودابة وصديق وشريك وسفر.

ولون المرأة مثل لون النعل فإن كان أخضر فالمرأة دينة صالحة، وإن كان أسود فهي صاحبة مال، وإن كان أصفر فهي مريضة، وإن كان أحمر فهي صاحبة زينة وبهاء.

ومن لبس نعلاً وفيه رقعة تزوج امرأة لها ولد يدخل معها.

ومن رأى أنه خلع نعله فإنه يلي ولاية لقول الله تعالى : (( فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى)) [طه: 12]. فنال بعد ذلك الولاية والنصر على فرعون وقومه. ومن رأى نعليه فقدا ربما سرق حماره أو دابته، ومن رقع نعله ذم حال زوجته.

قال ابن سيرين:

النعال:

رجل يعذب الناس لأجل المال، فإن رأى كأنه ينعل كما تنعل الدواب، فلم يجد له ألماً؛ نال مالاً، فإن ناله ألم ناله ضرر.

أنظر مقال الحذاء في المنام

فسر حلمك:

لتفسير المنام المتعلق بالنعل في المنام أكتب الرؤيا أسفل التعليق مع كامل معلوماتك وما تراه مناسبا ويساعد في التفسير .

وأهم معلوماتك هي:

العمر .

الوظيفة.

الزواج  و الأولاد.

الحالة الصحية.

تاريخ المنام (قديم أو جديد).

البلد.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً